Shadow Shadow
كـل الأخبار

شاخوان عبدالله: على الحكومة العراقية استخدام سلطاتها لمنع هجمات تركيا وإيران

2022.11.20 - 13:41
App store icon Play store icon Play store icon
شاخوان عبدالله: على الحكومة العراقية استخدام سلطاتها لمنع هجمات تركيا وإيران

بغداد - ناس 

دعا النائب الثاني لرئيس مجلس النواب شاخوان عبدالله، الأحد، الحكومة الاتحادية، إلى منع "العدوان" الإيراني والتركي على الأراضي العراقية.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وقال عبدالله في تصريحات نقلتها وسائل إعلام تابعة للديمقراطي الكردستاني تابعها "ناس"، (20 تشرين الثاني 2022)، "يجب على الحكومة العراقية استخدام سلطاتها لمنع العدوان الإيراني والتركي على الأراضي العراقية وإقليم كردستان".

 

وأضاف، "يجب تخويل إقليم كردستان لتنبيه المجتمع الدولي بشأن انتهاكات السيادة على أراضي الإقليم وهذا أمر يتوافق مع الدستور".

 

ومؤخراً، أعلنت مؤسسة مكافحة الإرهاب في إقليم كوردستان، أن الجيش التركي أطلق هجوماً جوياً على مسلحي حزب العمال الكوردستاني ووحدات حماية الشعب، ما أسفر عن مقتل وإصابة عشرات المسلحين.  

  


وقالت المؤسسة في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (20 تشرين الثاني 2022)، إن معلوماتها تشير إلى أن "العملية التي نفذها الجيش التركي فجر اليوم على مسلحي حزب العمال في إقليم كوردستان ومسلحي وحدات حماية الشعب في كوردستان سوريا تسببت بمقتل وإصابة العشرات من المسلحين".  



وأوضحت أن "تركيا شنت أكثر من 25 غارة جوية على مقرات ومواقع حزب العمال ووحدات حماية الشعب في الحسكة وريف حلب والرقة وكوباني بكوردستان سوريا، إضافة إلى قرى قضاء ماوَت وجبل قنديل وجبل كورتَك وجبل آسوس ومنطقة برادوست".   



وبحسب البيان فإن "تلك الغارات نتج عنها مقتل 32 مسلحاً من حزب العمال ووحدات حماية الشعب وإصابة عدد آخر بجروح حتى الآن".   

  

وأعلنت وزارة الدفاع التركية في وقت متأخر من ليل السبت/ الأحد (20 تشرين الثاني 2022)، أن قواتها شنت عملية جوية سمّتها "المخلب-السيف"، ضد مواقع حزب العمال الكردستاني في شمالي سوريا والعراق، فيما أعلنت أنقرة بُعيد القصف أنّ "ساعة الحساب دقّت"، وذلك بعد أسبوع على تفجير في إسطنبول قالت أنقرة إن "قوات كردية تقف وراءه".  

  

وزارة الدفاع التركية قالت في بيان إن "العملية تستند إلى المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة، الذي ينص على الحق المشروع في الدفاع عن النفس"، وفقاً لما أوردته وكالة الأناضول التركية الرسمية".    

  

وأشار البيان إلى أن "الهدف من العملية الجوية ضمان أمن الحدود ومنع أي هجمات إرهابية تستهدف الشعب التركي والقوات الأمنية واجتثاث الإرهاب من جذوره، عبر تحييد بي كي كي (حزب العمال الكردستاني)، وكي جي كي، وواي بي جي وغيرها".    

  

استهدفت العملية مناطق واقعة في شمالي سوريا والعراق، وقالت تركيا إن تلك المناطق "يستخدمها الإرهابيون كقواعد لاستهداف تركيا"، ومن بين المناطق المستهدفة قواعد تابعة لـ"العمال الكردستاني"، وقوات "حماية الشعب" الكردية السورية، التي تقول أنقرة إنها جناح لـ"العمال الكردستاني"، بحسب وكالة رويترز.     

 

من جانبها، قالت قوات "سوريا الديمقراطية" الموجودة في سوريا، والتي تضم مقاتلين أكراد، إن الضربات الجوية التركية طالت مناطق تحت سيطرتها في محافظتَي حلب (شمال سوريا) والحسكة (شمال شرق)، أبرزها مدينة كوباني (عين العرب) الحدوديّة مع تركيا.    

  

المتحدّث باسم قوّات "سوريا الديمقراطيّة، فرهاد شامي، أفاد أيضاً بأن ضربات أخرى استهدفت قريتَي البيلونية في ريف حلب الشمالي، وفقاً لما أوردته وكالة الأنباء الفرنسية.     

  

كذلك لفت شامي إلى أن القصف التركي طال أيضاً مواقع تابعة لقوّات النظام في محافظات الرقة والحسكة وحلب، وقال إنه أوقع قتلى وجرحى، فيما لم يعلن نظام الأسد حتى صباح الأحد 20 نوفمبر/تشرين الثاني عن خسائر أو عن ضربات تركية استهدفت قواته، بحسب، "عربي بوست"