Shadow Shadow
كـل الأخبار

الإطار يطرح خارطة طريق لحلّ البرلمان: بدونها سنذهب نحو ’منزلقات خطيرة’

2022.08.22 - 09:23
App store icon Play store icon Play store icon
الإطار يطرح خارطة طريق لحلّ البرلمان: بدونها سنذهب نحو ’منزلقات خطيرة’

بغداد - ناس

رأى القيادي في الإطار التنسيقي، تركي جدعان، الاثنين، أن حلّ البرلمان وإجراء انتخابات جديدة بحاجة إلى تشكيل حكومة جديدة، فيما حذّر مما وصفه بـ"المنزلقات الخطيرة".

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وذكر جدعان في تصريح للصحيفة الرسمية تابعه "ناس"، (22 آب 2022)، أن "هناك حقائق في المشهد السياسي العراقي يجب أن يدركها الرأي العام بأن أية متغيرات في إدارة الدولة لا يمكن المضي بها من دون توافق وطني بين الأطياف والمكونات، والدستور حدد آليات هذه التغيرات".

 

وأضاف، أن "حلّ البرلمان ليس بالقرار الهين لأنه بدون خارطة طريق للمرحلة القادمة سنذهب إلى منزلقات خطيرة في العراق"، مؤكدا بأنه "من خلال قراءتنا المباشرة مع النواب توصلنا إلى أن 90% منهم ضد أي مسار لحل البرلمان بالوقت الراهن".

 

وأشار إلى أن "أغلب القوى تدرك أن حلّ البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة لابد أن يسبقهما تشكيل حكومة جديدة".

 

وبشأن المرحلة القادمة، أوضح جدعان، أنه "يجب أن يكون هناك توافق وطني للمرحلة القادمة من ناحية تغيير قانون الانتخابات والمفوضية، لأن جزءا من الإشكاليات التي تحصل الآن جاء بسبب نتائج الانتخابات الأخيرة وما تضمنته من مؤشرات سلبية حددناها مسبقا".

 

وفي وقت سابق، أكدت كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني في البرلمان العراقي، أهمية اجتماع البرلمان، لغرض تشكيل الحكومة الجديدة. 

  

وقال نائب رئيس الكتلة كريم شكر، في تصريح لإذاعة صوت أميركا، ترجمه "ناس كورد" (21 آب 2022)، إنه "بناء على مبادرة وجولة العامري الأخيرة، يجب أن يجتمع مجلس النواب ويشكل حكومة جديدة".  

  

وأضاف شكر، أنه "يجب إجراء انتخابات مجالس المحافظات بعد عام وإجراء الانتخابات النيابية في السنة الثانية، مبيناً أن "البرلمان يجب أن يجلس ويشكل الحكومة، لأن الحكومة الحالية هي لتصريف الأعمال ولا يمكنها إنفاق الأموال على الانتخابات".  

  

ولفت إلى أن "الاطار التنسيقي يلتزم الهدوء ولا يسعى للاصطدام"، فيما أوضح أن "التيار الصدري يرفع باستمرار سقف مطالبه، والحل الوحيد هو العودة إلى الحوار".  

  

وأكد شكر أن "أطراف الاطار التنسيقي ستبقى هادئة لتتمكن من حل القضايا وفق الدستور، ولا يؤدي الوضع الى حصول التوتر والانزلاق نحو الاصطدام".