Shadow Shadow
كـل الأخبار

لجنة الإطار التنسيقي تدعو إلى التظاهر عند أسوار المنطقة الخضراء

2022.08.10 - 23:37
App store icon Play store icon Play store icon
لجنة الإطار التنسيقي تدعو إلى التظاهر عند أسوار المنطقة الخضراء

بغداد - ناس 

دعت اللجنة التنظيمية لدعم الشرعية والحفاظ على مؤسسات الدولة، الاربعاء، إلى التظاهر عند أسوار المنطقة الخضراء.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وقالت اللجنة في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (10 آب 2022)، إنه "إيمانا منا بضرورة الوقوف مع الخطوات القانونية والدستورية للدفاع عن مؤسسات الدولة القضائية والتشريعية، ومن أجل الإسراع بتشكيل حكومة خدمة وطنية كاملة الصلاحيات تعمل على مواجهة الأزمات والتحديات، وخصوصا أزمة الكهرباء والماء والغلاء المعيشي التي أثقلت كاهل المواطن، ومن أجل الحفاظ على المكتسبات الوطنية التي تضمن حياة العراقيين وأمنهم وتمنع كل أشكال الفوضى ومحاولات الإخلال بالسلم الاهلي".

 

وأضافت، "نوجه الدعوة الى أبناء شعبنا العراقي للمشاركة الفاعلة في تظاهرات (الشعب يحمي الدولة) والتي ستكون على أسوار الخضراء، مع التأكيد على منع أي تجاوز للمظاهر الحضارية التي شهدتها جميع تظاهراتنا، والإلتزام العالي بالتعليمات الصادرة من اللجنة المنظمة والتي يقف في مقدمتها التعاون التام مع القوات الأمنية المكلفة بحماية التظاهرات، فكونوا على العهد أباة أحرار وهيهات منا الذلة".

 

وفي وقت سابق، أكد خالد السراي، عضو ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه نوري المالكي، أن الإطار التنسيقي متماسك لغاية الآن، مشيرا إلى أن الأخير سيكون مع أي قرار بعد اجتماع البرلمان. 

 

وقال السراي، في حوار أجراه معه الزميل عدنان الطائي تابعه "ناس"، (10 آب 2022)، إن "الإطار يعيش أفضل أيام الانسجام والتواصل المستمر".  

  

وأضاف، أن "محاولة حصر الخلاف بين الصدر والمالكي أصبحت غير منطقية"، لافتا إلى أن "الشارع متاح للجميع".  

  

وتابع السراي، أن "آليات اختيار الرئاسات تقع وفق أحكام دستورية"، مؤكدا أن "الإطار متماسك ومتحد لغاية الآن ومحاولات تمزيقه من داخله غير ممكنة".  

  

وأشار إلى أن "الدولة العراقية ليست ملكاً للإطار أو التيار"، مشددا على أهمية "تشكيل الحكومة ومن ثم الذهاب نحو تعديل الدستور".  

  

وأكمل، أن "الحلول تأتي بساعة رحمانية، ويجب اجتماع البرلمان وسنكون مع أي قرار أو تغيير يقرره.. وغير ذلك فليعلنوا ثورة ويسقطوا النظام".  

  

وفي وقت سابق، أكد الإطار التنسيقي، على ضرورة رفض كل أشكال التجاوز على السلطة القضائية والتشريعية، داعيا "الجماهير" الى الوقوف مع جميع الخطوات القانونية والدستورية لتشكيل الحكومة.  

  

وقال الإطار في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (10 آب 2022)، إن "الإطار التنسيقي عقد اجتماعه مساء اليوم، وجرى خلال اللقاء مناقشة جملة من القضايا السياسية في مقدمتها مسار الحوارات الجارية مع بقية القوى الوطنية من أجل الإسراع في استكمال الاستحقاقات الدستورية، والإسراع في حسم مرشح رئاسة الجمهورية وتشكيل حكومة خدمية تعالج المشاكل الخدمية والامنية التي يعاني منها المواطن".    

  

وأضاف، "وجدد المجتمعون موقفهم في ضرورة احترام المؤسسات وفي مقدمتها السلطة القضائية والتشريعية ورفض كل أشكال التجاوز عليها وعدم تعطيلها عن أداء مهامها الدستورية".    

  

وطالب قادة الإطار التنسيقي، وفق البيان، "القوى السياسية الى العمل سوية للحفاظ على المكتسبات الديمقراطية واستمرار الحوارات البناءة للتوصل الى حلول للأزمة الحالية وتشكيل حكومة قادرة على تجاوز التحديات التي تواجهها البلاد خصوصا في مجال الطاقة وشحة المياه وعدم إقرار الموازنة الاتحادية".    

  

ودعا الإطار، بحسب البيان، "الجماهير العراقية المؤمنة بالقانون والدستور والشرعية الدستورية الى الوقوف مع جميع الخطوات القانونية والدستورية لتشكيل الحكومة والدفاع عن المسار الديمقراطي الذي نؤمن به جميعا".