Shadow Shadow
كـل الأخبار

’لا مبرر لفرض حظر للتجوال’

قائد عمليات بغداد: مندسون حاولوا إثارة الشغب خلال التظاهرات وقواتنا ملتزمة بضبط النفس

2022.10.01 - 16:01
App store icon Play store icon Play store icon
قائد عمليات بغداد: مندسون حاولوا إثارة الشغب خلال التظاهرات وقواتنا ملتزمة بضبط النفس

بغداد - ناس 

أكد قائد عمليات بغداد، الفريق الركن أحمد سليم، السبت، أن خطة تأمين المتظاهرين تسير كما مرسوم لها، ولا نية لقطع جسور أخرى، فيما أشار إلى عدم وجود أي مبرر لفرض حظر للتجوال.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وقال الفريق الركن أحمد سليم في تصريح للوكالة الرسمية تابعه "ناس"، (1 تشرين الأول 2022)، إن "الخطة تسير كما مرسوم لها في جانبي الكرخ والرصافة وتحديداً في ساحتي التحرير والنسور".

 

وأضاف سليم، أن "احتكاكاً حدث مع جزء من المتظاهرين في ساحة التحرير ويتوقع أن هناك مندسين حاولوا إثارة الشغب"، مشيراً إلى أن "هناك إصابات طفيفة".

 

ولفت إلى أن "القوات المكلفة بحماية المتظاهرين ملتزمة بضبط النفس لتجنب وقوع إصابات بين المتظاهرين".

 

وأكد أنه "لا توجد أبداً نية لقطع جسور أخرى، أما الطرق المقطوعة فقط فهي المؤدية إلى ساحات التظاهر ، والأخرى طبيعية جداً"، لافتاً إلى أنه "لا يوجد حتى الآن أي مبرر لفرض حظر للتجوال".

 

وأعلنت خلية الإعلام الأمني، السبت، ملاحظة وجود "عناصر خارجة عن القانون" يستخدمون "قنابل المولوتوف" وسط المتظاهرين.  

 

وقالت الخلية في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (1 تشرين الأول 2022)، إن "التظاهرات السلمية حق مشروع وفق السياقات القانونية وكذلك المطالب المشروعة، ويجب أن يقوم المتظاهر بإيصال صوته ومطالبه الى الجهات المعنية بالشكل السلمي فقط لا غير".  

  

وأضافت، "حيث لاحظت الأجهزة الأمنية أن هناك عناصر خارجة عن القانون وسط المتظاهرين يستخدمون قنابل المولوتوف ومواد أخرى تشكل خطراً كبيراً عليهم وعلى الأشخاص القريبين من أماكن تواجدهم".  

  

وتابعت، أن "القوات الأمنية توجه نداء الى المتظاهرين بأهمية الانتباه الشديد من المواد الحارقة والخطيرة والحجارة التي يستخدمها هؤلاء المندسون وسط المتظاهرين السلميين وكذلك تحذر من الاندفاع نحو الحواجز الأمنية والابتعاد عنها والبقاء في أماكن آمنة".  

  

وفي وقت سابق، أعلنت خلية الإعلام الأمني، إصابة عدد من الضباط والمنتسبين والمدنيين جراء إقدام "عناصر خارجة عن القانون" باستخدام الحجارة والقنابل في تظاهرات بغداد.  

  

وقالت الخلية في بيان تلقاه "ناس"،  (1 تشرين الاول 2022)، "رغم الدعوات المتكررة من قبل الأجهزة الأمنية لعدم السماح للمندسين الدخول إلى وسط المتظاهربن الا اننا ومع شديد الأسف نلاحظ ان هناك عناصر خارجة عن القانون تواجدت خلال هذه التظاهرات واستخدمت ادوات ومواد غير قانونية اثناء التظاهرات، مما ادى إلى إصابة 19 ضابطاً ومنتسباً من القوة المكلفة بتأمين الحماية للمتظاهرين، فيما اصيب 9 مدنيين وذلك منذ انطلاق التظاهرات في بغداد صباح اليوم ولغاية إعداد هذا البيان".    

  

وأضاف البيان "جاءت الاصابات في صفوف الأجهزة الأمنية نتيجة استخدام الحجارة والكرات الزجاجية وقنابل المولوتوف".

وأعلنت خلية الإعلام الأمني، السبت، اعتقال متهمين اثنين من "المندسين" بحوزتهم كرات زجاجية وأدوات لرميها على القوات الأمنية.    

  

وقالت الخلية في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (1 تشرين الأول 2022)، "تستمر الأجهزة الأمنية المختصة في تأمين الحماية للمتظاهرين السلميين وهي تتاخذ أقصى درجات الانضباط في عملها، الا ان بعض المندسين يحاولون الاعتداء على القوات الأمنية".      

  

واضافت، "حيث تمكنت الأجهزة الأمنية المختصة من القاء القبض على متهمين اثنين بحوزتهما كرات زجاجية وادوات لرمي هذه الكرات على قواتنا الأمنية، كما ضبط بحوزتهما دروع واقية وقناع تخفي للوجه وعصي عدد 2، حيث تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحقهما لإكمال أوراقهما التحقيقية".      

  

وتابعت، "وهنا نجدد دعواتنا الى اهمية الحفاظ على سلمية التظاهرات وإبعاد المندسين والتعاون التام مع الأجهزة الأمنية لالقاء القبض عليهم".    

  

me_ga.php?id=41907

me_ga.php?id=41908

 

وفي وقت سابق، قالت خلية الإعلام الأمني، إنها رصدت ما أسمتهم "مندسين" داخل التظاهرات استخدموا المولوتوف وبنادق الصيد واعتدوا على القوات الأمنية ببغداد.        

  

وذكرت الخلية في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، (1 تشرين الأول 2022)، "تواصل قواتنا الامنية العمل بمهنية عالية المستوى في التعامل مع المتظاهرين في العاصمة بغداد دون حمل السلاح او استخدام اي نوع من القوة معهم".        

  

وَأضافت أنه "في حين رصدت الأجهزة الأمنية قيام عناصر مندسة وسط المتظاهرين باستخدام المولوتوف وبنادق الصيد والاعتدة على قواتنا الأمنية المكلفة بهذا الواجب لكون هذا الاعتداء يعد مخالفة لسلمية التظاهرات".        

  

ودعت منظمي هذه التظاهرة الى "تسليم هؤلاء المندسين داخل صفوفهم الى الأجهزة الأمنية فوراً والحفاظ على التظاهرة ومنع الإساءة إليها".

  

وتجمع عدد كبير من المحتجين، السبت، في ساحة التحرير في الذكرى الثالثة لتظاهرات تشرين.  

  

وأظهرت صور، حصل عليها "ناس"، (1 تشرين الأول 2022)، جانباً من تواجد المحتجين في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد لاحياء ذكرى تظاهرات تشرين التي انطلقت في 2019.          

  

وعلى جسر الجمهورية، أصيب عدد من المتظاهرين والصحفيين بحالات اختناق جراء إطلاق القنابل الغازية المسيلة للدموع.   

  

ومن بين المصابين بحالات الاختناق الفريق الصحفي لموقع "ناس نيوز" الذي يرافق التغطية الإخبارية لتجمع المتظاهرين إحياءً للذكرى السنوية الثالثة لانطلاق احتجاجات تشرين في العام 2019.