Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

الزواج المبكر في صدارة الأسباب

تصاعد حالات الطلاق في إحدى نواحي نينوى إلى الضعف خلال عام 

2022.07.02 - 10:26
App store icon Play store icon Play store icon
تصاعد حالات الطلاق في إحدى نواحي نينوى إلى الضعف خلال عام 

بغداد – ناس

سلّط تقرير صحفي الضوء، السبت، على الصعود لافت لحالات الطلاق في ناحية سنوني التابعة لقضاء سنجار بمحافظة نينوى.

 

 

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وبحسب التقرير الذي نشره موقع "كركوك ناو" تابعه "ناس"، (2 تموز 2022)، فان " الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي شهدت تسجيل ثلاث إلى أربع حالات طلاق رسمية في كل أسبوع".

 

وأشار التقرير إلى  أن "سبب هذه الزيادة الزواج في سن مبكرة فضلا عن عدم توفر فرص العمل وغياب الخدمات وأعباء الحياة".

 

أدناه نص التقرير:

وصلت معدلات الطلاق في ناحية سنوني التابعة لقضاء سنجار الى ضعف ما كانت عليه العام الماضي، وأظهرت متابعات الجهات المعنية أن الزواج المبكر من الأسباب الرئيسية وراء  ازدياد حالات الطلاق.

 

وشهدت الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي تسجيل ثلاث الى أربع حالات طلاق رسمية في كل أسبوع، في الوقت الذي كانت حالات الطلاق المسجلة اسبوعياً خلال نفس الفترة من العام الماضي لا تتجاوز حالتين.

 

أحمد ألياس، نائب رئيس محكمة سنوني، قال: "في الأشهر الخمسة الأولى من هذا العام سُجلت 700 حالة زواج و 72 حالة طلاق، بواقع أربع حالات طلاق في الاسبوع، في حين سُجلت حالتا طلاق كل اسبوع في العام الماضي، وسبب هذه الزيادة الزواج في سن مبكرة."

 

من الأسباب الأخرى وراء تفاقم حالات الطلاق، عدم توفر فرص العمل وغياب الخدمات وأعباء الحياة

 

وحدد القانون العراقي سن الزواج القانونية للفتيات بـ 18 عاما، لكن يسمح للقاضي بتشريع زواج الفتيات في عمر 15 سنة فما فوق وفق عدة شروط.

 

"الزواج المبكر سبب رئيسي لحالات الطلاق، لأن معظمهم يواجهون مشاكل متنوعة بعد سنوات قليلة من الزواج"، تقول عدلا بكر، ناشطة ايزيدية في سنجار ترصد قضايا النساء. وتضيف بأن جزءاً من المشكلة ينبع من العائلة كونها لا تساعد أبناءها على فهم الزواج واختيار الشخص المناسب.

 

وقالت عدلا إن "من الأسباب الأخرى وراء تفاقم حالات الطلاق، عدم توفر فرص العمل وغياب الخدمات وأعباء الحياة".

 

ولا تتوفر احصائية رسمية ودقيقة حول معدلات الزواج المبكر في العراق، لكن الناشطين والمنظمات غير الحكومية تقول أنها في ازدياد مضطرد بسبب الظروف المعيشية الصعبة التي مرت بها البلاد في الأعوام القليلة الماضية وتداعيات حرب داعش والأزمة المالية.

 

ويشكل الايزيديون نسبة 30 بالمائة من مجموع 664 ألف نازح في اقليم كوردستان، والى جانب تعرضهم لحملات القتل والعنف على يد مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش)، اختُطف ستة آلاف شخص من المكون الايزيدي، بينهم نساء وأطفال، من قبل التنظيم ولا يزال مصير قرابة نصفهم مجهولاً.

 

ويقول مبارك أن حالات الطلاق في سنوني أكثر مقارنة بمناطق أخرى من قضاء سنجار، نظراً لكثافتها السكانية.

 

تعتبر سنوني من أكبر نواحي سنجار من حيث التعداد السكاني، وكان عدد سكان الناحية يقدر بحوالي 170 ألف شخص، نزح معظمهم في أعقاب هجمات داعش، وحسب الاحصائيات الرسمية لمديرية الناحية، يبلغ عدد سكان سنوني في الوقت الحاضر قرابة 100 ألف شخص.

 

أسعد حلو، محامي في محكمة سنجار يقول أ نسبة الطلاق في مركز سنجار أقل بكثير مقارنة بناحية سنوني، "تُسجل في سنجار حالة طلاق واحدة في الاسبوع وفي بعض الأسابيع لا توجد حالات طلاق، في الأشهر الخمسة الأولى سُجلت 10 حالات طلاق فقط، ربما يعود السبب وراء ذلك الى قلة عدد النازحين الذين عادوا الى مركز القضاء".

 

يقع قضاء سنجار الذي يقدر عدد السكان المقيمين في مركزه بأكثر من 91 ألف شخص، على بعد 120 كم غربي الموصل ويتبع محافظة نينوى إدارياً، وهي من المناطق المتنازع عليها بين الحكومة الاتحادية العراقية وحكومة اقليم كردستان. سيطر تنظيم داعش على القضاء في ىب 2014 قبل أن تتم استعادته أواخر 2015.