Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

’الحفاظ على أمن العراق مهم’

طهران تدلي بتصريح جديد بشأن محاولة اغتيال الكاظمي

2021.11.08 - 13:27
App store icon Play store icon Play store icon
طهران تدلي بتصريح جديد بشأن محاولة اغتيال الكاظمي

بغداد – ناس

أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة، الاثنين، أهمية الحفاظ على أمن واستقرار العراق.

 

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال زادة في مؤتمر صحفي اسبوعي نقلته وكالة "فارس" وتابعه "ناس"، (8 تشرين الثاني 2021)، إن "المهم هو الحفاظ على أمن واستقرار العراق، وعلى جميع الفئات والمكونات العمل من أجل تحقيق هذا الأمر، إلا أن هنالك مناوئين لا يريدون أن يجري انتقال السلطة بصورة سلمية".

 

وأضاف أن "ايران كرست على الدوام جميع طاقاتها كي يتمكن اصدقاؤنا في الحكومة العراقية من انجاز مسؤولياتهم بصورة جيدة".

 

وبشأن الوساطة بين الاطراف السياسية قال، إن "الظروف الراهنة في العراق ليست ظروف وساطة، اذ هنالك حكومة تقوم بمهمتها بدعم من المجتمع الدولي والدول الجارة من ضمنها ايران في إطار الدستور العراقي وقد كرست إيران على الدوام جميع طاقاتها للحفاظ على استقرار العراق".

 

وفي الرد على سؤال حول عملية الاغتيال التي تعرض لها رئيس الوزراء، اجاب زادة، "علينا ان نسمح للمؤسسات المعنية والقانونية باستكمال تحقيقاتها وقد جرى البحث خلال الاتصال الهاتفي الذي اجراه امير عبداللهيان مع فؤاد حسين بانه علينا جميعا العمل من اجل الكشف عن المسببين والآمرين والفاعلين".

 

وأضاف، "المهم لايران هو الحفاظ على أمن واستقرار العراق وأن لا تتم زعزعة هذا الاستقرار بتدخلات خارجية".

 

ودانت الخارجية الإيرانية، في وقت سابق، محاولة اغتيال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.   

 

وقالت الخارجية في بيان تابعه "ناس"، (7 تشرين الأول 2021)، "ندين استهداف الكاظمي ونؤكد موقفنا الثابت بدعم الأمن والاستقرار في العراق".   

  

واستنكر أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني، في وقت سابق، محاولة اغتيال الكاظمي واصفا آياها بـ "الفتنة الجديدة".   

  

وقال شمخاني في تدوينه تابعها "ناس"، (7 تشرين الأول 2021)، إن "محاولة اغتيال رئيس الوزراء العراقي هي فتنة جديدة يجب التحري عنها في مراكز الفكر الأجنبية، والتي لم تجلب منذ سنوات، من خلال خلق ودعم الجماعات الإرهابية واحتلال البلاد ، سوى انعدام الأمن والخلافات وعدم الاستقرار للشعب العراقي المظلوم".