Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

قالت إن تبادل المعلومات مع واشنطن مستمر

العمليات المشتركة لـ ناس : تعليقنا على تقييم سفارة أميركا لأداء القوات العراقية فُهم خطأ

2019.02.22 - 14:24
App store icon Play store icon Play store icon
العمليات المشتركة لـ  ناس : تعليقنا على تقييم سفارة أميركا لأداء القوات العراقية فُهم خطأ

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

بغداد – ناس

نفت قيادة العمليات المشتركة، الجمعة، المعلومات التي نشرها موقع روسي بشأن تقييم القائم بالاعمال الاميركي لدى بغداد لقدرات القوات العراقية، مشيرةً إلى أن التصريحات فُهمت بشكل خاطئ.

وقال الناطق باسم العمليات المشتركة يحيى رسول، لـ "ناس"، اليوم (22 شباط 2019)، إن "ما تناقلته وسيلة اعلام روسية بشأن الرد على تصريحات القائم بالاعمال الاميركي لدى بغداد هو عار عن الصحة".

وأضاف رسول، أننا "نحترم رأي القائم بالاعمال الاميركي، الذي قال إننا (نقدر التضحيات العراقية في دحر داعش، ولكن ما زالت القوات المسلحة العراقية تحتاج الى استكمال بناء قدراتها الجوية والبرية والبحرية)".

وأكد، أن "القوات والقطعات المشتركة حققت نصراً عظيماً واثبتت جدارتها على الارض"، لافتاً الى انها "ما زالت تحتاج الى التعاون مع التحالف الدولي والولايات المتحدة الاميركية في استكمال مهامها التدريبية، فضلاً عن مبادلتها لنا للمعلومات الاستخباراتية التي تخص التنظيمات الارهابية".

وأشار رسول، إلى أن "على الرغم من تحقق النصر بدماء عراقية خالصة، الى ان هناك من ساعدنا ووقف معنا ومن ضمنهم التحالف الدولي، لما لعبه من دور كبير في ذلك"، منوهاً إلى أن "التحالف درب العديد من الوحدات وجهزها بالاسلحة الحديثة".

وبشأن الموقف الأمني لحدود العراق مع سوريا بين رسول، أن "القوات العراقية مستمرة بالتنسيق مع التحالف الدولي لتبادل المعلومات".

وكان موقع سبوتنيك الروسي قد نقل تصريحات للعميد يحيى رسول قال فيها إن "ما جاء على لسان السفارة الأميركية من تقييم لقدرات القوات الأمنية العراقية تقييم غير دقيق، وما هو إلا وجهة نظر لا تعبّر عن واقع وقدرات هذه القوات التي تصدت لداعش وحررت الأرض".

وأضاف رسول فى تصريحات خاصة لراديو "سبوتنيك"، إن "القطاعات المشتركة العراقية التي تضم الجيش والشرطة وقوات مكافحة الإرهاب وقوات الحشد الشعبي جاهزة تماما للتصدي لأي عدوان وفي غير حاجة لأي جهة خارجية معنا على الأرض".

فيما ذكر القائم بأعمال السفارة الأميركية في بغداد، جوي هود أن "وجود القوات الأميركية في العراق جاء بدعوة من الحكومة العراقية، وهذه القوات والتحالف الدولي والناتو ستغادر العراق في حال طلبت الحكومة العراقية ذلك".

وأشار هود إلى أن "القوات الأمنية العراقية ليست جاهزة حتى الآن لحفظ الأمن إلا بمساعدة من القوات الأجنبية الموجودة بالعراق"، منوها بعدم وجود "قواعد أميركية في العراق بل يوجد مدربون ومستشارون".