Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

قصصنا

تحالف المعارضة بين الجيل وامتداد

اجتماع ’من أجل الشعب’ و’الشعبية’ لم يسفر عن شيء: خشان مصرّ على إلغاء الانتخابات!

2021.12.19 - 01:32
App store icon Play store icon Play store icon
اجتماع ’من أجل الشعب’ و’الشعبية’ لم يسفر عن شيء: خشان مصرّ على إلغاء الانتخابات!

بغداد – ناس

لم تسفر جهود توسعة تحالف "من أجل الشعب" المعارض، ليضم "الكتلة الشعبية المستقلة" عن شيء حتى الآن وذلك بسبب إصرار أحد أعضاء "الشعبية" وهو باسم خشان، على المضي بدعوى قانونية لإلغاء نتائج الانتخابات.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وفي (15 كانون الأول 2021) أعلن حراك "الجيل الجديد" برئاسة شاسوار عبدالواحد، وحركة "امتداد" برئاسة علاء الركابي، عن تحالف حمل اسم "من أجل الشعب"، قال القائمون عليه إنه اتخذ قراراً باتاً بعدم المشاركة في مناصب الحكومة، وأنه سيتولى تشكيل أول تجربة معارضة برلمانية في تاريخ العملية السياسية منذ العام 2003.

وتجاوز أعضاء التحالف المعارض "من أجل الشعب" 18 مرشحاً فائزاً، يمثلون 9 فائزين من "امتداد" ومثلهم من "الجيل الجديد" إلى جانب مستقلين آخرين، فيما أكد مسؤولون في التحالف إنهم تلقوا طلبات انضمام متسارعة رفعت عدد الأعضاء إلى 28.

وكان من المُرتقب، أن تنضم "الكتلة الشعبية المستقلة" برئاسة محمد عنوز، والتي تضم 4 مرشحين فائزين، هم كل من عنوز، وباسم خشان، وسجاد سالم، وأسامة كريم، إلى التحالف المعارض، بعد أن شاركت "الشعبية" في كتابة برنامج التحالف، وكان يُفترض أن تكون أحد أركانه الثلاثة، إلا أن إعلان التحالف الثلاثي تم إرجاؤه إلى وقت لاحق.

 

وخاض الطرفان (تحالف من أجل الشعب والكتلة الشعبية) خلال الساعات الماضية، عدة اجتماعات واتصالات، بغية الوصول إلى تفاهم يوسّع نطاق التحالف المعارض، خصوصاً مع إعلان الطرفين، أنهما يتبنيان الأفكار ذاتها إزاء رفض المشاركة في الحكومة المقبلة، وتوجههما نحو المعارضة البرلمانية.

ويعرب مسؤولون في (تحالف من أجل الشعب، والكتلة الشعبية) عن رغبة الطرفين بالتقارب وإعلان الإندماج في أسرع وقت ممكن، إلا أن موقف أحد أعضاء "الكتلة الشعبية" وهو باسم خشان، يعرقل التفاهمات.

ويصرّ خشان، على التماهي مع جهود قوى في الإطار التنسيقي الشيعي لإلغاء نتائج الانتخابات، بدعوى عدم دستورية الانتخابات وشمولها على خروقات، ويتولى المرافعة في دعوى نقابة المحامين لإلغاء النتائج.

ويغلق إصرار خشان الباب أمام قدرة الطرفين (من أجل الشعب، والشعبية) على الاندماج، فيما تتمسك "الشعبية" بعضو تحالفها، رغم إعلان أعضاء في الكتلة، أنهم لا يتفقون مع رأي خشان.

 

وعلّق تكتلان معارضان آخران، يضمان نواباً مستقلين، قرار مشاركتهما في تحالف "من أجل الشعب" لرغبتهما في "التحقق من أن التحالف المعارض، لن يضم شخصيات متماهية مع الإطار التنسيقي" في إشارة مُحتملة إلى خشان.

 

وينتظر القائمون على تحالف "من أجل الشعب" إعلان خشان موقفاً واضحاً إزاء مخرجات الانتخابات، ليتسنى للطرفين البحث في خطة العمل المقبلة لإنتاج كتلة برلمانية معارضة، وازنة، تتولى مسؤوليات رقابية طال انتظارها.

 

إقرأ/ي أيضاً: تحالف "من أجل الشعب": سنقود تجربة معارضة برلمانية ونلاحق المتورطين بدماء المتظاهرين

 

المصدر: متحدثون من "تحالف من أجل الشعب" و"الكتلة الشعبية المستقلة".