Shadow Shadow
كـل الأخبار

استطلاع يتوقع اندلاع حرب أهلية في أميركا خلال السنوات القادمة

2022.08.22 - 13:33
App store icon Play store icon Play store icon
استطلاع يتوقع اندلاع حرب أهلية في أميركا خلال السنوات القادمة

بغداد - ناس

قالت صحيفة الغارديان البريطانية، إن استطلاع رأي أجراه مركز أبحاث حول عنف الأسلحة النارية في كاليفورنيا الأمريكية، أظهر أن نصف الأمريكيين يتوقعون اندلاع حرب أهلية في بلادهم خلال السنوات القليلة المقبلة.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

ويعتقد واحد من كل خمسة أشخاص شاركوا في الاستطلاع الذي أجراه مركز "وينت ميوت"، أن العنف السياسي مبرر في بعض الظروف، في حين رأى جميع المشاركين، أنه من المهم أن تبقى الولايات المتحدة ديمقراطية.

 

ولفت 40 بالمئة من المشاركين، في التقرير الذي ترجمته "عربي21" إلى أن وجود زعيم قوي هو الأهم للبلاد.

 

إلى جانب البحث السابق، تشير هذه النتائج إلى استمرار العزلة وعدم الثقة في المجتمع الديمقراطي الأمريكي ومؤسساته. وخلص التقرير إلى أن أقليات كبيرة من السكان تؤيد العنف، بما في ذلك العنف المميت، لتحقيق أهداف سياسية.

 

وفجأة لم يعتقد "وينت ميوت"، أن الحديث عن صراع أهلي عنيف، كان مجنونا للغاية بعد الآن.

 

وأطلق بحث مكتب التحقيقات الفيدرالي عن مقر إقامة ترامب في مارالاغو في وقت سابق من هذا الشهر بحثا عن وثائق سرية تمت إزالتها من البيت الأبيض، العنان لأحدث وابل من التهديدات بالعنف، هذه المرة موجها لمؤسسة ينظر إليها على نطاق واسع على أنها معقل للمؤسسة المحافظة.

 

وفي الأيام التي أعقبت تفتيش مارالاغو، حذر مكتب التحقيقات الفيدرالي ووزارة الأمن الداخلي من تصاعد التهديدات بالعنف ضد العملاء الفيدراليين وعائلاتهم والقاضي الذي أصدر مذكرة التفتيش. وقال مكتب التحقيقات الفدرالي إن هذه تشمل دعوات لـ"حرب أهلية" و"تمرد مسلح".

 

ويأتي ذلك على رأس موجة من التهديدات ضد العاملين في الانتخابات منذ أن زعم ترامب أنه سلب النصر عن طريق الاحتيال في عام 2020، وزيادة حادة في ترهيب الآخرين في الخدمة العامة من أعضاء مجلس إدارة المدرسة إلى أمناء المكتبات وكذلك السياسيين المنتخبين.

 

وقال "وينت ميوت" إن الزيادة في التهديدات العنيفة، أصبحت أكثر فاعلية من خلال زيادة مبيعات الأسلحة. "ماذا يحدث عندما تأخذ مجتمعا يخشى بشكل متزايد على مستقبله، ومستقطبًا بشكل متزايد، وغاضبا بشكل متزايد من نفسه".

 

وأضاف البعض أنهم "على استعداد لإيذاء الأمريكيين الآخرين بسبب معتقداتهم السياسية".

 

ويتردد الكثير من الأمريكيين في الحديث عن الحرب الأهلية لأنها تذكر بأكثر الصراعات دموية في تاريخهم. يبدو أيضا أن خطر نشوب صراع عنيف في الولايات المتحدة مختلف تماما عن الحروب التي خاضها المتمردون ذات مرة في أمريكا اللاتينية وأفريقيا، أو أثناء تفكك يوغوسلافيا.

 

لكن راشيل كلاينفيلد، المتخصصة في النزاعات الأهلية في مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي، قالت إن "هذا لا يعني أنه لا يمكن أن يحدث. البلدان ذات الديمقراطيات والحكومات القوية مثل أمريكا، لا تسقط في حرب أهلية. لكن إذا ضعفت مؤسساتنا، فقد تكون القصة مختلفة".

 

وتابعت: "أكثر ما يقلقني الآن هو استطلاعات الرأي التي تشير إلى أن ما بين 20 و40 بالمئة من الأمريكيين يرغبون في وجود زعيم قوي لا يتعين عليه اتباع القواعد الديمقراطية. وهذا من شأنه أن يسمح للمؤسسات بالضعف ويمكن أن يندلع تمرد مثل الاضطرابات في إيرلندا الشمالية".

 

وللولايات المتحدة تاريخ طويل من العنف والقتل السياسيين، بما في ذلك حملات القصف من قبل المنظمات اليسارية المتطرفة في السبعينيات والهجمات الأخيرة من اليمين من قبل الجماعات المناهضة للإجهاض والقوميين البيض. وكان الهجوم الإرهابي المحلي الأكثر دموية في البلاد، تفجير عام 1995 للمبنى الفيدرالي في أوكلاهوما سيتي الذي أسفر عن مقتل 168 شخصا، على يد أفراد من المليشيات المناهضة للحكومة.