Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

إيعاز من فالح الفياض إلى الحشد الشعبي بعد جريمة ناحية العظيم

2022.01.21 - 17:45
App store icon Play store icon Play store icon
إيعاز من فالح الفياض إلى الحشد الشعبي بعد جريمة ناحية العظيم

بغداد - ناس

استنكر رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض، الجمعة، حادثة ناحية العظيم في محافظة ديالى والتي أدت إلى مقتل 11 مقاتلاً في الجيش العراقي.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال الفياض في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، (21 كانون الثاني 2022)، "صحا العراقيون فجر يوم الجمعة على فاجعة وخبر يؤلمان كل إنسان، ويهزان ضمير كل من له انتماء للوطن، باستشهاد 11 كوكباً من أبناء قواتنا المسلحة، وارتقائهم في سماء الخلود، بعد الهجوم الغادر والآثم الذي تعرضت له مواقعهم في ناحية العظيم بمحافظة ديالى".

وأضاف، "بهذه الجريمة والفاجعة تتقدم هيئة الحشد الشعبي بالعزاء والتضامن لذوي الشهداء ومحبيهم أولاً، وللوطن وأبنائه ثانياً، كما نهيب بأخوتنا في القوات المسلحة ونشد على أيديهم لتكثيف الجهود من أجل ملاحقة بقايا الإرهابيين، ومن تسول لهم أنفسهم المساس بالأمن ودماء العراقيين".

وأوعز الفياض بـ"وضع كامل إمكانات الحشد الشعبي لخدمة هذا الهدف المشترك، مثلما كانت معركتنا واحدة من قبل واستطعنا هزيمة الارهاب عسكريا فاننا قادرون باذن الله على محو من تبقى منهم وتخليص العراق نهائيا من هذه الشرذمة المجرمة".

 

وأكد القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، الجمعة، أنه يجب عدم تكرار الخروقات الأمنية، فيما توعد مرتكبي هجوم "العظيم" برد حاسم.    

وقال الكاظمي في تدوينة تابعها "ناس" (21 كانون الثاني 2022)، إن "الجريمة الإرهابية التي ارتكبت بحق أبنائنا من الجيش في محافظة ديالى، لن تمر من دون عقاب حاسم، سوف يكون لقواتنا رد مدوٍ بحق الإرهابيين القتلة".  

وأضاف، أن "قواتنا المسلحة البطلة عليها واجب منع تكرار هذه الخروقات وملاحقة الإرهابيين في كل مكان، من أجل العراق والعراقين".  

  

ووجه الكاظمي، في وقت سابق، بإجراء تحقيق عاجل بالحادث الإرهابي الذي تعرضت له السرية الأولى في لواء المشاة الثاني بالفرقة الأولى بالجيش العراقي في ديالى.  

وذكر اللواء يحيى رسول الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، ان "القائد العام للقوات المسلحة وجه بإجراء تحقيق عاجل بالحادث الإرهابي الذي أسفر عن استشهاد (11) مقاتلاً بينهم ضابط من السرية الأولى في لواء المشاة الثاني بالفرقة الأولى بالجيش العراقي في منطقة أم الكرامي بناحية العظيم في محافظة ديالى".    

واضاف رسول ان "الكاظمي أمر بالالتزام بأعلى درجات التأهب لدحر خطط الجماعات الإرهابية، وتنفيذ عمليات كبيرة في المناطق التي يستخدمها أعضاء تنظيم داعش الإرهابي، وسرعة التحرك لإنزال القصاص العادل بحق الإرهابيين الذين أقدموا على هذا العمل الجبان وملاحقتهم أينما كانوا".    

واكد الكاظمي أن "هذه الأعمال الإرهابية الجبانة ستزيد قواتنا المسلحة إصراراً على ملاحقة جيوب تنظيم داعش الخبيث واجتثاث بقاياه من كل مكان على أرض العراق".    

  

وعلق رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، على الهجوم التي تعرضت له قوات الجيش في محافظة ديالى.  

وقال الحلبوسي إن "تصاعد العمليات الإرهابية التي تستهدف قواتنا العسكرية والأمنية، يتطلب رداً قوياً وعملاً استخبارياً مبادراً واستباقياً بمستوى الخطر الذي يهدد أمن الوطن والمواطن".    

وأضاف أن "ملاحقة فلول داعش ودك أوكارهم وتسليح أبناء المناطق وتدريبهم سيكون كفيلاً بعدم تكرار هذه الحوادث الإجرامية".