واتهم الزعيم الكوري الشمالي مسؤولي الحكومة بعدم الكفاءة والتقاعس مع انتشار الإصابات بالحمى في أنحاء البلاد.

 

وسجلت كوريا الشمالية 232,880 إصابة جديدة بأعراض "الحمى"، فضلا عن رصد 6 وفيات بعد اعتراف البلاد لأول مرة بتفشي كوفيد-19 في الأسبوع الماضي.

 

ولم تعلن بيونغيانغ عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا، وفقا لوكالة رويترز.

 

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية إن كيم جونغ أون رأس اجتماع المكتب السياسي لحزب العمال الحاكم، أمس الثلاثاء، وذكر خلاله أن "عدم نضوج قدرات الدولة في التعامل مع الأزمة" زاد من "تعقيد وصعوبات" مكافحة الجائحة عندما يكون "الوقت يساوي حياة".

 

ومنذ الإعلان لأول مرة عن انتشار مرض كوفيد-19 سجلت كوريا الشمالية 1.72 مليون إصابة بأعراض الحمى تشمل 62 وفاة حتى مساء الثلاثاء.

 

وفي ظل مخاوف من قلة اللقاحات والبنية التحتية الصحية الملائمة في البلد المعزول، ذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية أن مسؤولي الصحة صاغوا إرشادات لعلاج كوفيد-19 بهدف منع تناول جرعات زائدة من العقاقير وغيرها من الأخطاء في العلاج التي أدت إلى الكثير من الوفيات المسجلة.