Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

مجلس الأمن يدين مقتلها

نصرالله يعلّق بشأن الجدل حول ديانة الإعلامية شيرين أبو عاقلة وجواز الترحم عليها

2022.05.14 - 09:33
App store icon Play store icon Play store icon
نصرالله يعلّق بشأن الجدل حول ديانة الإعلامية شيرين أبو عاقلة وجواز الترحم عليها

بغداد - ناس

علّق الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصرالله، بشأن الجدل الذي انتشر حول ديانة الإعلامية بقناة الجزيرة، شيرين أبو عاقلة بين نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي، وجواز الترحم عليها واعتبارها "شهيدة" نظرا لأنها مسيحية، فيما دان مجلس الأمن الدولي مقتلها، داعيًا إلى تحقيق فوري وشامل وشفاف ونزيه في الحادثة.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وذكر نصرالله في كلمة نشرتها قناة المنار التابعة لحزب الله: "للأسف سريعاً حاول البعض أن يَنقل النقاش من جريمةٍ خطيرةٍ إرتكبها جنود العدو إلى نقاش دين شيرين أبو عاقلة وانتمائها الديني.. هذه الحادثة أيها الإخوة والأخوات، رسائلها قوية جداً للشعب الفلسطيني، للشعوب العربية والإسلامية، ولكل العالم".

 

وتابع قائلا إن "الرسالة الأقوى في شهادة هذه السيدة المظلومة أنها مسيحية، إن الرسالة تقول للجميع: أن إسرائيل الكيان الغاصب المؤقت اعتدى على المسلمين وعلى المسيحيين، من شعب فلسطين وشعوب المنطقة، وقتل وظلم وهجّر واعتقل وهدم بيوت المسلمين والمسيحيين، ان إسرائيل هذا الكيان الغاصب المُحتل اعتدى على مقدسات المسلمين وعلى مقدسات المسيحيين، ومنذ أيام في شهر رمضان شَهدنا السلوك العدواني الصهيوني تجاه المُصلين يوم الجمعة في المسجد الأقصى ويوم سبت النور في كنيسة القيامة.."

 

وأضاف: "هذه الرسالة رسالة دماء شيرين أبو عاقلة تقول: الجميع هنا في خطر، أرواحهم دماؤهم شبابهم أرزاقهم بيوتهم مستقبلهم مصيرهم ومقدساتهم الإسلامية والمسيحية، الرسالة تقول: أن هذا الكيان العنصري، اليوم الكيان الوحيد في الكرة الأرضية الذي طَلع فيه قرار أنه نظام فصل عنصري هو إسرائيل، أن هذا النظام اللا إنساني، المُستعلي على جميع البشر لم يَتبدل ولم يَتغير لأن هذه هي حقيقته وجوهره، مهما فعل المُطبعون ومهما نافق هو، إنه بطبيعته المتوحشة والمجرمة يُسارع إلى ارتكاب الأخطاء والحماقات، التي تُسقط كل هذه الأساليب وهذه البرامج".

 

وأردف: "نَأمل أن تُوقظ دماء شيرين أبو عاقلة ودماء شباب وشابات ورجال ونساء وأطفال فلسطين، أن تُوقظ تلك الضمائر الميتة المُتلبدة، وأن تَستنهض كل الخير والشرف المُتبقي في هذه الأمة بمسلميها ومسيحييها".

 

إلى ذلك، دان مجلس الأمن الدولي، التابع للأمم المتحدة، بشدة مقتل الصحفية الفلسطينية الأمريكية شيرين أبو عاقلة وإصابة صحفي آخر مدينة جنين بالضفة الغربية، داعيًا إلى "تحقيق فوري وشامل وشفاف ونزيه في مقتلها".

 

وأكد أعضاء مجلس الأمن، أمس الجمعة، على ضرورة "ضمان المساءلة"، وكرر أعضاء مجلس الأمن التأكيد على وجوب حماية الصحفيين بصفتهم مدنيين، وأكدوا أنهم مستمرون في مراقبة الوضع عن كثب.

 

وقال فرحان حق نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، للصحفيين، إن غوتيريش"انزعج بشدة من المواجهات بين قوات الأمن الإسرائيلية والفلسطينيين المتجمعين في مستشفى القديس يوسف وسلوك بعض رجال الشرطة المتواجدين في مكان الحادث".

 

وأضاف أن الأمين العام تأثر بـ"التعاطف من آلاف المعزين خلال اليومين الماضيين، في شهادة على عمل أبو عاقلة وحياتها".

 

وتابع المتحدث أن أنطونيو غوتيريش "سيواصل الحث على احترام حقوق الإنسان الأساسية، بما في ذلك الحق في حرية الرأي والتعبير والتجمع السلمي".

 

وأظهرت لقطات حية للجنازة عناصر من الشرطة الإسرائيلية تضرب المشيعين بالهراوات وهم يحاولون حمل نعش الصحفية.

 

وفي سياق متصل، قالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد، عبر حسابها على تويتر، إنها "حزينة للغاية من صور الجنازة يجب التعامل مع مأساة قتلها بأقصى درجات الاحترام والرصانة والعناية ".

 

وذكرت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) إن وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي أدان بـ"أشد العبارات العدوان الإسرائيلي اللاإنساني، المقيت على مشيعي جثمان شيرين أبو عاقلة"، وأكد أن "ما يجري في القدس مؤشراتٌ خطرة تستدعي أن يكون هنالك تحرك دولي حقيقي لوقف هذا التصعيد وإعادة إحياء عملية سلمية حقيقية تأخذنا باتجاه السلام العادل والشامل".

 

وكذلك أعربت وزارة الخارجية المصرية، في بيان، عن "رفضها وإدانتها البالغة للاعتداءات التي تعرضت لها جنازة الإعلامية الراحلة شيرين أبو عاقلة من قبل السلطات الإسرائيلية".