Shadow Shadow
كـل الأخبار

بينها ’ائتلاف إدارة الدولة’

باحث سياسي: 3 أسباب تقف وراء الهجمات الإيرانية على إقليم كردستان

2022.09.30 - 11:48
App store icon Play store icon Play store icon
باحث سياسي: 3 أسباب تقف وراء الهجمات الإيرانية على إقليم كردستان

بغداد – ناس

فصّل باحث عدد من الأسباب التي تقف وراء الهجمات الإيرانية المتكررة على إقليم كردستان.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال استاذ العلوم السياسية ورئيس منظمة "برجان" لحقوق الإنسان سامي ريكاني في توضيح تابعه "ناس"، (30 أيلول 2022): إنّ "هنالك عددا من الأسباب التي تقف خلف استهداف إيران لإقليم كردستان وهي :

السبب الرئيسي هي للتغطية على الأحداث الداخلية والتي تصاعدت وتيرتها وشملت أكثر من جهة أو طرف من المعارضين لسياسات الطغمة الحاكمة الذين دخلوا في هذا الحراك تنديدا باستمرار السياسات الفاشلة التي تتبعها اتباع ولاية الفقيه على المستويين الداخلي والخارجي.

توجيه الأنظار إلى الخارج الإيراني بأن هناك مؤامرة تحيك ضد إيران وان الجماعات الموردية الموجودة في الإقليم هي التي تحاول تحريك الشارع الإيراني بتوجهات أمريكية وإسرائيلية.

وتوصيل رسالة إلى حلفائهم الإقليميين والدوليين الموقعين معها على الاتفاقات الاقتصادية خاصة الموقعة في مجال التحكم بالطاقة وأسواق الغاز، والتي شملت اتفاقات أخرى أمنية وسياسية أيضا مع محور شنغهاي بعد أن أصبحت إيران عضوة بصورة رسمية في هذا الاتفاق. والاتفاق الآخر حول ترتيب الأوضاع في المنطقة من الجانب الأمني والسياسي والذي يشمل كلا من سوريا والعراق بالدرجة الأولى،  والرسالة التي تريد أن توصلها لهم إيران هي أنها تتعرض لمؤامرات من قبل محور أمريكا وحلفائها جراء قيامها بمهامها نيابة عنهم، مما يتطلب منهم المساعدة ودعمها في سياساتها لكونها النقطة الأكثر قربا وقدرة في التعاطي مع الملفات على الأرض في منطقة الشرق الأوسط، نيابة عنهم، خاصة وأن إقليم كوردستان أصبحت قبلة للغرب وأمريكا وقياداتها التي تزور ها باستمرار سواء لأسباب اقتصادية أو سياسية أو أمنية والذي كان الاتفاق الأخير بين حكومة إقليم كوردستان ومساعدة وزير الدفاع الأمريكي ومساعدة وزير خارجيتها على التعاون الأمني والاقتصادي من نتائج هذه الزيارات.

وزاد الباحث، فضلاً عن خوف إيران من أن يفشل التحالف الأخير (إدارة الدولة) الذي يقودها حلفاؤها في العراق من تشكيل الحكومة ومسك زمام الأمور في المرحلة القادمة والذي تعتبر إيران هذا التحالف مكسبا استراتيجيا لها للمرحلة المقبلة، وذلك لأن التحالف الجديد مع إعلان الاتفاق حولها بين الأطراف الموقعة إلا أنها غير مكتملة وتتخللها عوائق وتحفظات وشروط، خاصة من الجانب الكردي الذي لا يثق بوعود إيران ولا بوعود حلفائها في العراق بعد مخالفاتهم المستمرة لوعودهم السابقة معهم، لذلك تريد إيران من خلال عملياتها العسكرية الضغط على الإقليم لدفعها للإسراع بإتمام الصفقة.