Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

جملة ملفات تنتظر جولة بايدن في الشرق الأوسط

2022.05.24 - 09:49
App store icon Play store icon Play store icon
جملة ملفات تنتظر جولة بايدن في الشرق الأوسط

بغداد - ناس

يشير "موقع اكسيوس" الاميركي إلى أن زيارة الرئيس الاميركي جو بايدن الى الشرق الأوسط المرتقبة في نهاية يونيو، ستتضمن عدة قضايا ومحطات مهمة، منها تطبيع العلاقات بين اسرائيل وبعض الدول، واجراء قمة عربية.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

حيث يخطط الرئيس بايدن للذهاب إلى المملكة العربية السعودية كجزء من رحلة الشرق الأوسط، كما ذكرت سي إن إن لأول مرة.

 

وإذا تمت الزيارة، فسيكون أول لقاء لبايدن مع محمد بن سلمان.

 

وأكدت عدة مصادر عربية بحسب موقع اكسيوس أن "الرحلة ستشمل أيضا قمة مع قادة السعودية والإمارات والبحرين وعمان وقطر والكويت ومصر والأردن والعراق".

 

وتخطط إدارة بايدن لعب دور وسيط بهدوء بين المملكة العربية السعودية وإسرائيل ومصر بشأن "المفاوضات التي، إذا نجحت، يمكن أن تكون خطوة أولى على طريق تطبيع العلاقات بين المملكة العربية السعودية وإسرائيل"، وفق الموقع. 

 

وقالت خمسة مصادر أمريكية وإسرائيلية  بحسب "أكسيوس" إن الاتفاق يتضمن إنهاء نقل جزيرتين استراتيجيتين في البحر الأحمر من السيادة المصرية إلى السيادة السعودية.

 

والمهم بهذه القضية هو أنه "إذا تم التوصل إلى ترتيب ما، فسيكون ذلك إنجازاً مهماً للسياسة الخارجية لإدارة بايدن في الشرق الأوسط".

 

ووفقاً للمصادر، "تعتقد إدارة بايدن أن وضع اللمسات الأخيرة على ترتيب يمكن أن يبني الثقة بين الطرفين ويخلق انفتاحًا على العلاقات الدافئة بين إسرائيل والسعودية، اللتين لا تربطهما علاقات دبلوماسية رسمية".

 

وسيكون هذا أهم إنجاز للسياسة الخارجية للولايات المتحدة في الشرق الأوسط منذ اتفاقات إبراهيم، التي "توسطت فيها إدارة ترامب وأدت إلى اتفاقيات تطبيع بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة والبحرين والمغرب".

 

وكانت المملكة العربية السعودية قد أيدت اتفاقات إبراهيم لكنها أوضحت في ذلك الوقت أنها لن تطبيع العلاقات مع إسرائيل ما لم يكن هناك تقدم جاد في عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية.

 

كما يمكن للمفاوضات الناجحة أيضًا أن تخفض التوترات بين إدارة بايدن والمملكة العربية السعودية.

حيث تعهد بايدن ذات مرة بجعل المملكة العربية السعودية "منبوذة" وتوترت العلاقات بسبب عدد من القضايا.

 

ووفقًا لمصادر أمريكية وإسرائيلية فإن منسق البيت الأبيض للشرق الأوسط بريت ماكغورك هو الشخص الرئيسي لإدارة بايدن في جهود الوساطة الحالية.

 

وتأتي رحلته الدولية المخطط لها، وفي الوقت الذي تعمل فيه واشنطن على تخفيف حدة التوتر مع الرياض..