Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

زراعة كردستان تعلن انخفاض محصول القمح إلى ما دون نصف الحد المطلوب لتأمین الحاجة

2022.06.01 - 16:45
App store icon Play store icon Play store icon
زراعة كردستان تعلن انخفاض محصول القمح إلى ما دون نصف الحد المطلوب لتأمین الحاجة

بغداد - ناس 

أعلنت وزارة الزراعة في إقليم كردستان، أنه من المتوقع أن يصل إنتاج القمح هذا العام إلى حوالي 400 ألف طن، بينما يحتاج الإقليم وحده إلى مليون طن من القمح سنوياً لتأمين الأمن الغذائي.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وأوضحت زيدا محمد، مدير عام التخطيط في وزارة الزراعة والموارد المائية في مقابلة للدائرة الإعلامية في الحكومة ترجمها "ناس كورد" (1 حزيران 2022)، أنه "بحسب تقديرات عام 2004 فأن كل فرد في العراق يحتاج إلى 192 كيلوغراماً من القمح سنوياً لتلبية احتياجاته اليومية وإذا افترضنا أن عدد سكان الإقليم هو 6 ملايين نسمة، فسنحتاج إلى أكثر من مليون طن من القمح سنوياً ، لنصل إلى مستوى الأمن الغذائي على الصعيد الوطني".

 

وأضافت: "إنتاج القمح يختلف هذا العام عن الأعوام السابقة بسبب الجفاف، وبحسب متابعاتنا الميدانية فإن اكثر المناطق تضرراً هي كرميان التي أعلن فيها الجفاف وكذلك في محافظة أربيل حيث لم تشهد هطول امطار كافية في مناطق تابعة لها وفي دهوك تعرضت منطقة (سيميل - بردرش) لأكبر قدر من الضرر بسبب الجفاف".

 

ولفت إلى أنه "نتوقع هذا العام نفس إنتاج العام الماضي لأننا تأثرنا أيضًا بالجفاف أيضا وسيكون في حدود 400 ألف طن".

 

وتابعت المديرة العامة للتخطيط في وزارة الزراعة: "لدينا 38 ألفًا و948 مزارعاً في إقليم كردستان، وهذا العام مليونان و599 ألفًا و580 دونمًا تم زرعها بالقمح من أصل 3 ملايين و593 ألف دونم من الأراضي الزراعية".

 

وفي وقت سابق، دعا رئيس لجنة الزراعة والري في حكومة إقليم كردستان عبد الستار مجيد، المزارعين في إقليم كردستان، إلى "تسليم قمحهم للحكومة العراقية فقط". 

  

وذكر عبد الستار مجيد في بيان اطلع عليه "ناس"، (29 أيار 2022)، "رغم أنه بسبب الجفاف والفيضانات في بعض المناطق لم يتم تكن هناك محاصيل القمح، إلا أن الصوامع ستستقبل القمح هذا العام بانتظام".  

  

وأضاف، "نحن نراقب العملية عن كثب منذ أمس والحمد لله أنها تسير على ما يرام لذا انصح المزارعين بتسليم قمحهم إلى صوامع وزارة التجارة العراقية وعدم بيعه لأطراف أخرى".  

  

وقال: "على حد علمنا، لن تستلم صوامع التجارة العراقية القمح من المزارعين الذين لم يسلموه إلى صوامعهم هذا العام".