Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

عصر ’الأرحام الصناعية’

مشعل السديري

كاتب وصحفي سعودي

عصر ’الأرحام الصناعية’

2022.06.08 - 11:09

مشعل السديري

 

كثير من النساء العاملات في أوروبا وأميركا وبعض البلاد يلجأن إلى ما يسمى (الحمل البديل) – بمعنى أنه ما أن تتلقح بويضتها - حتى تزرع برحم امرأة أخرى، وبعد أن تلد يسمى المولود إلى أمه الحقيقية، مقابل مبلغ متفق عليه، واستغلت هذه الظاهرة امرأة هندية ذكية.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 


فأنشأت ما يسمى (مصنع الأطفال) تستغل فيه حاجات النساء الفقيرات للمال، فيؤجرن أرحامهن – حسب ما ذكرته صحيفة (ديلي ميل) البريطانية.


والمشروع هو خطوة جريئة من قبل الدكتور (نيانا باتل) لتطوير المركز الذي تديره حالياً، ويضم آلافاً من النساء الحوامل تدفع لك واحدة منهن مبلغ 5 آلاف يورو، رقم أنها تتقاضى هي ما يزيد على (27) ألف دولار مقابل كل طفل.


وكانت الدكتورة نيانا قد أشرفت على توليد أكثر من 6000 طفل لصالح عائلات عربية ميسورة، وكشفت لتلفزيون (بي بي سي) في برنامج وثائقي أنها تلقت تهديدات بالقتل، وتواجه اتهامات باستغلال الفقراء بهدف الربح.


وللقضاء على هذه الظاهرة التي بدأت تنتشر في البلاد الفقيرة، انتبهت (دولة المفاجآت) التي هي الصين (ما غيرها) إلى ذلك، وها هي في طريقها للتخلص نهائياً من أرحام الأمهات، عبر (أرحام صناعيه)، وهم يعدون ويبشرون بإنجاب أطفال سليمين ومكتملين جينياً من أي عيوب خلقية ومن دون أمراض وراثية، علماً بأن 3 - 5 في المائة حالياً يولدون مع عيوب جينية، نظام ذكاء صناعي يراقب الأجنة ونموها في تلك الأرحام الصناعية ويرعاها ويعتني بها حتى، وهذه تؤدي تلقائياً إلى اكتشاف العيوب الخلقية وأسبابها في وقت مبكر جداً من تطور الجنين، ما يتيح مجالاً للسيطرة عليها وعلاجها دون التأثير على صحة الجنين أو على نشاطه الحيوي، –وهم بهذه الطريقة (الثورية) سوف يقطعون رزق (نيانا) الهندية.


واستبشرت أنا خيراً عندما قامت مجموعة من الباحثين السعوديين برئاسة الدكتور أحمد بن محمد مكي ببحث مستقبلي مقارن للمواليد الذين ولدوا في مدينة الأمير سلطان الطبية العسكرية في الفترة من 15 يوليو (تموز) 2010 وحتى 15 يونيو (حزيران) 2015، وذلك لتحديد نسبة انتشار التشوهات الخلقية وتحديد عوامل الخطورة التي قد يكون لها دور في ظهور التشوهات الخلقية في الأجنة، خلال مرحلة التكوين في رحم الأم – وللعمومية فقط -: فقد أظهرت الإحصائيات السابقة أن نسبة حدوث الأمراض المشمولة بالفحص في المملكة العربية السعودية هي (1/1000) مولود، بينما تقدر بنسبة (1/4000) مولود في الولايات المتحدة الأميركية وأستراليا وألمانيا، و(1/10000) مولود في اليابان.

وقد تلاحظون الفرق الشاسع بيننا وبينهم.