Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

’كنا سنحتل البلاد في كل الأحوال’

بريمر: عقلية العراقيين متصلبة ولست مهتماً إن كانوا يحبونني أم لا.. لكنّ طعامهم لذيذ!

2021.12.04 - 11:27
App store icon Play store icon Play store icon
بريمر: عقلية العراقيين متصلبة ولست مهتماً إن كانوا يحبونني أم لا.. لكنّ طعامهم لذيذ!

بغداد - ناس

قال الحاكم المدني الأميركي السابق للعراق بول بريمر إن احتلال العراق كان سيحدث في كل الأحوال حتى لو فاز ألبرت آلغور بدلاً من جورج بوش في انتخابات عام 2000، مشيراً إلى أن عقلية العراقيين متصلبة وأنه ليس مهتماً إن كان العراقيون يحبونه أم لا.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وخلال مقتطفات من برنامج "السطر الأوسط" الذي يقدمه الزميل "مالك الروقي"، بثها المشرف على الانتاج الزميل "معن الجيزاني"، قال بريمر "لم نجد أسلحة الدمار الشامل في العراق، ولا أعلم إن كان يوجد من الأساس أسلحة أم لا".

وأضاف "لا يهمني إن كان الشعب العراقي يحبني أم لا، لم أذهب إلى هناك لأكون محل تقدير أو إعجاب.. ذهبت لأجل مهمة رئيسية".

وعلق بريمر على  سؤال المقدم حول موقفه فيما لو تعرضت بلاده للاحتلال، وما إذا كان سيقاومه، قائلاً إن "هذا يعتمد على ما يفعله المحتل واعتقادي حول الأمر"، مبيناً أنه "في حالة احتلالنا للعراق، فقد كنا نفعل ما بصالح العراقيين وكنت سأرحب بذلك كما فعل أغلب العراقيين". 

وأكد بريمر "ساعدنا العراقيين في بناء بلدهم كما يريدون، وأعتقد أنهم توصلوا إلى ذلك فهم يمتلكون نظاما انتخابيا قائما الآن".

وتابع، "أنا أقدر العراقيين كثيراً وقد أظهروا طوال تاريخهم مدى توسعهم ونظرتهم لذلك فهم مؤمنون بقدراتهم على تسيير أمور بلدهم وهم قادرون على ذلك، كما أرى الآن".

وشدد بريمر على أن احتلال العراق كان سيحدث في كل الأحوال "لو كنت في مكان جورج بوش كنت سأفعل الأمر ذاته باحتلال العراق وافغانستان، وأعتقد أنه حتى لو كان آلغور المنتصر في انتخابات العام 2000 فكان سيفعل ما فعله جورج بوش تماماً".

وأوضح أن "العام الذي قضيته في العراق كان لخدمة العراق والولايات المتحدة في الوقت ذاته؛ لأن الرئيس طلب مني مساعدة العراقيين على إعادة إعمار بلدهم سياسيا واقتصاديا بعد أن دمرها صدام حسين ولذلك أتمنى أن أكون قد ساعدت العراقيين وليس بلدي فقط".

وأضاف "على الرغم من دراستي للتاريخ فإن معرفتي بالعراق محدودة؛ لأنه لم يسبق لي التواجد هناك"، مبيناً "أستطيع القول أن أكثر انطباع ظل عالقاً في ذهني هو مدى تصلب العقلية العراقية، كما أنني أحببت المطبخ العراقي فأنا طباخ واحب الطعام"، مضيفاً أنه مُعجب أيضاً بالطعام الكردي.