Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

قصص تتناقلها الشاحنات من تركيا!

2021.12.17 - 11:54

سامان نوح

القصص التي يتناقلها سواق الشاحنات الأتراك والمواطنون الكرد في جنوب شرق تركيا، تذكرنا بقصص الفقر في تسعينات القرن الماضي، حيث العوائل لا تستطيع تأمين الحد الادنى من متطلبات معيشتها.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

ينام الناس على سعر للمواد الغذائية والخبز ويستيقظون على سعر آخر أحيانا يكون مضاعفاً. صفوف المنتظرين أمام أفران الخبز المدعوم حكومياً تطول، والتجار أحيانا يُغيرون لافتات أسعار السلع في اليوم مرتين، والحكومة لا تملك حلاً. 

تركيا مثل الكثير من دول العالم، الأسعار فيها ترتفع بانخفاض سعر عملتها، لأنها تستورد النفط من العراق، والقمح والحبوب من روسيا، والرز ومواد أخرى من الهند، والكثير من المستلزمات الغذائية من دول أوربا الشرقية، وخيوط الملابس والأصباغ والكثير من المواد الأولية من الصين، والمواد التكنولوجية من أمريكا وأوربا. الناس تتوهم أن المواد التي مكتوب عليها صنع في تركيا هي إنتاج تركي صرف ولا تعرف أن معظمها اعادة تعبئة وإنتاج، لذلك تسأل لماذا الأسعار تتصاعد بانخفاض الليرة.  

والرئيس أردوغان يرفض الاستماع لرأي غالبية الاقتصاديين، ويصر أن هناك حرب اقتصادية امبريالية ضد بلاده وعملتها، ويواصل سياسة خفض سعر الفائدة وتطبيق إجراءات محددة، ويقول إن على الناس التحمل أربعة الى ستة أشهر أخرى لتظهر النتائج الجيدة لسياساته الحكيمة، ويكرر انا رجل اقتصاد وأعرف ماذا افعل؟

معظم الاقتصاديين الاتراك يخشون قول رأيهم المخالف لاردوغان خوفا من الملاحقة، فإذا كانوا أتراكاً يتهمون بالانتماء لمنظمة غولن وإذا كانوا كرداً يتهمون بالانتماء لحزب العمال ويلاحقون.

ويرد سياسيون على اردوغان: لا تتوهم لست انت من بنيت تركيا الحديثة، بل رفاقك الذين كانوا يقودون الاقتصاد والسياسة في البلاد لنحو 15 عاما قبل أن تقوم باستبعادهم وطرهم واحدا بعد الآخر لأنهم حذروا من نتائج سياساتك في التفرد بالسلطة.

بالنتيجة الطبقة الفقيرة والمتوسطة تواجه اوضاعا عصيبة في تركيا، يعمل ابناؤها لأكثر من عشر ساعات يوميا وبالكاد يستطيعون تأمين قوت يومهم.