Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

’انفراجة خلال أسابيع’

الديمقراطي يكشف كواليس لقاءاته مع الوطني الكردستاني.. ماذا عن رئاسة الجمهورية؟

2022.05.26 - 21:50
App store icon Play store icon Play store icon
الديمقراطي يكشف كواليس لقاءاته مع الوطني الكردستاني.. ماذا عن رئاسة الجمهورية؟

بغداد – ناس

كشف الحزب الديمقراطي الكردستاني، الخميس، مضمون تفاهماته مع الاتحاد الوطني الكردستاني، التي أجراها الحزبان خلال الأيام القليلة الماضية.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

 

 

وقال النائب عن الديمقراطي الكردستاني ماجد شنكالي في تصريح للقناة الرسمية تابعه "ناس"، (26 أيار 2022)، إن "ما جرى بين الحزب الديمقراطي والاتحاد الوطني الكردستانيين خلال الأيام القليلة الماضية من لقاءات لا تندرج ضمن مفهوم الاتفاقات، وإنما تفاهمات على ملفات منها الملف الداخلي في كردستان بما يتعلق بانتخابات برلمان الإقليم، والوضع الاقتصادي في الإقليم، والتحديات الأمنية، والملف العراقي، وما يتعلق بمنصب رئيس الجمهورية".

 

وردّ شنكالي على "إمكانية انعكاس هذه التفاهمات على ملف رئاسة الجمهورية"، قائلاً: "زيارة رئيس الإقليم للسليمانية واجتماع المكتبين السياسيين للحزبين في أربيل بالتأكيد بادرة إيجابية كسرت الجمود الذي كان في العلاقة بين أربيل والسليمانية"، مبينا "وبالتأكيد هذه التفاهمات بين الحزبين ستنعكس على العلاقات مع الكتل في بغداد".

 

وتابع، "تم الاتفاق ين الحزبين أيضاً، على خفض التصعيد بين الطرفين سواء من السايسية والإعلامية".

 

وأضاف، "الاتحاد الوطني لديه وجهة نظر وهي عدم الذهاب نحو الاغلبية والبقاء على التوافق بين البيوتات الشيعية والسنية والكردية، وذهبنا كديمقراطي مع الأغلبية، واعتقد أن التفاهم بين الاتحاد والديمقراطي سينعكس ايجاباً على بغداد وذلك خلال أسابيع بحسب توقعاتي، وكلا الحزبين لديهم تمسك بتوجهاتهم بشأن التفاهمات".

 

وتابع، "الوضع العراقي لا يتحمل إطالة فترة الانسداد السياسي الأمور متأزمة سياسياً واقتصادياً ومناخياً، وهناك إرادة وجدية كردية لإيجاد حلول بين الأطراف الكردية ومن ثم هذا سينعكس على بغداد".

 

وأشار إلى أن "المشكلة ليست بين الاتحاد والديمقراطي، بل نستطيع أن نقول إن لب المشكلة في المكون الشيعي لأن منصب رئيس الجمهورية لا يستطيع الكرد تمريره، لكن إذا ما تم الاتفاق داخل المكون الشيعي فسوف سيتم انتخاب رئيس الوزراء والجمهورية بسلاسة"، مضيفاً، "مشكلة الانسداد السياسي ستحل".

 

وعبرت كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني، في وقت سابق، عن أملها في أن يسهم التقارب مع الاتحاد الوطني بإنهاء الأزمة السياسية في العراق، فيما أشارت إلى أن  الحوار بينهما سيستمر. 

  

وقالت النائب عن كتلة الديمقراطي الكردستاني اخلاص الدليمي لوكالة الأنباء العراقية (واع): "بعد الانسداد السياسي المستمر والذي طال تقريباً 5 اشهر كان لابد للحوار أن ينفتح مع كل الجهات بما فيها الاحزاب الكردية والاتحاد الوطني"، مبينة أن "جميع السيناريوهات ستكون واردة اثر هذا الحوار ونأمل التوصل لاتفاق".  

  

وأضافت، أن "نيجرفان بارزاني زار السليمانية واستقبل بشكل جيد وتم عقد اجتماع مع الاتحاد الوطني"، مشيرة الى ان "هناك مخرجات مهمة وايجابية لهذه الزيارة واهمها خلق اجواء ودية للتفاهم واستمرار الحوار بين الطرفين".  

