Shadow Shadow
كـل الأخبار

تداعيات القصف الإيراني

الطفل ’وانيار’ يلتحق بوالدته مفارقاً الحياة داخل أحد مستشفيات أربيل

2022.09.29 - 19:28
App store icon Play store icon Play store icon
الطفل ’وانيار’ يلتحق بوالدته مفارقاً الحياة داخل أحد مستشفيات أربيل

بغداد – ناس

أُعلن في إقليم كردستان، مساء الخميس، عن وفاة الطفل "وانيار" الذي تم استخراجه من بطن والدته التي قُتلت بالقصف الإيراني على قضاء كويسنجق التابع لمحافظة أربيل، وفقاً لما أفاد به مصدران طبّيان.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وتم استخراج الطفل بعد أن فارقت والدته الحياة رغم إصابته بتلف في الدماغ، وبقاء قلبه ينبض فقط.

وواجه "زانيار رحماني" والد الطفل "وانيار"، الذي تم استخراجه من بطن أمه بعد فقدان حياتها إثر القصف الإيراني الأخير على منطقة كوية بمحافظة أربيل، قرارا حاسما بشأن مصير ابنه. 

وقال رحماني في حديث لوسائل إعلام كردية ترجمه "ناس"، (29 أيلول 2022)، إن "الاطباء ابلغوه بأن "ابنه لن يعيش، وينتظرون منه قرارا بنزع الأجهزة الطبية للتنفس الاصطناعي". 

وأضاف رحماني: "زوجتي فقدت حياتها ومازالت جثتها في الطب الشرعي، والأطباء ينتظرون مني حسم مصير ابني اليوم". 

وتابع، أن "زوجتي سمّت الطفل (وانيار) بعد حملها، وكنا ننتظر ولادتها بفارغ الصبر، لكن في الأسبوع 35 من عمر الجنين ذهبت والدتها ضحية القصف، واصيب هو بتلف دماغي جراء وفاة الأم". 

وكان زانيار وريحانة قد تزوجا قبل عامين وهذا طفلهما الأول. 

 

وأعلن جهاز مكافحة الإرهاب في إقليم كردستان، في وقت سابق، ارتفاع حصيلة القصف الإيراني إلى 71 قتيلاً وجريحاً.

وذكر الجهاز في بيان، تلقاه "ناس" (28 أيلول 2022)، أنه "بحسب معلومات مكافحة الإرهاب في إقليم كردستان فإن الحرس الثوري الإيراني شن في الساعة 10:15 من صباح الأربعاء سلسلة هجمات على أربع مراحل استخدم فيها الصواريخ البالستية والطائرات المسيرة المفخخة لاستهداف مقرات كل من مقر حزب آزادي كوردستان في بردي/ آلتون كوبري، والحزب الديمقراطي الكردستاني-إيران في كويسنجق ومقر جماعة كادحي كردستان إيران في السليمانية ومخيم إقامة كورد إيران في منطقة زركويز وزركويزله وبانكورة في السليمانية ومخيمات آزادي وقلعة (قللا) وأميرية في كويسنجق".

وأضاف، أن "المعلومات تشير إلى أنه جرى إطلاق أكثر من 70 صاروخاً بالستياً من طراز فاتح وطائرات مسيرة مفخخة من داخل الأراضي الإيرانية على أربع مراحل، تضمنت الأولى الصواريخ البالستية فقط، الثانية الصواريخ البالستية والطائرات المسيرة المفخخة، الثالثة الصواريخ البالستية بإسناد طائرات المراقبة وفي المرحلة الرابعة استخدمت الصواريخ البالستية فقط".

وأوضح، أنه "تم إطلاق الهجوم من منطقة سلاسي باوَجان في محافظة كرمانشاه المحاذية لحلبجة ومنطقة سردشت في محافظة آذربيجان الغربية المحاذية لإدارة رابرين، حيث تم استهداف الأماكن العامة مثل رياض الأطفال والمدارس والمراكز الصحية والمستشفيات وقاعات المناسبات والسيارات الخدمية ومنازل المدنيين"، لافتا الى ان "الهجوم أسفر حتى الآن عن استشهاد 13 شخصاً بينهم امرأة حامل، وإصابة 58 آخرين أغلبهم من المدنيين ومنهم أطفال تحت سن العاشرة وطلاب وتدريسون وصحفيون".

وتابع، "كما تم إسقاط طائرة مسيرة إيرانية أخرى في كويسنجق قبل أن تصيب أهدافها".