Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

’العباس القتالية’: فرصة أخيرة للافراد المنشقين عن الفرقة

2022.01.24 - 19:37
App store icon Play store icon Play store icon
’العباس القتالية’: فرصة أخيرة للافراد المنشقين عن الفرقة

بغداد - ناس

أكدت فرقة العباس القتالية، الاثنين، أن العودة للفرقة لازالت متاحة للمقاتلين الذين انشقوا عنها خلال الشهر الماضي، إلا أنها قد تكون آخر فرصة.

 

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وجددت الفرقة في تلقى "ناس" نسخة منه، (24 كانون الثاني 2022)، "دعوتها لابنائها المقاتلين الذين غرر بهم في الشهر الماضي بالعودة الى فرقتهم اذ ان ابوابها لازالت مفتوحة لهم، لا سيما بعد أن تأكد لهم صدق ما بينته الفرقة وكذب ما ادعاه الطرف الآخر".

وأضافت أنه "يؤسفنا الضرر الذي لحق بعوائلهم بسبب عدم الاصغاء لنصيحتها بان الغياب ستقطع رواتبهم عن كل يوم غياب عكس اقرانهم الذين استمروا بالدوام والذين استلموا رواتبهم كاملة".

وأكد البيان، أن "العودة للفرقة متاحة وقد تكون هذه آخر فرصة".

 

وأوضحت فرقة العباس القتالية في الحشد الشعبي، في وقت سابق، بشأن ما تعرضت له من "انشقاق وتمرد"، مشيرة إلى أنه تم التغرير بالمقاتلين من خلال الرواتب.

وقال قائد فرقة العباس القتالية في الحشد الشعبي ميثم الزيدي عبر بيان مرئي، تابعه "ناس"، (11 كانون الثاني 2022)، إن "الفرقة تعرضت خلال الفترة المنصرمة الى تحدٍ وتهديد كبير تمثل بإحداث حالة من التمرد والانشقاق، خاصة وأن الفرقة تعرضت مسبقاً الى انشقاقات بدفع من جهات مريضة داخلياً وخارجياً"، مؤكداً "كنا ملتفتين إلى هذا الموضوع كما بيّنا سابقا".  

واعتبر أن "هدف الانشقاق كان الكسر بأهداف الفرقة للمضي بمشروعها القانوني والديني والوطني"، مشيراً إلى أن "الفرقة اخترقت حالة التمرد، ولدينا معلومات مهمة وأساسية وخطيرة، واطلعنا اللجنة التحقيقية التي شكلت من قبل رئيس الوزراء عليها".  

وبين أنه "تم استغلال أطراف دخل الفرقة من قبل جهات خارجية، حيث استغلت بشكل خاص الأشخاص الذين عليهم مجالس تحقيقية بشأن بعض الخروقات".  

وعبر الزيدي عن استغرابه مما حدث، قائلاً أن "الانشقاق غير وارد في المؤسسات الامنية ولم نسمع به من قبل ويؤسفنا ما تعرض له الحشد الشعبي"، مضيفاً "لو حدث هذا في غير فرقة العباس لأحدث فيها شيئاً خطيرا وتسبب باعادة هيكلة هذه التشكيلات".  

وقال إن "قيادة الانشقاق غررت بالجنود من خلال اخبارهم بأن فرقة العباس لن تصرف راتب الشهر الأول، كما أنهم قاموا بفتح مقر وهمي مخالف للقانون، وادعوا أن الفروقات سوف تصرف من خلال التمرد".  

وأكد أن "هيئة الحشد الشعبي تعاملت وفق القانون ولم تخالفه بخصوص الانشقاق".  

  

  

كم أعلن حشد العتبات، في وقت سابق ، عقد اجتماع لقادة تشكيلاته لمناقشة آخر المستجدات والأحداث الأخيرة التي طرأت خلال الفترة الماضية، مؤكدا أنه على استعداد لأي واجب عسكري.  

وبحسب بيان تلقى "ناس" نسخة منه (26 كانون الأول 2021)، فقد "استعرض قادة تشكيلات حشد العتبات كل مقدمات الحدث ومجرياته فيما يخص محاولة التمرد الفاشلة وتم الاطلاع على قسم كبير من الأدلة التي كانت بحوزة قيادة فرقة العباس القتالية".  

فيما أكدت، "قيادات تشكيلات (فرقة الامام علي القتالية ولوائي علي الأكبر وأنصار المرجعية) وقوفها إلى جنب فرقة العباس القتالية ضد كل من يتآمر على تشكيلات حشد العتبات المقدسة وكل ما يمس هذا العنوان".  


وأبدى القادة "تضامنهم مع فرقة العباس القتالية (قيادة ومجاهدين) مؤكدين استعداد قواتهم لأي واجب عسكري".