Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

قضية ’القنابل المسروقة’ في البصرة.. مسؤول يرد على الشرطة بوثيقة ’قاطعة’

2021.12.09 - 16:49
App store icon Play store icon Play store icon
قضية ’القنابل المسروقة’ في البصرة.. مسؤول يرد على الشرطة بوثيقة ’قاطعة’

بغداد – ناس

رد قائممقام قضاء الزبير عباس ماهر، الخميس، على بيان قيادة شرطة محافظة البصرة، بشأن "الذخائر العنقودية المفقودة". 

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال ماهر في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (9 كانون الاول 2021): "ننشر لكم وثيقة تؤكد فقدان حاوية بداخلها قنابل عنقودية شديدة الانفجار قامت مجموعة من ما يعرف بالـ(عتاكة) بسرقتها من شركة نرويجية خاصة بإزالة الالغام في قضاء الزبير غرب محافظة البصرة".

وقالت المنظمة في وثيقتها، إنه "تم العثور على مخلفات حربية نوع M-42 على شكل حاويات كاملة يوم 7 كانون الاول 2021)، وفي اليوم التالي فوجئنا بعدم وجود هذه الحاويات في المنطقة العمل".

 

 

وفي وقت سابق، نفت قيادة شرطة محافظة البصرة، سرقة ذخيرة شديدة الانفجار.  

 

وذكرت القيادة في بيان، تلقاه "ناس" (9 كانون الاول 2021)، انه "انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي خبر سرقة ذخيرة شديدة الانفجار".  

واضاف البيان "ونحن إذ ننفي هذا الخبر ونود ان نوضح ان الاعلام الكاذب والاشاعات لا تقل خطرا عن المتفجرات التي تهتك بارواح ابنائنا فيرجى الانتباه".  

ودعت القيادة وسائل الإعلام و مواقع التواصل الاجتماعي الى "اخذ المعلومات من المصادر الموثوقة وتوخي الحذر في النشر".  

 

وقبل ذلك، أعلن قائممقام قضاء الزبير، في تصريح "للمربد"، تابعه ناس (8 كانون الأول 2021): إن "الجهات المعنية بين وقت وآخر تقوم بتجميع المخلفات الحربية لغرض تهيئتها وتفجيرها فيما بعد، وأثناء ذلك كانت هناك نحو 10 حاويات فارغة، باستثناء واحدة منها كانت تحتوي على أكثر من 100 قنبلة عنقودية".  

  

وأضاف، أن "بعض الباعة المتجولين قاموا بسرقة الحاولية التي في داخلها القنابل العنقودية التي كان من المقرر ان يتم تفجيرها في صحراء الرميلة الجنوبية، ظناً بأنها خالية، ونقلها إلى جهة غير معلومة"، مبيناً أن "هؤلاء الباعة يجوبون الصحراء للحصول على الحديد وبيعه على معامل السكراب، دون أن يدركوا خطورة هذا الأمر".  

  

وأكد أن "الأجهزة الأمنية الآن في حالة استنفار، وتم توجيه الجهات المعنية للبحث عن الحاولية"، داعياً "المواطنين والأشخاص المسؤولين عن هذا العمل، في حال سماعهم للنداء، الاتصال بالجهات المختصة".