Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

ارتياح في لبنان.. أزمة محتجز الرهائن تنتهي بتسليم نفسه إلى السلطات

2022.08.11 - 18:47
App store icon Play store icon Play store icon
ارتياح في لبنان.. أزمة محتجز الرهائن تنتهي بتسليم نفسه إلى السلطات

بغداد - ناس

سلّم محتجز الرهائن بأحد البنوك اللبنانية، نفسه للسلطات الأمنية، لينهي بذلك عملية الاحتجاز التي استمرت منذ صباح الخميس.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وقرر محتجز الرهائن تسليم لنفسه بعد الاتفاق معه على منحه جزءا من مدخراته، فيما أفاد الصليب الأحمر اللبناني بعدم تعرض أي من الرهائن لسوء على ما يبدو خلال العملية.

 

ودخل الشاب اللبناني وهو يحمل السلاح وموادا قابلة للاشتعال، صباح الخميس، فرع مصرف "بنك فدرال" في شارع الحمرا في بيروت، وطالب بتسليمه أمواله وبحوزته مادة شديدة الاشتعال، مهددا بإشعال النار في نفسه ومن في الفرع. وأطلق 3 طلقات من سلاحه.

 

وقال أحد أقرباء محتجز الرهائن، إن "الرجل يدعى باسل الشيخ حسين، ويبلغ من العمر 42 عاما، ولديه في المصرف مبلغ 209 آلاف دولار أميركي، ولدى شقيقه مبلغ 500 ألف دولار أيضا".

 

وأضاف أن "والد المسلح مريض للغاية وبحاجة للعلاج، وهو من سكان منطقة بئر حسن في بيروت (مدخل ضاحية بيروت الجنوبية)"، لافتا إلى أن علاج الوالد يكلف 50 ألف دولار على مدى 3 سنوات".

 

ووضعت البنوك اللبنانية قيودا على سحب أغلب المودعين للعملات الأجنبية خلال الانهيار المالي الذي تشهده البلاد منذ ثلاث سنوات، والذي دفع أكثر من ثلاثة أرباع السكان إلى الفقر.

 

ومنذ أن بدأت الأزمة المالية في لبنان عام 2019، جمدت العديد من البنوك التجارية أرصدة العملاء بالعملة الأجنبية حيث وضعت ضوابط غير رسمية على رأس المال.

 

وتضع البنوك حدا أقصى لعمليات السحب النقدي الشهرية بالدولار الأميركي وتسمح بسحب مبالغ أخرى محدودة بالليرة اللبنانية بمعدل أقل بكثير من سعر السوق الموازية، مما أدى إلى خفض كبير في القيمة الأصلية للودائع.

 

وتقول البنوك إنها تستثني الحالات الإنسانية ومن بينها دخول المستشفيات، لكن مودعين قالوا لرويترز إن تلك الإعفاءات نادرا ما تنفذ.

 

 

"سكاي نيوز عربية"