Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

العراق يدرس مقترحاً من شركة أميركية لشراء حصة ’إكسون موبيل’ في حقل غرب القرنة

2021.12.01 - 18:50
App store icon Play store icon Play store icon
العراق يدرس مقترحاً من شركة أميركية لشراء حصة ’إكسون موبيل’ في حقل غرب القرنة

بغداد - ناس

قال حسن محمد معاون مدير عام شركة نفط البصرة إن العراق يدرس اقتراحا قدمته شركة هاليبرتون الأمريكية لخدمات النفط لشراء حصة شركة إكسون موبيل في حقل غرب القرنة 1 جنوب البلاد.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وأضاف: ”شركة هاليبرتون قدمت مقترحا لغرض إمكانية شراء حصة إكسون موبيل، وفي الحقيقة هو خيار متاح لشركة نفط البصرة للنظر به بعد حسم الموقف مع إكسون موبيل“.

وأكد خالد حمزة مدير شركة نفط البصرة العرض المقدم خلال مؤتمر صحفي في مقر الشركة اليوم الأربعاء.

إلى ذلك، قال وزير النفط العراقي إحسان عبد الجبار يوم الأربعاء، إن من المرجح أن تقرر ”أوبك“ تمديد العمل بسياسات الإنتاج الحالية للفترة القصيرة المقبلة.

وأضاف عبد الجبار، في تصريحات بثتها وكالة الأنباء العراقية الرسمية، أن ”موقف العراق بشأن استمرار ضخ الزيادة المقررة في حدود 400 ألف برميل يوميا سيرتبط بقرارات أوبك خلال اجتماعها“.

وتابع: ”أوبك وحلفاؤها يهدفون للوصول إلى حالة من الاستقرار والتوازن في سوق الطاقة، موثوقة ومستديمة للدول الصناعية والمصدرة للنفط الخام“.

والخميس الماضي، قال متحدث باسم وزارة النفط العراقية، إن ”العراق يدعم خطة أوبك الحالية لزيادة الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يوميا بصفة شهرية“.

وأضاف المتحدث أن ”الرؤية لسوق النفط غير واضحة بسبب الإرباك الموجود في الأسواق العالمية“، وفقا لما أوردته وكالة ”رويترز“.

وتابع: ”أوبك تتعامل بحذر مع عمليات الضخ وخفض الإنتاج وهذا البرنامج حقق نجاحا، إذ إن السوق مازالت هشة“.

وقبل ذلك، قال وزير النفط العراقي، إن ”تحالف أوبك+ يراقب التوازن بين العرض والطلب في أسواق النفط لاتخاذ قرارات أثناء اجتماعه في كانون الأول/ ديسمبر“.

وأوضح الوزير مؤخرا أن ”تحالف أوبك+ يهدف لتحقيق التوازن في أسواق النفط من خلال زيادات إنتاجية تدريجية“.

وأضاف أن إجمالي صادرات نفط العراق سيصل إلى 3.2 مليون برميل يوميا في تشرين الثاني/نوفمبر، مع استبعاد الصادرات من إقليم كردستان.

ونقلت ”رويترز“ عن ثلاثة مصادر قولها، إن ”أوبك+“ لا تناقش وقف زيادات إنتاج النفط على الرغم من قرار الولايات المتحدة واليابان والهند ودول أخرى الإفراج الطارئ عن مخزونات نفطية.

ويترقب التجار -أيضا- ما إذا كانت الصين ستحذو حذو تلك الدول وتفرج عن نفط من احتياطياتها.