Shadow Shadow
كـل الأخبار

ارتفاع عدد ضحايا الحرس الثوري جراء الاشتباكات جنوب شرقي إيران

2022.10.01 - 12:00
App store icon Play store icon Play store icon
ارتفاع عدد ضحايا الحرس الثوري جراء الاشتباكات جنوب شرقي إيران

بغداد - ناس

أعلن الحرس الثوري الإيراني، السبت، مقتل ضابط ثان كبير متأثرا بجروح أصيب بها في اشتباكات مع مسلحين في جنوب شرقي البلاد.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال بيان للحرس إن "العقيد حميد رضا هاشمي وهو عضو آخر في جهاز استخبارات الحرس الثوري توفي متأثرا بجروح أصيب بها في اشتباكات الجمعة مع إرهابيين". 

 

وبذلك يرتفع عدد الذين قتلوا الجمعة في سيستان بلوشستان (جنوب شرق) إلى عشرين بينهم عقيدان من الحرس الثوري، في اشتباكات وصفها محافظ سيستان بلوشستان حسين مدرس خيباني بأنها "حوادث".

 

وأصدر فيلق "سلمان" بالحرس الثوري الإيراني بمحافظة سيستان وبلوشستان الإيرانية بيانا، عقب مصرع 19 شخصا من بينهم قائد استخبارات بالحرس، إثر هجوم نفذه مسلحون على مركز للشرطة بمدينة زاهدان.  

وفي بيانه، قال فيلق "سلمان": "إن أهالي زاهدان الشرفاء والمنجبين للشهداء شهدوا ظهر أمس بعد انتهاء صلاة الجمعة في زاهدان، حادثا مريرا ومؤسفا، وهو هجوم شنه أشرار وإرهابيون مسلحون، عملاء الاستكبار العالمي ومرتزقة زمرة جيش الظلم (تسمي نفسها جيش العدل)، على عدة مقار لقوات عسكرية وأمن داخلي، وبعد ذلك أطلقوا النار بصورة عمياء وإجرامية في الشوارع والطرق العامة بالمدينة، أعقبه اشتباك أدى إلى مقتل عدد من الانفصاليين وإصابة عدد من العناصر الأمنية والعسكرية والشرطية وعدد من المواطنين بجروح".  

وأكد فيلق "سلمان" أن "الحرس الثوري وسائر قوى الاستخبارات والأمن والشرطة سترد بحزم على الأعمال المثيرة للتفرقة وجرائم المرتزقة".  

  

وكان العميد سيد حامد رضا هاشمي، نائب قائد فيلق "سلمان" لشؤون الاستخبارات في الحرس الثوري بمحافظة سيستان وبلوشستان قد لقي مصرعه جراء إصابته بالاشتباك في هذا الهجوم.  

  

وقتل 19 شخصا بينهم ضابط بالحرس الثوري خلال اشتباكات عنيفة، الجمعة، في محافظة سيستان بلوشستان بجنوب شرق إيران، وفق التلفزيون الرسمي.  

  

وقال المحافظ حسين خياباني للقناة إن "19 شخصا قتلوا وأصيب 20 آخرون في الحادثة".    

  

وأضاف التلفزيون أن "قائد استخبارات حرس الثورة الإسلامية في سيستان بلوشستان العقيد علي موسوي قتل".    

  

وتشهد منطقة سيستان بلوشستان الفقيرة والمتاخمة لأفغانستان وباكستان، اشتباكات متكررة مع عصابات تهريب مخدرات ومتمردين من الأقلية البلوشية وجماعات سنية متطرفة.    

  

وذكرت وسائل إعلام رسمية في وقت سابق، الجمعة، أن "قوات الأمن ردت على إطلاق نار نفذه مسلحون استهدفوا مركزا للشرطة في عاصمة الإقليم زاهدان".    

  

وأكد التلفزيون الرسمي أن "عددا من أفراد الشرطة والمارة أصيبوا في تبادل إطلاق النار"