Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

بنك أوف أمريكا.. أسعار النفط ستنهار أو ترتفع بجنون

2022.06.27 - 17:11
App store icon Play store icon Play store icon
بنك أوف أمريكا.. أسعار النفط ستنهار أو ترتفع بجنون

بغداد - ناس

أصدر بنك أوف أمريكا (NYSE) توقعات متباينة بشأن أسعار النفط في الوقت الذي يعاني فيه العالم من شبح الدخول في موجة عنيفة من الركود التضخمي تزامنًا مع موجات ارتفاع عالمية في الأسعار وخاصة أسعار الطاقة.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وتسعى واشنطن ومجموعة السبع لوضع حد أقصى لأسعار النفط الروسي في محاولة لكبح جماح ارتفاع الأسعار وحرمان موسكو من أهم مواردها المالية وكذلك تحاول فيه أوروبا التخلي عن موارد الطاقة الروسية.

 

مخاوف الركود
وأشار محللو بنك أوف أمريكا إلى أن ارتفاع الضغوط التضخمية من الغذاء والطاقة والخدمات، إلى جانب الزيادات السعرية في أسعار الفائدة، تدل على أن الطلب على النفط سيكافح من أجل التعافي الكامل والوصول إلى مستويات ما قبل الوباء حتى العام المقبل.


ويرى بنك أوف أمريكا أن أسعار النفط قد ترتفع أو تنخفض اعتمادًا على ما سيحدث بعد ذلك في الأسواق العالمية، وذلك وفقًا للتطورات والقرارات التي تصدر بين لحظة وأخرى بشأن واردات النفط الروسي.


ولا يزال محللو البنك يتوقعون وصول متوسط سعر خام برنت  إلى 102 دولار  للبرميل في عامي 2022 و2023، بعدما بلغ متوسطه حوالي 104 دولارات خلال العام الحالي حتى الآن.

 

انهيار أو انفجار
ورغم ذلك تشير تقديرات بنك أوف أمريكا إلى أن الركود من شأنه أن يؤدي إلى تراجع استهلاك الوقود، وبالتالي يمكن لأسعار النفط أن تنهار بأكثر من 30% من المستويات الحالية.


وقال محللو بنك أوف أمريكا إنه حتى في حالة حدوث الركود في عام 2023، فإن البنك يرى أن متوسط سعر الخام قد يزيد عن 75 دولارًا للبرميل.


بيد أن بنك أوف أمريكا حذر أنه في حال دفعت العقوبات الأوروبية إنتاج النفط الروسي إلى أقل ما دون الـ 9 ملايين برميل يوميًا، فإن أسعار النفط قد ترتفع إلى 150 دولارًا. وأضاف محللو بنك أوف أمريكا أنه لم يتم تقدير العواقب طويلة الأجل لمثل هذه الاضطرابات في الإمدادات بشكل كامل، والتي قد تؤدي إلى تأجيج الموقف فجأة في أي من الاتجاهين.

 

صورة أوسع
ومن المتوقع أن يناقش قادة مجموعة الدول السبع أساليب جديدة لمعالجة ارتفاع أسعار الطاقة، والتي قد تشمل تحديد سقف لسعر صادرات الخام ومنتجات النفط الروسية.


وتسعى مجموعة السبع إلى الحد من عائدات روسيا بالتزامن مع تقليل الضرر الذي يلحق بالاقتصادات الأخرى، كما أنه من المتوقع مناقشة إحياء الاتفاق النووي الإيراني، مما قد يؤدي زيادة صادرات النفط الإيرانية.


يأتي ذلك بينما يواجه إنتاج النفط في الإكوادور -العضو السابق في أوبك- ضغطًا بسبب تفاقم الاضطرابات والاحتجاجات داخل البلاد والتي قد تعيق انتظام صادرات النفط؛ وهو ما دفع الحكومة للإعلان أنه من المحتمل وقف إنتاج النفط تمامًا خلال 48 ساعة إذا ما استمرت أعمال التخريب والاستيلاء على الآبار وإغلاق الطرق مما يؤثر على الإمدادات.

 

الأسعار الآن
ارتفع خام نايمكس خلال هذه اللحظات من تعاملات اليوم الإثنين في حدود 0.5% أو ما يعادل نصف دولار وصولًا إلى مستويات 108 دولار للبرميل بينما لامس في وقت سابق مستويات الـ105 دولار للبرميل.


وفي المقابل ارتفع خام برنت القياسي خلال هذه اللحظات من تعاملات اليوم إلى مساويات قرب الـ 110 دولار للبرميل بزيادة 0.7% أو ما يعادل 75 سنت للبرميل، بينما نزل في وقت سابق إلى مستويات قرب الـ 107 دولار للبرميل.

 

بيانات مؤجلة
لم تصدر بيانات المخزونات الأمريكية خلال الأسبوع الماضي، إذ تأخر تقرير إدارة معلومات الطاقة بعدما تسبب انقطاع للتيار الكهربائي في إتلاف بعض أجهزتها.


وسجل خام برنت القياسي ارتفاعًا 2.8% أو ما يعادل 3.07 دولار ليصل إلى 113.12 دولار للبرميل عند التسوية بنهاية تعاملات الجمعة، لكنه استقر في إجمالي تعاملات الأسبوع الجاري.

وزاد سعر خام نايمكس الأمريكي بنسبة 3.2% أو 3.35 دولار ليسجل 107.62 دولار للبرميل بنهاية تعاملات يوم الجمعة، لكنه سجل خسائر أسبوعية 0.3%.