Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

فليسقط أحمد آغا

سمير عطا الله

كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.      

فليسقط أحمد آغا

2021.11.17 - 20:42

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

لا أعرف أي مدينة ملأى بالحكايات الشعبية أكثر من غيرها، القاهرة أم بغداد؟ ويهيأ لي أن بغداد هي الأغنى لكثرة ما عرفت من شعوب وحكام وغزوات ومخيلات. ويكفي أن تكون مصدر ألف ليلة وليلة، والسندباد، وعصر هارون الرشيد، حتى تصبح «أم الحكايات» قبل «أم المعارك». وفي أي سهرة عراقية أنت معرض حتماً للأغاني الحزينة والحكايات المضحكة، ولا بد للراوي، أو للمغني، أن يتمتع بحنجرة رخيمة للغناء، وجهورية للسرد.


طبعاً لن نغني لجنابكم، لكن دعني أنقل لكم هذه الحكاية التي يفترض أنها حدثت في أواسط القرن التاسع عشر. خلاصتها أنه كان في بغداد سلطان متشدد أوكل فرض القانون إلى قاضٍ قاس يدعى الحاج أحمد آغا.


ذات يوم جاءت امرأة إلى أحمد آغا تشكو إليه ابنها الذي يسيء معاملتها. فأمر الآغا بأن تبحث عن الابن في بغداد، وتجعله يحملها على كتفيه، ويدور بها المدينة، وجعل شرطياً يرافقها. لكن في المراحل الأولى من البحث أشفقت المرأة على الابن، ولم يكن في إمكانها أن تنقض حكم الآغا. وهكذا قررت أن تدل الشرطي الذي يرافقها على أول رجل تراه.

 

قرأ الشرطي على الرجل المسكين حكم الآغا، وأمره بأن يحمل «أمه» على ظهره، ويجول بها في شوارع بغداد. بعد فترة من الجولة، مر هذا أمام دكان شقيقه الذي ذُهل لِما يرى، فصاح به سائلاً: ماذا بك، ومن هي هذه المرأة؟ فأجاب إنها أمنا، وقد أمر الآغا أحمد بأن أحملها في شوارع بغداد. فقال الشقيق: لكن أمنا متوفاة منذ عشرين عاماً. فقال المعاقب: طبعاً أعرف ذلك، لكن حاول أن تشرح الأمر إلى الحاج أحمد آغا.


يسعى العراقيون منذ زمن إلى التخلص من نظرة الحاج أحمد إلى القانون والحكم. يسعون إلى استقرار مستديم يمكنهم من أن يخططوا لمستقبل أولادهم وحياتهم. إلى دولة لا تأخذهم كل يوم إلى الحرب، في كل الاتجاهات، دون أن يجرؤ أحد أن يسأل أحمد آغا: والآن لماذا حروب لا يقتل فيها الرجال فقط بل آلاف النساء والأطفال؟


مصطفى الكاظمي تجربة أخرى في حياة العراق. يريد بلده للناس، لا لحزب ولا لرجل ولا لفئة. يبحث عن ألفة وهدوء «لمدينة السلام» التي تؤخذ كل يوم إلى موت، بالطائرات، بالدبابات، بالمجاعة، بالكيماويات، بمعاداة البشر كلهم.


ليس معه أحد سوى العراقيين. وهم عندما أعطوا الفرصة خرجوا بأكثريتهم يهتفون فليسقط أحمد آغا وتراثه وجلاوده. هناك حياة أخرى في هذه الحياة، غير السجون والتفجيرات والاحتلال الذي يسبب احتلالات.


تجربة الكاظمي خيار عراقي، أولاً وأخيراً. ولا بد أن يكون السلام أكثر شجاعة من القتل.

 

"الشرق الأوسط"