Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

حوارات بشأن تشكيل الحكومة

العامري لبلاسخارت: الإطار منفتح على من يريد إنهاء الانسداد.. ندعم مبادرة المستقلين

2022.06.01 - 19:06
App store icon Play store icon Play store icon
العامري لبلاسخارت: الإطار منفتح على من يريد إنهاء الانسداد.. ندعم مبادرة المستقلين

بغداد - ناس 

ناقش رئيس تحالف الفتح هادي العامري، الأربعاء، مع رئيس بعثة الأمم المتحدة في العراق جينين بلاسخارت، تطورات المشهد السياسي العراقي، في مكتبه بالعاصمة بغداد.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وذكر بيان لمكتب العامري اطلع عليه "ناس"، (1 حزيران 2022)، أنه "بحث الجانبان مجمل الاوضاع السياسية وآخر التطورات في المشهد المحلي، فيما شددا على ضرورة إنهاء الانسداد السياسي وحل الأزمة الراهنة تمهيدا لتشكيل الحكومة المقبلة".

 

من جانبه أكد العامري وفق البيان، "دعم الإطار الشيعي لمبادرة المستقلين التي تتضمن رؤى متقاربة بين الطرفين، مشدداً على "ضرورة إعلان تشكيل الكتلة الاكبر وضمان حق المكون الاجتماعي الأكبر".

 

وأوضح العامري، أن "الإطار منفتح مع كل من يريد تقريب وجهات النظر بهدف الوصول الى نقطة الالتقاء والتفاهم من أجل إنهاء الانسداد الحاصل وتشكيل حكومة قادرة على تحمل مسؤولياتها في تقديم الخدمات وجميع الملفات المهمة التي تحقق مصالح الشعب العراقي".

 

وكشفت حركة "عصائب أهل الحق" المنضوية في الإطار التنسيقي، في وقت سابق، تفاصيل مبادرة "غير معلنة رسمياً" طرحها الإطار التنسيقي للكتلة الصدرية، بشأن تشكيل الحكومة.  

 

وقال المتحدث باسم الحركة نعيم العبودي في حوار أجراه معه الزميل كريم حمادي تابعه "ناس"، (29 أيار 2022)، "هناك رؤيتان في قضية المكون الشيعي، الأولى يمثلها الإطار التنسيقي والأخرى يمثلها التيار الصدري"، مبيناً، "كانت هناك نقاشات مطوّلة خلف الكواليس بين الطرفين، وكان هناك رؤية مطروحة من قبل الإطار وهي يجب أن يتوحد الشيعة فضلا عن وجود ورقة مرسومة بشأن المرحلة القادمة، وكان هناك نقاش مفصّل بهذا الصدد، ولكن الكتلة الصدرية رفضت وتمسكت بالأغلبية وقالت: نتعامل مع جزء من الإطار".  

  

وأضاف، "لدينا رؤية في الإطار التنسيقي، بأنه من غير الصحيح إبعاد بعض الكتل إلى المعارضة وهذا سيسبب مشاكل".  

  

وفي تعليق على "أسباب التخوّف من الذهاب إلى المعارضة"، قال العبودي: "هناك عدم ثقة بين الأطراف وهناك تخوف من القمع السياسي، وليس لدينا مؤسسات تحمي المعارضة".  

  

وأشار إلى أنه "لغاية اللحظة لم نصل إلى نتيجة كأطراف سياسية، ولكن قبل أيام كانت هناك مبادرة غير رسمية من قبل الإطار، قلنا خلالها للتيار الصدري: دعونا نشترك في الحكومة للخروج من الانسداد ودعونا كشيعة نجتمع والكتلة الصدرية من حقها تقديم مرشح رئيس الوزراء، ومن حق الإطار الفيتو على المرشح إن لم يرغب به.. ونحن كفتح وباقي أطراف الإطار بعدها نعلن الذهاب نحو المعارضة فما رأيكم؟.. ولكن الصدريون قالوا نحن نرغب باشتراك الفتح وقوى الدولة فقط في تشكيل الحكومة".  

  

وتابع، "هناك احتمالات واقعية لدى الأطراف السياسية ونتوقع تقارباً بين الإطار والكتلة الصدرية خلال الأيام المقبلة، واستقرار القوى الشيعية سينعكس على استقرار الأوضاع السياسية".  

  

وفي وقت سابق، أعرب ائتلاف دولة القانون، عن أمله في عقد حوار وطني، فيما دعا الكتل السياسية إلى التقارب.  

