Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

تحالف الخنجر يعلن التضامن مع الكاظمي لمحاسبة منفذي محاولة الاغتيال

2021.11.07 - 14:23
App store icon Play store icon Play store icon
تحالف الخنجر يعلن التضامن مع الكاظمي لمحاسبة منفذي محاولة الاغتيال

بغداد - ناس 

دان تحالف عزم بزعامة خميس الخنجر، الأحد، واقعة محاولة اغتيال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، فيما أعلن عن تضامنه مع الأخير لمحاسبة منفذي المحاولة.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال التحالف في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (7 تشرين الثاني 2021)، "ندين استهداف منزل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، ونعبر عن تضامننا مع رئيس الحكومة في محاسبة من يقف وراء هذا الاعتداء الآثم".

 

 

وأكد رئيس مجلس النواب السابق محمد الحلبوسي، في وقت سابق، أن استهداف منزل الكاظمي يمثل تهديداً حقيقياً لأمن واستقرار العراق.  

  

وقال الحلبوسي في تدوينه تابعها "ناس"، (7 تشرين الأول 2021)، إن "ما جرى فجر هذا اليوم من استهداف لمنزل رئيس مجلس الوزراء يشكل تهديداً حقيقياً للأمن والاستقرار في البلاد، وهو فعل مستنكر وغير مسؤول ويسعى للفوضى".   

وأضاف "دعوتنا المخلصة إلى الجميع للعمل بشكل جاد من أجل تفويت الفرصة على أعداء العراق والعبور بالوطن إلى ضفة الأمان".   

 

إلى ذلك، دانت "فصائل المقاومة العراقية"، في وقت سابق، محاولة اغتيال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، فيما دعت إلى فتح تحقيق بمشاركة الحشد الشعبي، وإعلان النتائج.  

  

وقالت الهيئة التنسيقية لـ"فصائل المقاومة العراقية" في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (7 تشرين الثاني 2021)، "نُدينُ عمليةَ استهداف منزل رئيس مجلس الوزراء العراقي المنتهية ولايته، ونعده استهدافا للدولة العراقية التي بنيناها بدمائنا، كون هذا الموقع حصراً من أهم موسسات الدولة ونعتبره المنجز الأهم الذي حصلت عليه الاغلبية بعد سقوط الدكتاتورية، ونؤكد أن هذا العملَ لا يتّسقُ مع حرصنا في بناء الدولة العراقية منذُ سقوط الدكتاتورية منذ عام 2003 إلى الآن، فنحنُ من قدّمَ قوافلَ الشهداءِ حفاظاً على هذه الدولة ودفاعاً عنها، كما أننا نَعُدُّ من قامَ بهذا العملِ يحاولُ خلطَ الأوراقِ ولاسيما ونحن نطالبُ وبقوة بإجراء تحقيق عادل يدفع لنا قتلةَ شهدائنا الذين تظاهروا سلمياً يومَ الجمعة، وأن صناعةَ حادثة كهذه لن تمنعَنا من إصرارنا على معاقبة الجناة ولاسيما المتورطون الكبار في إراقة دماء الأبرياء من المتظاهرين السلميين".  

  

وأضافت، "كما ندعوا إلى تشكيل لجنة فنية مختصة بمشاركة المختصين من الحشد الشعبي للتحقيق بهذا الحادث وإعلان نتائج".  

  

وتابعت، أن "اتباع الطرق السلمية والقانونيةِ المكفولة دستوريا في استردادِ الحقوق المنهوبة هو سبيلنا الذي نراهُ يتلاءم وحرصنا في الحفاظ على استقرار العراق وأمنه، كذلك نحذر من وجود مسلسل يحتوي المزيد من هذه الافعال التي هدفها إرباك الشارع العراقي وتمشية نتائج الانتخابات المزورة للانتقال بالعراق الى مراحل خطيرة في مستقبله السياسي والاقتصادي والأمني، عاش العراق قويا آمناً بمؤسساتهِ وبجيشهِ وحشدهِ وقواه الأمنية، ولن نسمحُ للعابثين أياً كانوا أن ينهبوا ويخربوا دولةً بُنيتْ بالدماء وقدّمنا لها خيرَ الأبناء".  

  

وأكد رئيس تحالف الفتح هادي العامري، في وقت سابق، أن طرفا ثالثا يحاول خلق الفتنة فيما طالب بالتحقيق بحادثة اغتيال الكاظمي.   

  

وقال العامري في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (7 تشرين الأول 2021)، "ندين بشدة الاستهداف الذي حصل الليلة البارحة لمنزل رئيس مجلس الوزراء المحترم".    

  

وأضاف "نطالب الجهات المختصة التحقيق في الموضوع والتثبت من الحقائق وكشف من يقف وراء ذلك ومحاسبته اياً كان". محذرا من "طرف ثالث يقف وراء الحدث من أجل خلط الاوراق وخلق الفتنة".