Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

الحوارات جارية

الديمقراطي الكردستاني: نبتعد عن التخندقات.. الوضع بحاجة إلى توافق

2021.11.06 - 19:39
App store icon Play store icon Play store icon
الديمقراطي الكردستاني: نبتعد عن التخندقات.. الوضع بحاجة إلى توافق

بغداد – ناس

تحدث مسعود حيدر مستشار رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني، السبت، عن آخر تطورات المشاورات السياسية الجارية بشأن تشكيل الحكومة المقبلة. 

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال حيدر في حوار أجراه معه الزميل سيف علي، تابعه "ناس"، (6 تشرين الثاني 2021): إن "الديمقراطي الكردستاني متواصل مع كل الأحزاب السياسية التي حصدت مقاعد كبيرة كتحالف قوى الدولة الوطنية، والكتلة الصدرية، ودولة القانون، وعزم، وتقدم، والمشاورات ضرورية في هذه المرحلة من أجل تجاوز هذه المرحلة وترك الأمور الفنية للمفوضية كونها الجهة المتخصصة ولديها التعليمات والنظم والمجال القانوني يأخذ مجراه في الطعون".

 

وأضاف، أن "الحزب الديمقراطي سيكون له دوراً كبيراً في تقريب وجهات النظر، وإيجاد المعالجات السياسية التي نحتاجها في هذه المرحلة، والاجتماعات التي عقدت هي تشاورية لرسم المرحلة المقبلة والفائزون هم من سيحكمون هذا البلد ونحن بانتظار إعلان النتائج بشكل نهائي".

 

وتابع، "الفائزون ايضا بحاجة إلى مشاركة الآخرين، ونحن كمكوّن كردي المتمثل بالحزين الرئيسين، نشكل بحدود 50 مقعداً، ويجب أن يكون لنا حضور داخل البرلمان".

 

وأشار إلى أن "المرحلة السابقة لم نقم بالتخندق مع أحد لعدم تأزيم الوضع داخل البيت الشيعي، والمرحلة الحالية بحاجة إلى توافق؛ لأن الوضع الأمني والسياسي والاقتصادي والفاعل الاقليمي والدولي  يحتم على العراق أن يكون هناك توافق داخل البيت الشيعي".

 

ولفت إلى أنه "بالنسبة لمشروع الاغلبية الذي يدعو له الصدر، يمكن أن يشكل كتلة داعمة للحكومة وأخرى معارضة، لكن بالنتيجة يجب إيجاد حل سياسي للاشكاليات الموجودة الآن بسبب نتائج الانتخابات، وإذا ما تجاوزنا هذا الأمر من الممكن أن يكون الخاسرون مشاركين في الحكومة لكن تأثيرهم سيكون أقل من المراحل السابقة".

 

وبين حيدر إلى أنه "ستكون هناك ورقة كردية للتفاوض، وقبل ذلك هناك مرحلة يجب أن نتجاوزها بأمان وسلام، وعلى الأطراف السياسية جميعاً اما القبول بالنتائج الديمقراطية أو الذهاب للفوضى، ويجب  تغليب المصلحة الوطنية والاحتكام للقانون وان كانت هناك اشكاليات يجب معالجتها".

 

وأشار إلى أن "إعلان النتائج وتصديقها من المحكمة الاتحادية يعد مثالاً للديمقراطية لا سيما وأن موقع العراق يقع وسط دول اقليمية يوجد بينها الكثير من التقاطعات".

 

وعن منصب رئيس الجمهورية بين حيدر، أن "منصب رئيس الجمهورية لم يتم التطرق بعمق في هذا الموضوع، لكن بكل تأكيد رئاسة الجمهورية هو استحقاق كردي، وسيكون هناك تفاوض في هذا الأمر والديمقراطي هو الحزب الكردي الذي حصد العدد الأكبر من المقاعد، ويحق له نيل هذا المنصب، ولكن سيكون هناك توافق حول هذا الأمر".

 

وأضاف، "هناك افكار ورؤى بين الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني وبعد الاتفاق وبمشاركة الأحزاب الاخرى سيحدد الرئيس مسعود بارزاني من سيكون مرشح الحزب لرئاسة الجمهورية ولدى الحزبين اسماء مخضرمة ولديها تاريخ سياسي".