  

وأوضح النائب عن كتلة دولة القانون النيابية المنضوية في الإطار التنسيقي، جواد البولاني في تصريح للصحيفة الرسمية تابعه "ناس"، (24 أيار 2022)، إنَّ "الإطار والكتلة الصدرية والمستقلين طرحوا مبادرات وكانت قريبة من بعضها البعض، وبالإمكان أن تؤول الحالة إلى حوار وطني ينتج عنها أسبوع التوافق الوطني لإنتاج خطة سياسية واجتياز مرحلة الانسداد"، داعياً "الكتل السياسية عموماً وأصحاب القرار المؤثرين في المشهد السياسي إلى التقارب في ما بينهم لوجود مشتركات تجمع أبناء الوطن الواحد".    

  

وأضاف أنَّ "الجمود السياسي ليس غريباً على العملية السياسية في العراق، فبعد كل انتخابات تحدث مشكلة جديدة، ورغم أنَّ الانتخابات استحقاق وطني لعموم العراقيين؛ إلا أنَّ نسبة المشاركة الضعيفة فيها تعد مؤشراً خطيراً، وإن لم تنجح القوى السياسية في تخطي هذه المرحلة سيدخل البلد في وضع صعب"، مستدركاً: "ولكن ما زال هناك أمل بالقيادات السياسية بأن تتجاوز هذه المرحلة بأقل الخسائر الممكنة، والتنازلات المتقابلة من قبل الكتل السياسية لبعضها شيء محمود لصالح الشعب العراقي".    

  

وناقش رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، في وقت سابق، مستجدات الأوضاع السياسية والأمنية في البلاد مع سفير تركيا لدى العراق علي كوناي.  

  

وذكر بيان للمكتب الاعلامي للمالكي، تلقى "ناس" نسخة منه، (23 ايار 2022)، أن "المالكي استقبل بمكتبه اليوم سفير جمهورية تركيا لدى العراق علي رضا كوناي"، مبيناً أنه "استعرض الجانبان مستجدات الاوضاع السياسية والامنية في البلاد ، كما تم التطرق الى العلاقات الثنائية بين البلدين وأوجه التعاون في المجالات المختلفة، وعلى رأسها المجال الامني والاقتصادي  وكذلك التعاون في حل ازمة المياه التي يعاني منها العراق والتاكيد على ضرورة التوصل الى تفاهمات بين الطرفين بما يؤمن حصة مائية عادلة للعراق ".      

  

واشار الماكي الى "أهمية تثبيت دعائم الاستقرار في المنطقة وتخفيف حدة التوترات، والعمل على حل المسائل العالقة عبر الحوار، واحترام سيادة الدول ورفض التدخلات والاعتداءات وكل ما من شأنه تهديد الامن والاستقرار".      

  

وأعرب (المالكي) عن "أمله في الوصول الى حل لإنهاء حالة الانسداد السياسي خصوصا بعد ظهور رغبة لدى الكثير من القوى السياسية في الجلوس على طاولة الحوار"، مشددا على "ضرورة الإسراع في تجاوز الخلافات والتعاون من اجل تشكيل حكومة منسجمة تحفظ تمثيل المكونات الاجتماعية وتؤمن بوجود معارضة سياسية منتجة تصحح مسار عمل الحكومة وتوفر الضمانة للنظام السياسي القائم".       

  

وفي وقت سابق، قال رئيس تحالف الفتح هادي العامري، إن المرحلة الراهنة تتطلب من الجميع "التضحية" من أجل إنهاء الانسداد السياسي، وذلك خلال لقائه الأمين العام للاتحاد الإسلامي الكردستاني صلاح الدين محمد بهاء الدين.  

  

وذكر المكتب الإعلامي لرئيس تحالف الفتح في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (23 أيار 2022)، أن "العامري قال بعد استقباله الأمين العام للاتحاد الإسلامي الكردستاني صلاح الدين محمد بهاء الدين والوفد المرافق له، إن المرحلة الراهنة تتطلب من الجميع التضحية من أجل إنهاء الإنسداد السياسي".        

  

وأضاف العامري، "أملي كبير بأن نصل إلى اتفاق من أجل حل الانسداد السياسي وتشكيل الحكومة في أسرع وقت ممكن من أجل معالجة المشاكل الكثيرة التي يعاني منها كل أبناء الشعب العراقي من الفاو إلى زاخو".