Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

بايدن يتوعد وبوتين يرد: قوات أميركية قد تواجه روسيا شرق أوروبا!

2021.12.12 - 14:01
App store icon Play store icon Play store icon
بايدن يتوعد وبوتين يرد: قوات أميركية قد تواجه روسيا شرق أوروبا!

بغداد - ناس

قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن الرئيس فلاديمير بوتين أخبر نظيره الأميركي جو بايدن بأن القوات الروسية لا تهدد أحدا، وذلك ردا على معلومات عن التحضير لـ"غزو" أوكرانيا.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وأضاف المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، في مقابلة مع القناة الأولى الروسية، اليوم الأحد، أن "الرئيس (بوتين) قال بوضوح مخاطبا الرئيس الأميركي إنكم تتحدثون عن قواتنا المنتشرة في روسيا والتي لا تهدد أحدا".

وحول الأجواء التي سادت محادثات بوتين وبايدن، قال بيسكوف، إن المحادثات التي جرت بين الزعيمين اتسمت بطرح واضح لا يقبل الأويل لقضايا معينة.

وأوضح بيسكوف أن "الرئيسين بطبيعة الحال، يظهران لبعضهما أدوات التواصل الجيد، ولكن من وجهة نظر الموضوعات، ومن وجهة نظر نبرة مناقشة قضايا معينة، فهذا اتسم بالوضوح الذي لا يقبل التأويل أو التناقضات".

وأجرى الرئيسان الروسي والأميركي محادثات عبر تقنية الفيديو، الثلاثاء الماضي، وذلك في ظل التوتر على خلفية الأزمة الأوكرانية.

وبحث بوتين وبايدن عددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك وعلى رأسها الأمن الاستراتيجي والأزمة الأوكرانية وأفغانستان ونووي إيران.

بدروه، قال الرئيس الأميركي جو بايدن إنّه سيرسل قوات إضافية إلى دول شرق أوروبا الأعضاء في الناتو، في حالة ما أسماه بـ "الغزو الروسي لأوكرانيا"، وفقا لبيان نشر على موقع البيت الأبيض.

وبحسب البيان، فقد "أوضح الرئيس بايدن بشكل قاطع  للرئيس بوتين كيف ستكون العواقب الاقتصادية المدمرة لروسيا إذا حدث ذلك (مزاعم الغزو).. وسيدفعون ثمنا باهظا".

في الآونة الأخيرة، اتهمت وسائل الإعلام الغربية وكييف بانتظام روسيا بـ"التخطيط لهجوم على أوكرانيا". ونفت موسكو مرارا ذلك، مؤكدة أن مثل هذه التصريحات ضرورية فقط كذريعة لجلب المزيد من قوات الناتو إلى الحدود الروسية.

يذكر أن الرئيسين فلاديمير بوتين وجو بايدن أجريا محادثات عبر الفيديو، وكان أحد المواضيع الأساسية فيها هو الوضع في أوكرانيا. إذ أعرب بايدن عن قلقه حيال ذلك، ودعا إلى تسوية دبلوماسية، وهدد بأن الغرب سيرد على التصعيد العسكري بفرض عقوبات اقتصادية جماعية وقيود أخرى.

من جانبه حدد بوتين الخطوط الحمراء، وهي زيادة تقدم الناتو إلى الشرق، ونشر أسلحة هجومية في أوكرانيا والدول الأخرى المتاخمة لروسيا.