Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

الصور الأولى لاجتماع أعلى هيئتين قياديتين للحزبين الكرديين في أربيل

2022.05.25 - 13:17
App store icon Play store icon Play store icon
الصور الأولى لاجتماع أعلى هيئتين قياديتين للحزبين الكرديين في أربيل

بغداد - ناس 

أظهرت صور جانباً من الاجتماع الذي عقد في محافظة أربيل، بين المكتبين السياسيين للحزبين (الاتحاد الوطني، والديمقراطي الكردستاني)، بحضور رئيس الإقليم نيجرفان بارزاني، ورئيس الاتحاد الوطني بافل طالباني.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

me_ga.php?id=36997me_ga.php?id=36998me_ga.php?id=36997me_ga.php?id=36996

 

 

 

وأعلن الحزب الديمقراطي الكردستاني، الاربعاء، عن موعد اجتماع بين رئيس إقليم كردستان نجيرفان بارزاني، ورئيس حزب الاتحاد الوطني بافل طالباني.  

وذكر إعلام الحزب الديمقراطي الكردستاني في بيان، اطلع عليه "ناس" (25 ايار 2022)، انه "بحضور نيجيرفان بارزاني رئيس إقليم كردستان وبافل جلال طالباني رئيس حزب الاتحاد الوطني الكردستاني سيجتمع وفدان من المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني".

ووفقا لمعلومات اعلام الديمقراطي "سيبدأ الاجتماع في تمام الساعة 11:30 من من صباح اليوم الأربعاء".  

 
 
 

وأعلن رئيس إقليم كردستان نيجرفان بارزاني، الأحد الماضي، التوصل لصيغة تضمن حل الخلافات العالقة بين الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني، ومعالجة الانسداد السياسي.  

  

  

وقال بارزاني في كلمة له بمناسبة تخرج الدفعة السادسة عشر من خريجي طلبة الكلية العسكرية الثالثة – قلاجولان ترجمه "ناس كرد"، (22 أيار 2022): إنه "ما زلنا متواصلين مع الأطراف في العراق وإقليم كردستان لمعالجة الانسداد السياسي الحاصل".  

  

وأضاف أنه "نجحنا في إيقاف الحرب الإعلامية بين الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني كما توصلنا إلى أرضية إلى حل الانسداد السياسي".  

  

وأشار إلى أنه "لا توجد مشاكل لا يمكن حلّها، ولكن هناك الكثير من العقبات التي تظهر بين الحين والآخر".  

  

وفي وقت سابق، قال رئيس إقليم كردستان نيجرفان بارزاني، إن الفدرالية لا تُضعف سيادة العراق، بل تقوي شراكتنا.  

  

وأوضح رئيس إقليم كردستان في كلمة ألقاها خلال مراسم تخرج الدورة السادسة للضباط والدورة 16 للبيشمركة في كلية قلاجولان العسكرية الثالثة في السليمانية، نقلتها وسائل إعلام كردية تابعها "ناس"، (22 أيار 2022)، إن "حماية سيادة العراق تصب في مصلحة كل مواطن وكل بقعة في العراق"، مضيفاً: "يجب أن تكون حماية إقليم كردستان كجزء من الدولة العراقية موضع اهتمام عند كل عراقي وعند كل مؤسسات الدولة العراقية ويُنظر إليها كواجب مشترك".    

  

ولفت إلى أنه "بعد إسقاط النظام في العام 2003، ظل أمن عدد من المناطق وبرلمان العراق محفوظاً بفضل إسناد مهمة حمايته لبيشمركة كردستان"، مشيداً بدور قوات البيشمركة في الحرب ضد داعش كان البيشمركة شريكاً وسنداً قوياً للجيش وكل القوات المسلحة العراقية في حماية محافظتي كركوك وديالى وفي تحرير البشير والموصل".    

  

في الوقت نفسه أكد بارزاني أن "سيادتنا جميعاً في العراق مشتركة، وكذلك مصالحنا وانتصاراتنا وهزائمنا أيضاً مشتركة".    

  

رئيس إقليم كردستان دعا في كلمته القائد العام للقوات المسلحة العراقية، ووزير الدفاع، ورئيس أركان الجيش، إلى "التعامل مع البيشمركة كجزء من المنظومة الدفاعية للعراق مثلما ورد في الدستور، ويؤمّنوا احتياجات البيشمركة".    

  

وشدد على "ضرورة الإسراع  في مباشرة اللواءين المشتركين مهامهما المقررة، ليحولا دون استقواء داعش في المناطق المتنازع عليها، لاسيما مع ازدياد هجمات وعمليات داعش في تلك المناطق، بات تطبيع أوضاع سنجار وكركوك ومخمور وخانقين وجلولاء والمناطق الأخرى ضرورياً أكثر من أي وقت مضى لتحقيق الاستقرار في العراق وكردستان".    

  

وأكد أن "العمليات المشتركة الأخيرة بين قوات البيشمركة وجيش العراق، كانت عملاً ناجحاً للغاية، لكن هذا لا يكفي ويحتاج إلى عمل مشترك متواصل".    

  

وزار رئيس إقليم كردستان نيجرفان بارزاني، في وقت سابق، محافظة السليمانية، والتقى عدداً من الشخصيات السياسية فور وصوله.  

  

وذكر مراسل "ناس كورد"، (22 أيار 2022)، أن نيجيرفان بارزاني التقى في مستهل زيارته للسليمانية الرئيس المشترك للاتحاد الوطني الكردستاني بافل طالباني، ومن المقرر أن يلتقي الامين العام للاتحاد الاسلامي الكردستاني صلاح الدين بهاء الدين ورئيس جماعة العدل الكوردستانية علي بابير.      

  

وذكرت مصادر سياسية من داخل الحزبين الكرديين لـ "ناس" أن زيارة بارزاني إلى السليمانية، تهدف لخفض التوتر بين الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني على خلفية الانقسام بشأن منصب رئاسة الجمهورية وانشطار الحزبين بين جبهتي التحالف الثلاثي والإطار التنسيقي اضافة إلى تراكم مشاكل تقاسم الواردات المحلية في الاقليم والخلاف حول قانون انتخابات برلمان كردستان.      

  

وأثنى نيجيرفان بارزاني في قلعة جولان أثناء المشاركة في تخرج دورة لضباط البيشمركة على الرئيس الراحل جلال طالباني ووجه عدة رسائل تتعلق بالوضع الداخلي للاقليم والأوضاع العامة في العراق.