ويعد البرج الذي يبلغ ارتفاعه 324 مترا من الحديد المطاوع، والذي بناه غوستاف إيفل في أواخر القرن التاسع عشر، من بين أكثر المواقع السياحية التي يقصدها الزوار في العالم إذ يستقبل نحو ستة ملايين زائر كل عام.

لكن التقارير السرية للخبراء التي استشهدت بها المجلة الفرنسية تشير إلى أن البرج في حالة سيئة ومليء بالصدأ.

وقال مدير في البرج لم تنشر المجلة اسمه "الأمر بسيط، إذا زار غوستاف إيفل المكان فسوف يصاب بنوبة قلبية"، حسبما نقلت "رويترز".

ولم تتمكن المجلة من التواصل مع الشركة التي تشرف على البرج من أجل التعليق على تقارير الصدأ في برج إيفل.

ويخضع البرج حاليا لإعادة طلاء بتكلفة 60 مليون يورو استعدادا لأولمبياد 2024، علما أنها المرة العشرين التي يتم فيها إعادة طلاء البرج.