Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

دعوة إلى ’العقلاء وأصحاب القرار’

الحكيم: استهداف منزل رئيس الوزراء عمل ’يعصف بسمعة العراق’ وينذر بأحداث أخطر

2021.11.07 - 09:03
App store icon Play store icon Play store icon
الحكيم: استهداف منزل رئيس الوزراء عمل ’يعصف بسمعة العراق’ وينذر بأحداث أخطر

بغداد – ناس

قال رئيس تحالف "قوى الدولة" عمار الحكيم، الأحد، إن استهداف منزل رئيس الوزراء، من شأنه تعريض هيبة الدولة للخطر والعصف بسمعة العراق أمام الرأي العام العالمي.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وجاء في تدوينة للحكيم اطلع عليها "ناس" (7 تشرين الثاني 2021)، ان "استهداف منزل رئيس الوزراء عمل مدان ومستنكر، فإن من شأنه تأزيم المواقف وتعريض هيبة الدولة للخطر والعصف بسمعة العراق أمام الرأي العام العالمي".

وأضاف أن "استهداف رئيس أعلى سلطة تنفيذية في البلاد يمثل تطورا خطيرا ينذر بأحداث أخطر إذا لم يتدارك العقلاء وأصحاب القرار تداعياتها، ويخاطر بالمنجزات التي تحققت على المستوى الأمني والسياسي والاقتصادي".

واختتم الحكيم تدوينته بالقول، "حمى الله العراق وشعبه من كل سوء".

 

ودان رئيس اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، الأحد، الاستهداف الذي تعرض له رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، عاداً إياه تطوراً خطيراً يهدد أمن البلاد واستقرارها.  

وقال بارزاني في تدوينة تابعها "ناس" (7 تشرين الثاني 2021)، "ادين واستنكر المحاولة الفاشلة لاغتيال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي التي جرت عن طريق مسيرة استهدفت محل اقامته في بغداد فجر اليوم والحمد لله على سلامته".  

وأضاف أن "هذا العمل الارهابي تطور خطير يهدد الامن والاستقرار في البلاد وينذر بعواقب وخيمة"، داعياً "الجميع الى ضبط النفس والتهدئة".  

 

وأكد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الأحد، أن محاولة اغتيال الكاظمي هي استهداف للعراق وشعبه، فيما طالب الجيش بالتدخل.   

وقال الصدر في تدوينه تابعها "ناس"، (7 تشرين الأول 2021)، إن "العمل الإرهابي الذي استهدف الجهة العليا في البلاد، لهو استهداف واضح وصريح للعراق وشعبه، ويستهدف أمنة واستقراره، وإرجاعه إلى حالة الفوضى لتسيطر عليه قوى اللادولة".   

me_ga.php?id=28714  

  

  

وتعرض رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الأحد، إلى محاولة اغتيال فاشلة بهجوم بطائرة مسيرة استهدفت مقر إقامته في المنطقة الخضراء وسط بغداد.  

وقال الكاظمي في تدوينه تابعها "ناس"، (7 تشرين الأول 2021)، "كنت ومازلت مشروع فداء للعراق وشعب العراق، صواريخ الغدر لن تثبط عزيمة المؤمنين، ولن تهتز شعرة في ثبات وإصرار قواتنا الأمنية البطلة على حفظ أمن الناس وإحقاق الحق ووضع القانون في نصابه".     

وأضاف "‏أنا بخير والحمد لله، وسط شعبي، وأدعو إلى التهدئة وضبط النفس من الجميع، من أجل العراق".