Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

قصصنا

برجل واحدة

’رحلة المخاطر’.. شاب متظاهر يحارب السرطان بشراسة

2022.04.12 - 11:01
App store icon Play store icon Play store icon
’رحلة المخاطر’.. شاب متظاهر يحارب السرطان بشراسة

بغداد – حيدر الشمري 

لم يمنعه مرضه القاتل من مواصلة الحياة، فقد استطاع شاب يعاني من مرض السرطان العمل والدراسة خلال الصراع ضد المرض الذي هزمه في الجولة الأولى فقط لتعود المعركة من جديد.

 

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

"لم أرضخ للمرض أبداً، بل انتصرت عليه في البداية وشُفيتُ تماماً، غير أني اكتشفت مؤخراً تعرضي لمرحلة ثانية من السرطان"، يقول  الشاب سمير الحاتمي، (29 عاما)، من النجف. 

 

 

وأضاف خلال حديثه لـ"ناس" "تعرضت للضرب خلال تظاهرات تشرين، وعلي إثرها تم بتر ساقي، ما أدى إلى نزيف داخلي بشواهد طبية ثم بداية إصابتي بمرض السرطان، وبعد رحلة علاجية تبين شفائي التام، غير أن العدو لم يهزم بعد كما بينت الأشعة والتحليلات المختبرية، حيث أخذ يتغلغل في أحشاء جسدي تحديدا في منطقة الرئتين".

 

me_ga.php?id=35382

 

وتابع، "وضعي الصحي صعب جداً، والطبيب وصف لي علاج سعره  4500 دولار،  ولأن المبلغ كبير توجهت إلى الطب البديل".

 

وأكد "لم أرضخ للمرض أبداً فقد تمكنت من مواصلة دراستي الجامعية، وأنا على بُعد أشهر قليلة للحصول على شهادة البكالوريوس في كلية الإدارة والاقتصاد من جامعة الكوفة".

 

me_ga.php?id=35383

 

 

وعن دور الجهات في التعامل مع مرضى السرطان تحدث "نظمنا العديد من المخاطبات والمناشدات على مواقع التواصل الاجتماعي للجهات الرسمية، لا أنها لم تصغ إلينا، أما وزارة الصحة فإن دورها ضعيف جدا في محافظة النجف، إذ لا توجد أجهزة متقدمة للفحص، ولا توفر علاجات كاملة".

 

 

 

 وبشأن تعايشه مع المرض قال سمير: "عزمت العمل لإعانة نفسي ومحاولة تسديد جزء من النفقات التي تكلفها رحلة العلاج، ففكرت في فتح صفحة إلكترونية لبيع الأحذية بدعم ومساعدة بعض المقربين والأصدقاء".

 

me_ga.php?id=35384

 

أما عن دور المجتمع فقد بين أن "هنالك جانبين؛ الأول باعث وحافز لمرضه السرطان يتقادمون للمساندة دون مقابل، وهنالك من يقومون بالمتاجرة من أجل الشهرة أو المغانم الشخصية".

 

 

وختم حديثه بالقول: إن "الطبيب النفسي هو الأكثر قدرة على انتشال المصابين الجدد من دوامة اليأس، لأنه بالنسبة لهم بارقة الأمل في الانتصار والعودة إلى الحياة الطبيعية من جديد، الأجدر بفهم مشاعر وأحاسيس محارب السرطان".