Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

وجّه دعوة للقوى السياسية

الإطار يعلن مخرجات اجتماع مكتب المالكي: الحكومة القادمة يجب أن تكون قوية ومقتدرة

2022.06.14 - 12:23
App store icon Play store icon Play store icon
الإطار يعلن مخرجات اجتماع مكتب المالكي: الحكومة القادمة يجب أن تكون قوية ومقتدرة

بغداد - ناس 

أعلن الإطار التنسيقي، الثلاثاء، مخرجات اجتماع مكتب المالكي الذي عقد في وقت سابق اليوم. 

 

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وذكر الإطار في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (14 حزيران 2022)، أنه "عقد اجتماعا مع تحالف العزم برئاسة النائب مثنى السامرائي وحزب الاتحاد الوطني الكردستاني برئاسة بافل طالباني وحركة بابليون برئاسة ريان الكلداني، وجرى خلال اللقاء بحث تطورات الوضع السياسي الراهن وسبل الإسراع في استكمال الاستحقاقات الدستورية بمشاركة كل القوى الوطنية". 

 

وبحسب البيان، فقد أكد "المجتمعون أن المرحلة المقبلة مهمة وتستدعي الاسراع في بدء الخطوات العملية لاستكمال الاستحقاقات الدستورية وانتخاب رئيس الجمهورية  و تشكيل حكومة منسجمة قادرة على تلبية مطالب العراقيين وتؤمن الحياة الكريمة وتحفظ الأمن والاستقرار للجميع". 

 

وأيضا دعا الإطار التنسيقي "جميع القوى الفاعلة في المشهد السياسي الى المشاركة في الحوارات معربا عن استعداده لمفاتحة جميع الاطراف لايمانه بان الحكومة القادمة يجب ان تكون حكومة قوية ومقتدرة وتقدم الخدمات وتحافظ على وحدة وسيادة البلاد وتسهم في حقظ مكانة ودور العراق في المنطقة والاقليم". 

me_ga.php?id=37744me_ga.php?id=37746me_ga.php?id=37745me_ga.php?id=37747

   me_ga.php?id=37742me_ga.php?id=37743

 

 

وعقد الإطار التنسيقي، في وقت سابق اليوم، اجتماعاً في مكتب زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي بحضور الاتحاد الوطني الكردستاني وتحالف "عزم" وحركة بابليون والمستقلين.  

  

وذكر مصدر مطلع لـ"ناس"، (14 حزيران 2022)، أن "الإطار التنسقي بدأ اجتماعه مع تحالف عزم  والاتحاد الوطني الكردستاني وحركة بابليون والمستقلين في مكتب نوري المالكي لبحث مستجدات الوضع السياسي ومناقشة سبل الانفتاح السياسي على باقي القوى السياسية للاسراع في تشكيل الحكومة".  

  

وأكد الإطار التنسيقي، أمس الاثنين، المضي في الحوارات مع القوى السياسية كافة لتشكيل الحكومة، وذلك بعد استقالة الكتلة الصدرية من مجلس النواب.  

  

وقال الإطار في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (13 حزيران 2022)، إنه "عقد اجتماعه الاعتيادي اليوم الاثنين لمناقشة اخر تطورات الساحة السياسية".    

  

وأكد الإطار، وفق البيان، "استمراره بالخطوات اللازمة لمعالجة الازمة السياسية والمضي في الحوارات مع القوى السياسية كافة لاستكمال الاستحقاقات الدستورية وتشكيل حكومة خدمة وطنية، وكان الاطار التنسيقي يأمل ان يمضي مع جميع القوى السياسية لكنه يحترم قرار الكتلة الصدرية بالاستقالة من مجلس النواب".    

  

كما وأكد "مواصلته العمل مع الجميع بما يضمن مشاركة واسعة ويحقق تطلعات وامال شعبنا بالامن والاستقرار والعيش الكريم ويعزز دور ومكانة العراق في المنطقة والعالم"، بحسب البيان.