Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

مثنى أمين: دعوة المستقلين لتشكيل الحكومة ’مناورة سياسية’

2022.05.14 - 20:59
App store icon Play store icon Play store icon
مثنى أمين: دعوة المستقلين لتشكيل الحكومة ’مناورة سياسية’

بغداد - ناس 

عدّ النائب مثنى أمين، السبت، دعوة المستقلين لتشكيل الحكومة المرتقبة بـ"المناورة السياسية" و"التعبير عن يأس القوى السياسية من الوصول إلى تفاهمات وتوافقات".

 

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وقال أمين في تصريح للقناة الرسمية تابعه "ناس"، (14 أيار 2022)، "لست متفائلاً بقدرة المستقلين على حل الانسداد السياسي الموجود، الكتل الكبرى لم تستطع تخطي هذا الحاجز طيلة الأشهر الماضية، علماً أن المستقلين لا تجمعهم برامج موحدة".

 

وأضاف، "ليس هناك عرف في العالم (المستقلون يشكلون الحكومة) في ظل وجود الكتل الكبرى"، مبينا أنه "لا توجد كرة في ملعب المستقلين وما يدور مجرد مناورة سياسية لتقوية إنقاذ وطن وسحب المستقلين للتحالف وهو نوع من التعبير عن يأس القوى السياسية من الوصول إلى تفاهمات وتوافقات".

 

وتابع، "الحل للوضع السياسي الراهن هو الجلوس على طاولة مفاوضات بين الإطار التنسيقي وإنقاذ وطن والاقناع بالحد الأدنى من التوافق المطلوب واحترام وجهات نظر الطرفين لحلحلة الوضع السياسي الراهن".

 

وأشار إلى أن "توقعاتي هي استمرار الانسداد السياسي وأن حكومة تصريف الأعمال ستستمر إلى فترى أخرى".

 

وبين، أنه كان من المقرر عقد جلسة لمجلس النواب لكنها لم تعقد بسبب وجود عدم توافق على بنود قانون الدعم الطارئ ولكن سمعنا أن تكون هناك جلسة يوم الثلاثاء".

 

وأشار إلى أن "الانسداد السياسي ليس متعلقاً بالكرد بل متعلق بالكتل السياسية الشيعية التي من المفترض أن تتحدث عن تحديد رئيس الوزراء، إذا اتفقوا على من يكلف بتشكيل الحكومة وتوزيع المناصب الوزارية فلن ينتظروا الكرد يوماً واحداً".

 

وختم، "مسألة رئاسة الجمهورية مأخذوة كرهينية حتى لا تكون هناك حكومة ومجلس وزراء لأن رئاسة الجمهورية تحتاج إلى ثلثي نصاب المجلس وتستخدم هذه الثلثين لتعطيل المضي بالعملية السياسية".

 

وكشف النائب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني شريف سليمان، في وقت سابق، بعض نتائج اجتماع التحالف الثلاثي الذي عقد مؤخراً في أربيل، فيما أشار إلى أهمية أن تكون المبادرات المطروحة مدروسة بشكل جيد، أعلن قرب طرح الديمقراطي مبادرة جديدة لإنهاء "الخلاف السياسي".  

 

وقال سليمان خلال في تصريح للقناة الرسمية تابعه "ناس"، (1 أيار 2022)، إن "اجتماع التحالف الثلاثي ناقش مبادرة التيار الصدري بشكل مفصل، وتم التأكيد على الحوار المستمر، لمحاولة إيجاد حلول للمعضلات التي تعاني منها العملية السايسية، وان يكون هناك تقارب ما بين المختلفين في الرأي بالاعتماد على الأساليب المجدية، بعيداً عن البنود الخلافية التي تعمق النزاع أكثر وليّ الأذرع".  

  

وأضاف، "رغم كثرة المبادرات المطروحة، إلا أنه لا يوجد تأكيد على مبادرة معينة لاتخاذها سبيلاً للخروج من المأزق، ويجب في هذه المرحلة أن تكون المبادرات مدروسة بشكل جيد للوصول إلى النتائج".  

