Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

دراسة تربط بين تويتر ومعدلات التطعيم بـ لقاحات ’كوفيد-19’

2022.05.18 - 09:47
App store icon Play store icon Play store icon
دراسة تربط بين  تويتر  ومعدلات التطعيم بـ لقاحات ’كوفيد-19’

بغداد - ناس

استعرضت دراسة جديدة تأثيرات مواقع التواصل الاجتماعي و"تويتر"، على الصحة العامة، ومعدلات التطعيم تجاه لقاحات "كوفيد-19".

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وأظهرت الدراسة التي أجراها باحثون في معهد كورانت للعلوم الرياضية بجامعة نيويورك وكلية غروسمان للطب بجامعة نيويورك، أن الشعور الإيجابي، الذي تم التعبير عنه على "تويتر"، تجاه التطعيمات تبعته بعد أسبوع، زيادة معدلات التطعيم في نفس المنطقة الجغرافية، في حين تبع الشعور السلبي في نفس المنطقة انخفاض في معدلات التطعيم في الأسبوع التالي.

 

ونشرت الدراسة إطار عمل لتحليلات البيانات الضخمة في الوقت الفعلي باستخدام خوارزميات تحليل المشاعر ومعالجة اللغة الطبيعية، ويأخذ النظام التغريدات في الوقت الفعلي ويحدد التغريدات المتعلقة باللقاحات ويصنفها حسب موضوعات معينة ويوفر تحليلا للمشاعر وفهرسة التغريدات على أنها إيجابية أو سلبية أو محايدة.

 

تقول مؤلفة في البحث، الدكتورة في كلية غروسمان للطب بجامعة نيويورك ميغان كوفي: "نحتاج إلى فهم تردد اللقاح وتأثير وسائل التواصل الاجتماعي على إنشائه ونشره، هذه هي الخطوة الأولى نحو إنشاء مقياس لتتبع المشاعر والمواضيع المتعلقة بتردد اللقاح."

 

يضيف الأستاذ في علوم الكمبيوتر في معهد كورانت للعلوم الرياضية بجامعة نيويورك أنس باري: "نظرا لأن وباء كوفيد وضع الكثير منا أمام أجهزة الكمبيوتر وقد أدى التردد في اللقاحات إلى تشكيل الوباء، فنحن بحاجة إلى أدوات مثل هذه لتتبع وفهم تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على تردد اللقاحات لهذا الوباء والأوبئة المستقبلية".

 

لاحظ الباحثون أن التطعيم يمكن أن يساعد في إنهاء الطفرات المستمرة والمتغيرات الجديدة لوباء كوفيد لكنهم يلاحظون أن تردد اللقاح يقوض تأثير التطعيم فرديا وجماعيا، ومما يزيد الأمر تعقيدا دور وسائل التواصل الاجتماعي، التي تضخم بشكل متزايد المعلومات والمعلومات المضللة فيما يتعلق بالتطعيم، مما يثير تساؤلات حول كيفية تأثير هذه المنصات على معدلات التطعيم على وجه التحديد.

 

وطور مؤلفو الورقة تطبيقا لتحليلات البيانات الضخمة يعتمد على معالجة اللغة الطبيعية (NLP) ، وتحليل المشاعر (SA) ، وخدمات Amazon Web Services (AWS) .

 

سمحت هذه الأداة للباحثين بتتبع العديد من الموضوعات المتعلقة باللقاح كما ظهرت في عشرات العبارات، وشملت المواضيع: المؤامرة، والخوف، والحرية الصحية، والبدائل الطبيعية، والآثار الجانبية، والسلامة، والثقة أوعدم الثقة، وشركات اللقاحات، والمصادر الراسخة، والتردد، وغيرها.

 

وسمحت لهم هذه الموضوعات والعبارات ذات الصلة بإرفاق "درجات المشاعر" بالتطعيم - إيجابي أو سلبي أو محايد.

 

واستخدموا مجموعة بيانات منتشرة بشكل شائع، وهي مجموعة بيانات منفذ بيانات معهد المهندسين الكهربائيين والإلكترونيين (IEEE) ، والتي وضعت علامة على درجات مشاعر التغريدات المتعلقة بفيروس كورونا حسب الموقع الجغرافي للولايات المتحدة.

 

تضمنت مجموعة البيانات التي تم تحليلها أكثر من 23000 تغريدة متعلقة باللقاح في الفترة من 20 مارس 2021 إلى 20 يوليو 2021. وفحص الباحثون أيضا بيانات التطعيم ضد كوفيد الأمريكية اليومية لكل دولة على حدة.

 

أظهرت البيانات أنه بمجرد توفر اللقاحات لجميع البالغين، حوالي منتصف أبريل 2021، أعقب زيادة المشاعر الإيجابية في مناطق معينة من الولايات المتحدة زيادة في معدل التطعيم بعد أسبوع، على النقيض من ذلك، في المناطق التي كان هناك تراجع في المعنويات، تبع ذلك تراجع في معدلات التطعيم بعد أسبوع.

 

يقول باري:"الجدير بالذكر أن إطار تحليلات البيانات الضخمة أظهر أنه في الأشهر العديدة الأولى من الوباء، وقبل بدء طرح اللقاح في نهاية عام 2020، كانت المشاعر الإيجابية والسلبية تجاه اللقاحات متشابهة، مع وجود شعور إيجابي أعلى قليلا،على النقيض ذلك، بعد بدء طرح اللقاح تجاوزت تغريدات المشاعر السلبية التعليقات الإيجابية".

 

"medicalxpress"