Shadow Shadow
كـل الأخبار

’تقدير الكميات مسائل فنية’

الصحة تردّ على بيان النزاهة بشأن شراء أقنعة التنفس الاصطناعي

2022.09.24 - 17:22
App store icon Play store icon Play store icon
الصحة تردّ على بيان النزاهة بشأن شراء أقنعة التنفس الاصطناعي

بغداد - ناس 

ردّت وزارة الصحة اليوم السبت، على ما ورد في بيان هيئة النزاهة الاتحادية بشأن شراء أقنعة التنفس الاصطناعي.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وذكرت الوزارة في بيان تلقاه "ناس" (24 أيلول 2022)، أنها "تشيد بدور المؤسسات الرقابية لمتابعتهم المستمرة وجهودهم المبذولة خدمة للصالح العام؛ وتعليقًا على ما تم نشره بخصوص شراء وزارة الصحة لكميات من اقنعة اجهزة التنفس الاصطناعي فان الوزارة تود ان تبين ان شراء هذه الاقنعة هو من ضمن استثناء الادويـة والمستلزمات والاجهزة الطبية والعـدد التشخيصية والمختبريـة مـن تعليمـات تنفيـذ العقـود الحكوميـة رقـم (2) لسنة 2014وتعليمات تنفيذ الموازنة الاتحادية وقانون رقم (9) لسنة 2021وحسب القرارات الصادرة عن الجهات الحكومية العليا لتوفير العلاجات المنقذة للحياة والعدد التشخيصية والمستلزمات والاجهزة الطبية الكافية لمواجهـة الجائحة وهو احتياج فعلي لمؤسساتنا الصحية".

 

وأوضحت أن "عمليـة تقـدير الكميات المطلوبـة لمواجهـة الحـالات الطارئة والازمـات هـي مـن المسائل الفنيـة التـي يـعـود تقديرها الـى ذوي الخبرة والاختصـاص وحسب احتياج كل محافظة وبناءا على طلبهم حيث ان تلك الجائحة تعتبر ظرفا طارئا عصف بالعالم والمنطقة ككل ونظرا للاجـراءات الاحترازيـة المتمثلـة باغلاق المطـارات وكافـة المنافـذ الحدوديـة امـام حـركـة التبادل التجـاري بـيـن العـراق والبلـدان الاخـرى وزيـادة الطلب علـى المستلزمات والمـواد الطبيـة الخاصـة بمواجهـة جائحـة كورونـا واستهلاكها بكميات كبيرة ادى الى شحتها وصعوبة استيرادها وكان من الضروري توفيرها كما ان الظـرف الطـارئ المتمثـل بجائحـة كورونـا لـم يـكـن محددا  بمـدة زمنيـة معلومـة وحسب تقارير منظمة الصحة العالمية والجهات الدولية المعنية واللجان العلمية الاستشارية ولـم تنتهـي اثارهـا لغايـة الآن فضـلا عـن المتحـورات التـي طـرأت علـى تركيبـة الفايروس وعلما ان استخدام هذه المستلزمات للاغراض التي صنعت من اجلها وبصورة رشيدة لا يسبب هدرا فضلا عن استخدامها بمجالات متنوعة اخرى في مؤسساتنا الصحية، كما نبين أن مدة صلاحية هذه المستلزم للاستخدام هي ٥ سنوات يمكن الاستفادة منها لعدة اغراض علاجية".

 

وأكَّدت هيئة النزاهة الاتحاديَّة، اليوم السبت، تمكُّنها من ضبط العقود والمُستندات الخاصَّة بقيام وزارة الصحَّة بشراء كميَّاتٍ كبيرةٍ من جهاز ماسك سيباب (cpap) (قناع وجه) صيني المنشأ، مُبيّنةً أنَّ قيمة تلك الكميَّات بلغت (24,050,000) مليون دولارٍ أمريكيٍّ.

 

وذكر بيان للهيئة، تلقى "ناس" نسخة منه، أن "فريق عمل مُديريَّة تحقيق بغداد، الذي انتقل إلى وزارة الصحة – شركة كيماديا قام بضبط أصل ثلاثة عقود لشراء أجهزة ماسك، مُوضحةً أنَّ العقد الأول يخصُّ دائرة صحَّة ميسان بقيمة (5,200,000) ملايين دولارٍ، أمَّا العقد الثاني الخاصُّ بدائرة صحَّة النجف فتبلغ قيمته (9,100,000) ملايين دولارٍ، فيما يعود العقد الثالث البالغة قيمته (9,750,000) ملايين دولار لدائرة صحَّة المثنى".  

  

وأضاف أنَّه "تمَّ تجهيز دوائر الصحَّة في مُحافظات صلاح الدين والمُثنى والنجف بــ (350,000) ألف قناعٍ لكلٍّ منها، فيما تمَّ تجهيز دائرة صحَّة ميسان بــ (200,000) ألف قناعٍ"، مُنوِّها بـ "أنَّ بعض المُستشفيات في تلك المحافظات رفضت تسلُّم الكميَّات الكبيرة من الأقنعة؛ لعدم الحاجة إليها، الأمر الذي تسبَّب بحصول هدرٍ كبيرٍ في المال العام".  

  

وأشار إلى أنَّ "الهيئة سبق أن أعلنت عن تنفيذ عدَّة عمليَّات في المُحافظات لضبط أجهزة ماسكٍ، حيث ضبطت في المثنى (160,000) ألف جهاز، إضافة إلى تجهيز (250,000) ألف جهازٍ في كربلاء؛ ممَّا أدَّى إلى هدر (8,493,750,000) مليارات دينارٍ، أمَّا في محافظة صلاح الدين، فقد أصدرت المحاكم المُختصَّة أمراً باستقدام المُدير العام لدائرة الصحَّة في صلاح الدين سابقاً؛ لقيامه بتجهيز كـميَّاتٍ كبيـرةٍ من أجهـزة سيـباب بقيـمة (7,238,400,000) مليـارات ديـنـارٍ دون الحاجة الفعلية لها".