Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

تواصل

أوجد ’تخريجة’ لغوية

’رجل الدين’ جعفر الابراهيمي يرفض الاعتذار عن شتائمه العنصرية ضد محمد رمضان

2021.12.16 - 01:28
App store icon Play store icon Play store icon
’رجل الدين’ جعفر الابراهيمي يرفض الاعتذار عن شتائمه العنصرية ضد محمد رمضان

بغداد – ناس

رفض رجل الدين جعفر الإبراهيمي الاعتذار عن سلسلة الشتائم التي أطلقها من على منبره ضد الفنان المصري محمد رمضان، والتي اشتملت على مفردة "أسود".

 

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال الابراهيمي في فيديو مُجتزئ من خطبة جديدة "مازلنا على هذا الموقف بلا خوف ولا وجل وسنبقى ننتقد كل الظواهر المنحرفة التي تحاول تغيير ثقافة الشعب العراقي". 

وتابع "يقولون أن جعفر قال عنه أسود، وكأن كل الرذائل في الحفلة كانت مرضية لله، وكلمة الأسود هي الوحيدة التي أغضبت الله". 

 

في السياق: حزب الدعوة الإسلامية يهاجم حفلة محمد رمضان في بغداد

 

 

وأضاف "لا تردد ولا تراجع ولا وجل ولا خوف ولا اعتذار، وأخاطب المؤمنين، نحن أرقى من أن نتعامل بالمنطق الجاهلي ونتنابز بالالقاب، وكنا نقصد بالأسود، سوء الفعال وقبح العمل، أما سواد اللون، فثقافتنا كعراقيين لا تمايز عنصرياً، ولدينا دينياً من ذوي الألوان السوداء مَن نقدسهم مثل ميثم التمار وجون مولى أبي ذر الغفاري ناصر الحسين الذي نتشرف بتراب أقدامه، لكن اللعب بالالفاظ يحاول تأليب المعسكر الآخر". 

 

 

 

ورفع مدوّنون عراقيون اسم رجل الدين ’جعفر الابراهيمي’ إلى قائمة ’الأعلى تداولاً’ في العراق على منصة التغريدة العالمية ’تويتر’ وذلك بعد وصلة شتائم أطلقها رجل الدين ضد الفنان المصري محمد رمضان على خلفية إحيائه حفلاً في بغداد.  

ويشكل اسم محمد رمضان منذ سنوات، محل جدلٍ كبير، حيث يعترض كثيرون على أدائه ومستوى الفن الذي يقدمه، ويتعرض لانتقادات كبيرة تتعلق أيضاً بسلوكه على منصات التواصل الاجتماعي، لكن ورغم أن انتقاد محمد رمضان كان مرافقاً على الدوام لمسيرته، إلا أنها المرة الأولى التي ينحدر فيها الانتقاد ضد الفنان المصري إلى الإساءة العنصرية إلى لونه، كما فعل رجل الدين جعفر الابراهيمي.  

وظهر جعفر الابراهيمي في فيديو وهو يرتدي عمامته، ويعتلي منبراً أمام المئات من الحضور وكاميرات التصوير، وسرد معلومات لم يذكر مصدرها -كما هي عادة بعض رجال الدين- تحدثت عن أن حفل محمد رمضان في بغداد، كلّف 3 ملايين دولار، دون أن يذكر أن الحفلة جرت في مدينة ألعاب خاصة، كما وصف رمضان بأنه "داعر أسود.." ضمن وصلة شتائم عنصرية أطلقها من على المنبر، خاتماً حديثه بعبارة "عند الله تحتكم الخصوم".  

وبينما ذهب العديد من المعلّقين إلى مساندة الإبراهيمي في دعواه، انتقد معظم المعلقين العراقيين المستوى غير المسبوق في مصر أو غيرها في انتقاد رمضان، خاصة وأنه يصدر من رجل دين لطالما تحدث عن إنكار الدين للعبودية والعنصرية والتمييز بين البشر على مستوى اللون.  

  

واتجه آخرون في انتقادهم للابراهيمي، بالحديث عن سبب تركيزه وآخرين من زملائه على "القضايا التافهة" ومرورهم السريع، أو المُنعدم على جرائم الاغتيالات والنهب التي يعاني منها العراق منذ عقود.  

  

وعبّر رمضان في منشور مقتضب عن تأثره بالشتائم العنصرية التي أطلقها رجل الدين "جعفر الابراهيمي" معرباً عن استغرابه من قيام "رجل دين بشتمه عنصرياً من داخل بيوت الله"، لكن رمضان عاد لاحقاً وحذف منشوره.