Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

رياضة

’نريد اللعب بملاعب العراق’

مدرب أسود الرافدين من الدوحة: جئنا لننافس في بطولة كأس العرب

2021.11.29 - 16:32
App store icon Play store icon Play store icon
مدرب أسود الرافدين من الدوحة: جئنا لننافس في بطولة كأس العرب

بغداد - ناس

دعا المونتينيغري جيليكو بتروفيتش مدرب المنتخب العراقي لكرة القدم، الاثنين، إلى المساعدة في عودة المباريات الدولية إلى بلاد الرافدين، وذلك عشية مباراة العراق أمام عُمان ضمن كأس العرب التي تستضيفها العاصمة القطرية الدوحة الثلاثاء.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال بتروفيتش في مؤتمر صحفي في الدوحة، (29 تشرين الثاني 2021)، "أنا فخور جداً بكوني مدرباً للعراق الذي فاز بأربعة ألقاب بالبطولة، إنه بلد عريق في كرة القدم، وأن تكون مدرباً للعراق هو أمر كبير".

وأضاف بتروفيتش الذي خلف قبل أسبوع الهولندي المستقيل ديك أدفوكات "لقد كنت هنا في قطر لمرات عدة خصوصاً خلال التصفيات، نحن لسنا هنا لقضاء عطلة، بل من أجل كأس العرب والمنافسة، وآمل أن نقدم مستوى جيداً".

وتضاءلت آمال العراقيين في خطف إحدى بطاقتي التأهل المباشر إلى مونديال قطر 2022 في التصفيات الآسيوية بحلوله خامساً مع خسارتين وأربعة تعادلات.

لكن بتروفيتش اعتبر أنه "لا تزال لدينا فرصة ضئيل، ربما إذا تمكنا من الفوز على الإمارات ولبنان".

لكنه لفت في الوقت نفسه إلى أن المشكلة الكبرى هي "في مباريات الأرض التي لا نخوضها على أرضنا، وهذا أمر مهم".

وأضاف "أن تلعب أمام 60 أو 70 ألف متفرج على أرضك، يحتم عليك تكتيكاً مختلفاً عن الذي تنتهجه حين تتخذ من بلد آخر أرضاً لك وتلعب أمام ألف أو ألفي متفرج".

ويفرض فيفا حظراً على إقامة المباريات على الملاعب العراقية ومنها استاد البصرة الدولي منذ نهاية عام 2019 بسبب الاحتجاجات الشعبية والتظاهرات التي كانت تعم مدن جنوب ووسط البلاد آنذاك.

وبسبب الحظر يخوض العراق مبارياته في التصفيات المؤهلة إلى مونديال قطر 2022 على إستاد خليفة الدولي في الدوحة أحد ملاعب نهائيات كأس العالم 2022.

وقال بتروفيتش "عشت في هولندا 30 عاماً، وأنا الآن في بغداد ويمكنني القول إنها آمنة، أنا أخرج في الشارع بحرية تامة".

وأضاف "الناس تستحق أن تشاهد كرة القدم هناك بعد كل ما عانته، نريد من الجميع مساعدتنا لإعادة كرة القدم إلى العراق".

وعن المشاركة في كأس العرب، لفت بتروفيتش أيضاً إلى أنها فرصة لتجربة اللاعبين للنهضة بمنتخب "أسود الرافدين"، ولذلك ضم في تشكيلته ثمانية لاعبين جدداً.

من جهته، قال قائد المنتخب أمجد عطوان إن "تطلعاتنا المنافسة وليس فقط المشاركة، المنتخب في طور التجديد، ولكن لا مانع أن ننافس، نتمنى أن نحقق شيئاً إيجابياً للمنتخب العراقي".