Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

’تنفذها مجاميع خارجة عن القانون’

مسرور بارزاني: متواصلون مع بغداد بشأن الهجمات المتكررة ضد إقليم كردستان

2022.06.29 - 11:12
App store icon Play store icon Play store icon
مسرور بارزاني: متواصلون مع بغداد بشأن الهجمات المتكررة ضد إقليم كردستان

بغداد - ناس

أكد رئيس وزراء إقليم كردستان، مسرور بارزاني، الأربعاء، وجود تواصل دائم مع الحكومة الاتحادية والجهات المعنية في بغداد من أجل إيقاف الهجمات المتكررة على إقليم كردستان.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  



وقال بارزاني في تصريح صحفي لوسائل إعلام كردية على هامش زيارته إلى معرض هايتكس التكنولوجي تابعه "ناس" (29 حزيران 2022)، "نحن على تواصل مع رئيس الوزراء العراقي وجميع الجهات ذات العلاقة في بغداد ونتحدث بشكل متواصل حول ضرورة إنهاء هذه الهجمات التي تنفذ من قبل المجاميع الخارجة عن القانون، وهم (المسؤولون في بغداد) يعترفون بذلك ويحاولون العمل والتعاون معنا لإنهاء هذه الهجمات".



ومضى بالقول: "لدينا محادثات مع الحكومة الاتحادية لتقليل مساحات الفراغ الأمني وقد صدر القرار بتشكيل لواءين مشتركين لكن الحكومة الاتحادية لم تقم حتى الآن بما عليها من واجبات رغم أننا اجتمعنا قبل أيام مع كبار المسؤولين الأمنيين والعسكريين في الحكومة الاتحادية الذين أكدوا اكتمال الإجراءات من جانبهم".



وأضاف "لكن وزارة المالية الاتحادية لم تقم بتمويل المشروع"، معبراً عن أمله "بإكمال ذلك لأن ملء هذا الفراغ سيساهم كثيراً في منع الإرهابيين والخارجين عن القانون من استخدام تلك المناطق للاعتداء على كردستان والسكان المحليين".

 

وزار قوباد طالباني، نائب رئيس وزراء حكومة إقليم كردستان، برفقة وزراء البيشمركة والموارد الطبيعية بالوكالة ومسؤولين أمنيين آخرين في إقليم كردستان، حقل كورمور للغاز والتقى بمسؤولي شركة دانا للغاز، بعد تعرض الحقل لعدد من الهجمات الصاروخية.

 

وذكرت وزارة الثروات الطبيعية في إقليم كردستان في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (26 حزيران 2022)، أنه "ناقش الاجتماع، الذي حضره نائب وزير الموارد الطبيعية، الهجمات الصاروخية على مشروع حقل كورمور للغاز".  

  

وأكد طالباني وفق البيان، أنهم "يعملون على حماية أرواح الموظفين في الميدان، ولن يمنعوا حركة مرور الموظفين، ويتابعون مع السلطات العراقية منع حدوث مثل هذه الهجمات".  

  

وأكد الاجتماع أن "الهجوم لن يكون له أي تأثير على إنتاج الغاز الطبيعي والغاز السائل واحتياجات المواطنين".  

  

ومؤخراً، تعرض حقل كورمور الغازي بين محافظتي السليمانية، وكركوك، إلى هجوم صاروخي، هو الثالث خلال أيام.   

  

وقالت مصادر أمنية لـ"ناس" (25 حزيران 2022): إن "أربعة صواريخ كاتيوشا عيار 107 ملم أطلقت على حقل كورمور للغاز في قضاء جمجمال".    

  

ولم ترد أنباء عن سقوط ضحايا، فيما لم يتضح حجم الأضرار الناجمة عن الهجوم.     

  

وتعرض الحقل الغازي والتابع لشركة دانا غاز الإماراتية لهجوم صاروخي.  

  

وكان قد تعرض الحقل ذاته، في وقت سابق، إلى هجوم صاروخي، مما أدى إلى إصابة شخصين اثنين، بجروح.   

  

ويمتلك كونسورتيوم اللؤلؤة وشركة الطاقة الإماراتية دانة غاز حقوق استغلال حقلي خور مور وجمجمال، وهما من أكبر حقول الغاز في العراق.    

  

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن تلك الهجمات، لكن الاتهامات عادة توجه إلى جماعات مسلحة، أعلنت مسؤوليتها في السابق عن هجمات مماثلة.    

  

وباشرت الشركة الإماراتية أعمالها في الحقل عام 2007، عبر تعاقدها مع حكومة إقليم كردستان.    

  

ومنذ أيام بدأت السلطات الكردية في الإقليم حراكًا ملحوظًا للدفع بمشروع تصدير الغاز إلى الواجهة، بعد تعثر صادرات الغاز الأوكرانية إلى أوروبا، ما يجعل الطريق سالكًا أمام هذا المسار، خاصة أن تركيا ستكون بوّابة عبور هذا الأنبوب.    

  

وتشير البيانات الرسمية الصادرة عن وزارة الموارد الطبيعية إلى أن إقليم كردستان يمتلك 5.6 تريليونات قدم مكعب من الغاز الطبيعي، فيما تشير المصادر إلى أن 3% من احتياطي العالم من الغاز الطبيعي يوجد في إقليم كردستان، وتقدر بـ( 100 – 200) ترليون قدم مكعب، إذ يعد حقلا خورملة وخورمور من أكبر الحقول الغازية في إقليم كردستان.    

  

وتقع الكثير من الحقول الغازية في محافظة السليمانية، مثل حقل خورمور، وحقل جمجمال، وحقل ميران، وحقل بلكانة.