Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

’لا تخضع لقانون العرض والطلب’

راصد على خط أزمة السكن في البصرة: أصحاب نفوذ يتحكمون بالأسعار وهؤلاء هم الضحية

2022.08.17 - 16:40
App store icon Play store icon Play store icon
راصد على خط أزمة السكن في البصرة: أصحاب نفوذ يتحكمون بالأسعار وهؤلاء هم الضحية

بغداد – ناس

انتقد الراصد الجوي صادق عطية، اليوم الأربعاء، ارتفاع أسعار العقارات والأراضي الزراعية في محافظة البصرة، فيما أشار إلى أن هناك "أصحاب نفوذ يتحكمون بالأسعار".

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وقال عطية في تدوينة تابعها "ناس" (17 آب 2022)، إن " ازمة السكن في البصرة، تثير استغراباً حين سماع الأسعار التي تباع فيها بعض منازل المحافظة، لا سيما وأن تلك المنازل زراعية".

 

وأضاف أن "أسعار تلك المنازل تترواح بين المليون إلى المليون وربع المليون دينار، للمتر المربع الواحد، في مناطق خالية من الخدمات والشوارع، وعدم امتلاك تلك الأراضي للضمان ولا حتى للأمان".

 

وبين: "أقصد بالأمان، أن السكن في مناطق تخلو من المخاتير أو دوريات النجدة أو وجود مراكز قريبة للشرطة".

 

ولفت، إلى أنه من "المحتمل أن "اسعار المنازل في البصرة لا تخضع لقانون العرض والطلب، بل متاجرة من أصحاب النفوذ للأسف، والضحية في هذا هم ذوي الدخل المحدود والكسبة".

 

وأكد، "رغم أن الحكومة المحلية اتخذت خطة بتوزيع اراض سكنية لحل ازمة السكن، الا ان اغلب هذه الاراضي غير مخدومة، وبالتالي يضطر مالكها لبيعها بثمن بخس لاصحاب النفوذ، ويلجأ مضطرا لشراء منزل في أرض زراعية".

 

وتابع، "حتى أن مشاريع السكن الاستثمارية تكون المنازل فيها للمترفين (الفايخين) الذين بإمكانهم شراء عشرات المنازل، لكن الاقساط الشهرية بالنسبة لهم حساب عمل نصف نهار".

 

واختتم عطية بالقول: "خطط حكومية لا تلبي الطموح ولا تنفع في القضاء على الازمة التي نتوقع استمرارها بلا حلول للسنوات القادمة".