Shadow Shadow
كـل الأخبار

صحيفة: ’فراغ تشريعي’ يحطّم آمال طالبي اللجوء في ليتوانيا

2022.08.20 - 13:18
App store icon Play store icon Play store icon
صحيفة: ’فراغ تشريعي’ يحطّم آمال طالبي اللجوء في ليتوانيا

بغداد - ناس

افادت وسائل إعلام، السبت، أن السلطات الليتوانية اعتقلت الصيف الماضي الالاف من المهاجرين طالبي اللجوء بعد دخولهم البلاد بشكل غير قانوني وتم إرسال أكثر من 4000 شخص إلى مراكز تديرها إدارات السجون في تحد للقوانين الأوروبية.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وذكرت يومية ليبراسيون انه تم الافراج عنهم لكنهم حرموا من حق اللجوء، ويروي اللاجئون خيبات أملهم من معاملات السلطات الليتوانية  فمن بين جميع المهاجرين المقيمين في المراكز يحصل طالبو اللجوء فقط على مبلغ صغير جدًا من المال  (12.90 يورو شهريًا)  في حين يعيش الآخرون فقط من عمليات توزيع الطعام والملابس.

 

واوضحت ليبراسيون أن مئات الأشخاص الذين تم رفض طلباتهم في اللجوء لكنهم اتوا من دولة ليس مع ليتوانيا لديها اتفاقية ترحيل فهم يجدون أنفسهم في فراغ تشريعي مع حقوق محدودة للغاية.

 

ففي نظر السطات الليتوانية يكمن الحل الوحيد في اتفاقيات "العودة الطوعية" التي تحاول سلطات الهجرة دفع المهاجرين الى التوقيع عليها بكل الوسائل حيث تم التعهد في الاول بمبلغ 300 يورو قبل أن يرتفع المبلغ إلى 500 ثم 1000 يورو.

 

ووفقًا لأرقام وزارة الداخلية الليتوانية قبل الاجراء ما يقرب من الف ومئة 1100 شخص في حين ما زال الاخرون يعيشون في المخيمات و  يحلمون بمكان آخر حيث يتحدثون عن خطط للهروب ومغادرة البلاد.

 

أشارت صحيفة "آرمان ملي" إلى تفاقم أزمة المياه في إيران في عدد من المدن الإيرانية بعد أن سجلت مدينة شهر كرد مركز محافظة جهارمحال وبختياري، أسوأ أشكال هذه الأزمة بعد انقطاع المياه عنها لأكثر من 10 أيام وخروج الأهالي في تظاهرات للتنديد بالوضع السيئ ومطالبة الحكومة بتوصيل المدينة بشبكة المياه.

 

لكن الأمر لم يتوقف عند مدينة شهر كرد؛ إذ انتقلت الأزمة إلى مدن أخرى مثل همدان وأرومية شمال غربي إيران.

 

وانتقدت الصحيفة تعامل المسؤولين مع هذه الأزمة حيث حاولوا إلقاء اللوم على المواطنين في الأزمة وذكروا أسبابا غير منطقية لتبرير هذه الأزمة مثل زيادة عدد سكان المدن والاستخدام المسرف للمياه، كما استهجنت دعوة بعض المسؤولين المواطنين إلى ضبط النفس وإظهار مزيد من الصبر والتحمل، مؤكدة أن المياه هي شريان الحياة ولا معنى لدعوة الناس إلى الصبر على انقطاع المياه عنهم.