Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

أثناء العمل في مؤسساتهم

صحافيون أفغان يغطّون وجوههم تضامناً مع المذيعات اللواتي يتعرضن لـ’تضييق’ طالبان

2022.05.22 - 19:18
App store icon Play store icon Play store icon
صحافيون أفغان يغطّون وجوههم تضامناً مع المذيعات اللواتي يتعرضن لـ’تضييق’ طالبان

بغداد - ناس

تعهدت المذيعات في أبرز القنوات التلفزيونيّة الأفغانية، الأحد، بالدفاع عن حقوقهن، بعد ظهورهن وهنّ يرتدين النقاب غداة قرارٍ اتخذته طالبان بالزامهن تغطية وجوههنّ خلال البثّ.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

ومطلع الشهر الحاليّ، امرت الحركة النساء بتغطية وجوههن في الأماكن العامة، والأفضل عبر ارتداء البرقع.

وكانت الحركة فرضت على النساء حتى الآن وضع الحجاب فقط، ما يعني ترك الوجه ظاهرًا. 

وطلبت وزارة "الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر" من المذيعات الالتزام بقرارها الأخير ابتداء من السبت.

لكن، وخلافاً لذلك، ظهرت المذيعات في قنوات تلفزيونية بوجوه مكشوفة خلال البثّ المباشر السبت.

والأحد، عدلن عن موقفهن ووضعن النقاب كاشفات فقط عن عيونهن وجبينهن في قنوات "طلوع نيوز" و"شامشاد تي في" و"وان تي في" و"أريانا".

وأكدت سونيا نيازي، المذيعة في "طلوع نيوز"، "قاومنا وكنا ضد ارتداء" النقاب.

وقالت "القناة تعرضت لضغوط، وقالت (طالبان) إن أي مذيعة تظهر على الشاشة من دون أن تغطي وجهها يتعين عليها البحث عن وظيفة أخرى". 

وأضافت "لن أبكي أبدا بسبب هذا الأمر، لكنني سأكون صوت الفتيات الأفغانيات الأخريات".

وأشارت الى أن القرار محاولة لدفع الصحفيات النساء لترك وظائفهن"، واصفة الأمر بأنه "أشبه بنزع شخصيتك".

وتابعت "رغم هذا نريد رفع صوتنا، سنأتي الى العمل حتى تخرجنا الإمارة الإسلامية من الأماكن العامة أو تجبرنا على الجلوس في المنزل".

أما ليما سبيسالي المذيعة في قناة "آي تي في" فاعتبرت أنه من الصعب العمل في ظل حكومة طالبان، لكنها جاهزة للمواجهة.

وقال قبل دقائق من ظهورها على الشاشة "سنواصل كفاحنا حتى النفس الأخير".

وغطى الصحافيون والموظفون الذكور في "طلوع نيوز" الأحد وجوههم في مكاتب القناة في كابول تضامنا مع زميلاتهم المذيعات.

بدوره، قال مدير قناة "طلوع نيوز" خبلواك  ساباي إن القناة "أُجبرت" على تنفيذ القرار، موضحاً "قيل لنا: عليكم أن تفعلوا ذلك. عليكم الامتثال. لا يوجد حل آخر".

واضاف "لقد تم الاتصال بي هاتفياً يوم أمس وطلب مني بعبارات صارمة الامتثال إلى  ذلك. لذا فإن ذلك لم يتم باختيارنا، ولكننا مكرهون ومجبرون".

 

 

"فرانس برس"