Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

زيدان: القضاء سيبذل أقصى الجهود للتحقيق في محاولة اغتيال الكاظمي وملاحقة الجناة

2021.11.07 - 14:37
App store icon Play store icon Play store icon
زيدان: القضاء سيبذل أقصى الجهود للتحقيق في محاولة اغتيال الكاظمي وملاحقة الجناة

بغداد - ناس 

بحث رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، الأحد، ملف التحقيق في محاولة الاغتيال التي تعرض لها، مع رئيس مجلس القضاء الأعلى فائق زيدان.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وذكر بيان لمكتب الكاظمي تلقى "ناس" نسخة منه، (7 تشرين الثاني 2021)، أنه "استقبل رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، اليوم الأحد، رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي فائق زيدان، وعبر القاضي زيدان عن إدانته للحادث الإرهابي الذي تعرض له رئيس مجلس الوزراء، مؤكداً على بذل أقصى الجهود للتحقيق بحادث الاعتداء الجبان وملاحقة الجناة".

 

وأضاف البيان، "بدوره جدّد رئيس مجلس الوزراء حرصه الكبير على حفظ أمن البلاد واستقرارها، وحماية المسار الديمقراطي الذي تنتهجه الحكومة وترسيخ ثوابته".

 

وتعرض رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي إلى محاولة اغتيال فاشلة بطائرة مسيَّرة مفخَّخة.  

 

ودان حلف شمال الأطلسي "الناتو"، الأحد، محاولة اغتيال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.  

  

وذكر "الناتو" في بيان اطلع عليه "ناس"، (7 تشرين الثاني 2021)، أن "ما تعرض له رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي من محاولة اغتيال هي عملية مدانة ومستنكرة".  

  

وأضاف أننا "مستمرون بدعم مؤسسات العراق الأمنية والعسكرية".  

  

وتلقى رئيس مجلس الوزراء، الأحد، اتصالات من الملك الأردني والرئيس المصري ورئيس الحكومة اللبنانية والأمين العام لجامعة الدول العربية، معربين عن استنكارهم للهجوم الذي طال مقر إقامته في بغداد.  

  

وبحسب بيان للمكتب الإعلامي لرئيس الوزراء، تلقى "ناس" نسخة منه (7 تشرين الثاني 2021)، فان "الرئيس الكاظمي تلقى عدداً من الاتصالات الهاتفية من قادة الدول الشقيقة والصديقة، استنكروا فيها الاعتداء الإرهابي الجبان الذي تعرض له سيادته".    

  

وتلقّى الكاظمي "اتصالاً من عاهل المملكة الأردنية الهاشمية جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين، ورئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسي، ورئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي، والأمين العام لجامعة الدول العربية السيد أحمد أبو الغيط".    

  

وحملت الاتصالات "كلمات الشجب والاستنكار والتضامن"، كما أكد المتصلون على "الوقوف إلى جانب العراق وشعبه وتعضيد أمنه واستقراره، فضلاً عن التأكيد على دعم جهود الحكومة العراقية في مجال الإصلاح، ومحاربة الإرهاب".