  

وأوضحت أن "هناك ارضية مشتركة تجمع الحزبين الكرديين وايضا هناك انعكاسات ايجابية لهذا التقارب، والذي انعكس على الشارع الكردي والعراقي وأوجد بصيص أمل بإنهاء الانسداد السياسي والأزمة السياسية الحالية".  

  

وتابعت، "نعول على الاتفاق الكردي - الكردي أن يخرج العملية السياسية من عنق الزجاجة بالاضافة الى حوارات الاحزاب الشيعية والسنية".  

  

وفي وقت سابق، قال النائب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني شريف سليمان، إن مصير حزبه الاتحاد مع حزب الاتحاد الوطني الكردستاني.  

  

وقال سليمان في تصريح للقناة الرسمية تابعه "ناس"، (25 أيار 2022)، إن "الحوارات مع الاتحاد الوطني الكردستاني ستصب في مصلحة العملية السياسية وصالح إقليم كردستان، وستكون نتائج مثمرة".    

  

وأضاف، "سيكون هناك مناقشات في قضية مرشح رئيس الجمهورية وسنتجاوز هذه المرحلة وسنتجاوز مسألة انتخاب رئيس الجمهورية ومن ثم التوجه لتشكيل الحكومة".    

  

وتابع، "الأرضية ممهدة والوقت في جانبنا جميعاً وستكون هناك قدرة وقابلية لتجاوز الخلافات الراهنة".    

  

وبين، أنه "لغاية الآن الديمقراطي الكردستاني متمسك بمرشحه ريبر أحمد، حيث لم تحصل نقاشات لغاية الآن بخصوص مرشح رئاسة الجمهورية مع الاتحاد الوطني ولكن نترقب حصول نقاشات".    

  

وأصدر الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني، في وقت سابق، بياناً مشتركاً عقب اجتماع قيادات الحزبين في اربيل.  

  

وبحسب البيان الذي تلقى "ناسنسخة منه، (25 أيار 2022)، فقد "عُقِدَ اليومفي رئاسة إقليم كردستان، الاجتماع المشترك للمكتبين السياسيين للحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني، وجرى خلال الاجتماع، التباحث بشكل صريح حول العلاقات الثنائية بين الجانبين والأوضاع الراهنة في العراق وإقليم كردستان وتهيئة الأرضية الملائمة للتعاون والعمل المشترك".  

  

وشدد الجانبان على أنه "وبعد مبادرة رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني وزيارته على السليمانية، هناك أرضية مناسبة للتفاوض وتطبيع وتعزيز العلاقات بين الجانبين والعمل على إعادة الثقة بينهما وتعاون الأطراف السياسية عن طريق التفاهم والحوار".  

  

البيان لفت إلى "استمرار الاجتماعات المشتركة للمكتبين السياسيين للحزب الديمقراطي والاتحاد الوطني بهذا الغرض كأساس للعمل المشترك، كما ستتولى لجنة مشتركة للمكتبين السياسيين لكلا الحزبين التباحث حول إجراء انتخابات برلمان كوردستان المقبلة"، مؤكدا على "دعم ومساندة الطرفين لحكومة إقليم كوردستان والمؤسسات الشرعية واستمرار إيقاف الحملات الإعلامية ضد الآخر".  

  

وأظهرت صور جانباً من الاجتماع الذي عقد في محافظة أربيل، بين المكتبين السياسيين للحزبين (الاتحاد الوطني، والديمقراطي الكردستاني)، بحضور رئيس الإقليم نيجرفان بارزاني، ورئيس الاتحاد الوطني بافل طالباني.  

  

me_ga.php?id=36997me_ga.php?id=36998me_ga.php?id=36997me_ga.php?id=36996  

 

وفي وقت سابق، أعلن رئيس إقليم كردستان نيجرفان بارزاني، التوصل لصيغة تضمن حل الخلافات العالقة بين الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني، ومعالجة الانسداد السياسي.  

  

وقال بارزاني في كلمة له بمناسبة تخرج الدفعة السادسة عشر من خريجي طلبة الكلية العسكرية الثالثة – قلاجولان ترجمه "ناس كرد"، (22 أيار 2022): إنه "ما زلنا متواصلين مع الأطراف في العراق وإقليم كردستان لمعالجة الانسداد السياسي الحاصل".          

