Shadow Shadow
كـل الأخبار

’ندين قصف الخضراء’

قيس الخزعلي يغرّد بعد استئناف جلسات البرلمان

2022.09.28 - 18:55
App store icon Play store icon Play store icon
قيس الخزعلي يغرّد بعد استئناف جلسات البرلمان

بغداد - ناس   

بارك الأمين العام لعصائب أهل الحق، قيس الخزعلي، الاربعاء، عودة مجلس النواب لمزاولة أعماله، معربا عن استنكاره للاعمال "الارهابية والتخريبية" التي استهدفت المنطقة الخضراء.  

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وقال الخزعلي، في تغريدة تابعها "ناس"، (28 أيلول 2022)، "نبارك لجميع أبناء شعبنا عودة مجلس النواب لمزاولة أعماله والقيام بواجباته من خلال دوره الرقابي والتشريعي. ونبارك تجديد الثقة لرئيس مجلس النواب العراقي ونتمنى له البدء بصفحة جديدة في العمل البرلماني".

 

وأضاف، "ونبارك للأخ النائب محسن علي أكبر المندلاوي انتخابه نائبا أولا لرئيس البرلمان، واضعين ثقتنا به في تمثيل المكون الأكبر برلمانيا وأداء مهامه التشريعية وتفعيل الدور الرقابي لمجلس النواب. وندعو القوى السياسية المعترضة إلى البدء بصفحة جديدة والاستجابة لمطاليب أبناء شعبنا الذي طال انتظارهم وصبرهم في تحقيق الاستقرار السياسي والأمني وضرورة تشكيل حكومة قوية تأخذ على عاتقها الاستفادة من الوفرة المالية الحالية لخدمة أبناء شعبنا وتحقيق الرفاه لهم".

 

وتابع، "وكذلك ندين ونستنكر الأعمال الإرهابية والتخريبية التي استهدفت المنطقة الخضراء والمناطق المحيطة بها والاعتداء على القوات الأمنية ونؤكد على ضرورة تطبيق القانون بدقة وحزم ضد كل من يحاول الاستهانة بدماء العراقيين وينتهك سيادة الدولة، ونجدد دعمنا وتأييدنا لقواتنا الأمنية البطلة في القيام بواجبها بالتصدي بقوة لكل الاعتداءات التي من شأنها أن تهدد السلم الأهلي العراقي".

 

 

ووجه رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، في وقت سابق، القوى الأمنية بمتابعة مرتكبي القصف الصاروخي للمنطقة الخضراء وإلقاء القبض عليهم.  

 

وأكد الكاظمي في بيان تلقاه "ناس" (28 ايلول 2022)، "ضرورة التزام القوى الأمنية بواجباتها في حماية مؤسسات الدولة، والأملاك العامة والخاصة، والمتظاهرين السلميين".  

  

ودعا القائد العام للقوات المسلحة "المتظاهرين إلى الالتزام بالسلمية، وبتوجيهات القوى الأمنية حول أماكن التظاهر".  

  

كما أكد أن "الوضع الأمني الحالي يمثّل انعكاساً للوضع السياسي؛ مجدداً الدعوة للحوار بين كل القوى المتصدية للشأن السياسي؛للخروج من الأزمة الحالية، ودعم الدولة ومؤسساتها للقيام بمهامها، وتجنيب المواطنين تبعات الصراعات السياسية، والحفاظ على الأمن، ورفض أي مساس بالسلم الاجتماعي، وأكد سيادته على ضرورة استمرار التعاون والتنسيق بين السلطات".  

  

وفي وقت سابق، تجدد القصف الصاروخي، على محيط المنطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد.  

 

وقال مصدر أمني لـ "ناس" (28 ايلول 2022)، إن "ثلاثة صواريخ جديدة سقطت على محيط المنطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد، ما أدى إلى إصابة 3 عناصر من القوات الأمنية".  

  

وأضاف، أنه "نتيجة القصف أقدمت السفارة الأميركية على تفعيل صفارات الإنذار من دون معرفة تفاصيل أكثر".  

  

وفي وقت سابق، أعلنت خلية الإعلام الأمني، "إصابة ضابط و3 من المراتب بجروح مختلفة جراء قصف استهداف مبنى البرلمان في المنطقة الخضراء"، مشيرة إلى أن "القصف أدى إلى أضرار أيضاً بعدد من العجلات وأحد المباني بالمنطقة".  

  

إلى ذلك، أعلنت سرايا السلام أنها "تشجب وتستنكر القصف الذي طال المنطقة الخضراء هذا اليوم”، مؤكدةً على “حق التظاهر السلمي الذي كفله الدستور".  

  

وفي هذا الإطار، قال صالح محمد العراقي المعروف بوزير زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أنه يرفص رفضًا قاطعًا استعمال العنف والسلاح، متهمًا "المحتل وأذنابه من الإرهاب وفلول البعث الصدامي أو جهات تريد النيل من سمعة الإصلاح والمصلحين أو إتهام (الثوار) بذلك".  

  

وتأتي هذه التطورات بعد تصويت مجلس النواب بالإجماع على رفض استقالة رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، فيما انتخب محسن المندلاوي نائبًا أول للرئيس بدلًا عن حاكم الزاملي.