Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

توقع حصول تغييرات

البارتي يعلق بشأن آلية انتخاب الرئيس: قد يشارك جزء من الإطار في الحكومة المقبلة

2022.02.03 - 18:16
App store icon Play store icon Play store icon
البارتي يعلق بشأن آلية انتخاب الرئيس: قد يشارك جزء من الإطار في الحكومة المقبلة

بغداد – ناس

علقت كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني، الخميس، بشأن قرار المحكمة الاتحادية إزاء انتخاب رئيس الجمهورية، فيما توقعت انضمام جزء من الإطار التنسيقي إلى التشكيلة الحكومية المقبلة.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقالت المتحدثة باسم الكتلة فيان دخيل في تصريح نقله موقع الحزب تابعه "ناس"، (3 شباط 2022)، "نحترم قرار المحكمة الاتحادية اليوم بشأن انتخاب الرئيس، القاضي بضرورة وجود ثلثي أعضاء البرلمان".

 

وأضافت، "يمكننا إدارة جلسة برلمانية وتنظيمة، اما بشأن تواجد 220 عضواً في البرلمان، يتوقف على مفاوضاتنا مع الكتل البرلمانية الأخرى خلال اليومين أو الثلاثة أيام المقبلة".

 

وتابعت، "نتوقع حدوث بعض التغييرات خلال اليومين أو الثلاثة أيام المقبلة، ونتوقع أن يشارك بعض الأحزاب في الإطار التنسيقي في الحكومة المقبلة، وفي هذه الحالة لن تبقى مشكلة كبيرة لعقد جلسة البرلمان بنصاب الثلثين".

 

أكد حزب الاتحاد الوطني، الخميس، أن باب الحوار مع الديمقراطي الكردستاني، ما يزال مفتوحاً ولم يغلق حتى الآن.  

 

وقال عضو المكتب السياسي ومسؤول العلاقات في الاتحاد الوطني الكردستاني سوران جمال طاهر، خلال مؤتمر صحفي حضره مراسل ناس (3 شباط 2022) "ليس لدينا أي مناقشات مع حزب الديمقراطي في الوقت الحالي، لكننا لم نغلق الباب وسيظل مفتوحا دائما".    

  

وقال المسؤول في الاتحاد الوطني الكردستاني، "نحن في مناقشات الأطراف العراقية جميعا لحشد التصويت لمرشحنا، ويوم السبت المقبل سيُعقد اجتماع لمجلس القيادة حول آخر مستجدات رئاسة الجمهورية".  

  

وأكدت كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني، في وقت سابق، أن أبواب الاتحاد مفتوحة للحوار، فيما أشارت إلى أن برهم صالح مرشحها لرئاسة الجمهورية.  


وقالت النائبة عن الكتلة، سوزان منصور، للوكالة الرسمية، وتابعه "ناس" (30 كانون الثاني 2022)، إن "ابواب كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني مفتوحة للحوار مع كل الأطراف"، مبينة أنه "لا صحة للاخبار المتداولة حول منع الحزب نوابه من التصريح لوسائل الاعلام".    


وأضافت، أن "هناك فكرة واتفاقات ابتدائية وسياسية مع الحزب الديمقراطي، لكن الطرف الثاني خرق الاتفاق"، موضحة أن "نقطة الخلاف ليس على المرشح وإنما الديمقراطي ايضا لديه مرشح ينافس على رئاسة الجمهورية".    


وحول ترشيح برهم صالح لرئاسة الجمهورية أوضحت أن "ترشيح برهم صالح لرئاسة الجمهورية ليس مطلب الاتحاد الوطني فقط وإنما هو مرشح الفضاء الوطني"، مؤكدة أن "برهم صالح أثبت أنه محارب للفساد، لاسيما وأن آخر مشروع قدمه كان لمحاربة الأموال المهربة الى الخارج".    

 

وردت المحكمة الاتحادية، في وقت سابق، على طلب رئيس الجمهورية برهم صالح بشأن آلية التصويت لاختيار الرئيس المقبل.   

 

وفيما يلي تفاصيل رد المحكمة:   

  

me_ga.php?id=32544me_ga.php?id=32545me_ga.php?id=32543