  

وأضاف أنه "نجحنا في إيقاف الحرب الإعلامية بين الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني كما توصلنا إلى أرضية إلى حل الانسداد السياسي".          

  

وأشار إلى أنه "لا توجد مشاكل لا يمكن حلّها، ولكن هناك الكثير من العقبات التي تظهر بين الحين والآخر".          

  

وفي وقت سابق، قال رئيس إقليم كردستان نيجرفان بارزاني، إن الفدرالية لا تُضعف سيادة العراق، بل تقوي شراكتنا.  

  

وأوضح رئيس إقليم كردستان في كلمة ألقاها خلال مراسم تخرج الدورة السادسة للضباط والدورة 16 للبيشمركة في كلية قلاجولان العسكرية الثالثة في السليمانية، نقلتها وسائل إعلام كردية تابعها "ناس"، (22 أيار 2022)، إن "حماية سيادة العراق تصب في مصلحة كل مواطن وكل بقعة في العراق"، مضيفاً: "يجب أن تكون حماية إقليم كردستان كجزء من الدولة العراقية موضع اهتمام عند كل عراقي وعند كل مؤسسات الدولة العراقية ويُنظر إليها كواجب مشترك".            

  

ولفت إلى أنه "بعد إسقاط النظام في العام 2003، ظل أمن عدد من المناطق وبرلمان العراق محفوظاً بفضل إسناد مهمة حمايته لبيشمركة كردستان"، مشيداً بدور قوات البيشمركة في الحرب ضد داعش كان البيشمركة شريكاً وسنداً قوياً للجيش وكل القوات المسلحة العراقية في حماية محافظتي كركوك وديالى وفي تحرير البشير والموصل".            

  

في الوقت نفسه أكد بارزاني أن "سيادتنا جميعاً في العراق مشتركة، وكذلك مصالحنا وانتصاراتنا وهزائمنا أيضاً مشتركة".            

  

رئيس إقليم كردستان دعا في كلمته القائد العام للقوات المسلحة العراقية، ووزير الدفاع، ورئيس أركان الجيش، إلى "التعامل مع البيشمركة كجزء من المنظومة الدفاعية للعراق مثلما ورد في الدستور، ويؤمّنوا احتياجات البيشمركة".            

  

وشدد على "ضرورة الإسراع  في مباشرة اللواءين المشتركين مهامهما المقررة، ليحولا دون استقواء داعش في المناطق المتنازع عليها، لاسيما مع ازدياد هجمات وعمليات داعش في تلك المناطق، بات تطبيع أوضاع سنجار وكركوك ومخمور وخانقين وجلولاء والمناطق الأخرى ضرورياً أكثر من أي وقت مضى لتحقيق الاستقرار في العراق وكردستان".            

  

وأكد أن "العمليات المشتركة الأخيرة بين قوات البيشمركة وجيش العراق، كانت عملاً ناجحاً للغاية، لكن هذا لا يكفي ويحتاج إلى عمل مشترك متواصل".            

  

وزار رئيس إقليم كردستان نيجرفان بارزاني، في وقت سابق، محافظة السليمانية، والتقى عدداً من الشخصيات السياسية فور وصوله.  

  

وذكر مراسل "ناس كورد"، (22 أيار 2022)، أن نيجيرفان بارزاني التقى في مستهل زيارته للسليمانية الرئيس المشترك للاتحاد الوطني الكردستاني بافل طالباني، ومن المقرر أن يلتقي الامين العام للاتحاد الاسلامي الكردستاني صلاح الدين بهاء الدين ورئيس جماعة العدل الكوردستانية علي بابير.              

  

وذكرت مصادر سياسية من داخل الحزبين الكرديين لـ "ناس" أن زيارة بارزاني إلى السليمانية، تهدف لخفض التوتر بين الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني على خلفية الانقسام بشأن منصب رئاسة الجمهورية وانشطار الحزبين بين جبهتي التحالف الثلاثي والإطار التنسيقي اضافة إلى تراكم مشاكل تقاسم الواردات المحلية في الاقليم والخلاف حول قانون انتخابات برلمان كردستان.              

  

وأثنى نيجيرفان بارزاني في قلعة جولان أثناء المشاركة في تخرج دورة لضباط البيشمركة على الرئيس الراحل جلال طالباني ووجه عدة رسائل تتعلق بالوضع الداخلي للاقليم والأوضاع العامة في العراق.