  

وتابع النائب، أن "مبادرة الديمقراطي الكردستاني ستكون موجهة إلى جميع الأطراف السياسية، لإنهاء الخلاف في ظل حكومة أغلبية وطنية"، مشيراً إلى "وجود تفاهم وتجاوب مع النواب المستقلين للانضمام إلى التحالف الثلاثي".  

  

وعلّق رئيس تحالف من أجل الشعب علاء الركابي، في وقت سابق، بشأن مبادرة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر للنواب المستقلين في إطار تشكيل الحكومة.  

  

وقال الركابي في حوار أجراه معه الزميل كريم حمادي تابعه "ناس"، (10 أيار 2022)، "التيار الصدري لم يضع الكرة في ملعبنا في إطار تشكيل الحكومة، والمباردة جاءت كموقف سياسي ولم تحل المشكلة".    

  

وأضاف، تنازل التيار الصدري عن حصته في تشكيل الحكومة لكن التحالف الثلاثي فيه 3 أطراف، حيث بقي الحزب الديمقراطي وتحالف السيادة لم يتنازلا عن حصتهما، بالنتيجة الحكومة التي سيشكلها المستقلون ستكون حكومة محاصصة جديدة ومع هذا طلبنا تعهداً".    

  

وتابع، "انضمام المستقلين إلى التحالف الثلاثي صعب جداً، نحتاج إلى تعهد بعدم الإملاءات وعدم التدخل في تشكيل الحكومة"، مبينا "لم نتواصل مع أطراف تابعة للصدر أو قريبة منه".    

  

وأشار إلى أن "مشكلة تشكيل الحكومة لم تُحل بـ100 يوم فكيف يُطلب من 40 مستقلاً تشكيل الحكومة بـ15 يوماً"، موضحاً، "وضعنا مواصفات ومعايير رئيس الوزراء".    

  

وتساءل الركابي، "لماذا طلب 40 مستقلاً بالتحديد؟، اعطونا صلاحيات حقيقية ولا تقيدونا، طلب 40 نائباً من المستقلين لتحقيق نصاب جلسة رئاسة الجمهورية، لسنا ضعفاء والمستقلون قادرون بالنهوض بالبلد بحكومة حقيقية لكن دون تقييد".    

  

  

إقرأ/ ي أيضاً: الجيل الجديد ينأى بنفسه عن مبادرة الصدر والإطار: حسمنا موقفنا قبل ذلك  

 

  

ودعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الأربعاء، المستقلين في مجلس النواب، إلى تبني تشكيل الحكومة المقبلة بدعم من التحالف الثلاثي في مدة أقصاها 15 يوماً.  

  

وقال الصدر في تدوينة اطلع عليها "ناس" (4 أيار 2022)، "بعد التشاور مع الحلفاء في التحالف الأكبر أقول: للعملية السياسية الحالية ثلاثة أطراف: الطرف الأول: التحالف الوطني الأكبر: (تحالف إنقاذ الوطن) وهو راعي الأغلبية الوطنية، لكنه وبسبب قرار القضاء العراقي بتفعيل الثلث المعطل تأخر بتشكيل حكومة الأغلبية".      

  

وأضاف أن "الطرف الثاني: الإطار التنسيقي الداعي لحكومة التوافق.. وقد أعطيناه مهلة الأربعين يوما، وفشل بتشكيل الحكومة التوافقية".      

  

وتابع الصدر أن "الطرف الثالث: الأفراد المستقلون في البرلمان.. ندعوهم لـ(تشكيل مستقل) لا يقل عن الأربعين فرداً منهم بعيداً عن الإطار التنسيقي مجموعاً الذي أخذ فرصته.. وعلى المستقلين الالتحاق بالتحالف الأكبر ليشكلوا حكومة مستقلة سنبلغهم ببعض تفاصيلها لاحقاً، وسيصوت التحالف الأكبر على حكومتهم، بما فيهم الكتلة الصدرية وبالتوافق مع سنة وأكراد التحالف.. ولن يكون للتيار مشاركة في وزرائها".