Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

في أول ظهور له بعد المجزرة

جميل الشمري: آمر الرد السريع عمر عبدالعزيز مسؤول عن مجزرة جسر الزيتون

2021.11.05 - 19:49
App store icon Play store icon Play store icon
جميل الشمري: آمر الرد السريع عمر عبدالعزيز مسؤول عن مجزرة جسر الزيتون

بغداد - ناس 

تحدث الفريق الركن جميل الشمري، الجمعة، عن تفاصيل حدوث "مجزرة الناصرية" على جسر الزيتون، مشيراً إلى أن قوات الرد السريع هي من تورطت بذلك.

 

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وقال الشمري، خلال مشاركته مع الزميل، حميد عبدالله، ضمن برنامج "شهادات خاصة":  إن "القوات التي التحقت من العمارة إلى الناصرية، كان بضمنها فوج من الرد السريع وهو الفوج الثاني، وآمر الفوج اسمه عمر عبدالعزيز فخر الدين، وعندما وصل الفوج إلى جسر الزيتون قاموا بسحب فوج الناصرية".

 

وأضاف، أن "الجسر كان مغلقا من قبل المتظاهرين، هذه المعلومة أكدها مدير المخابرات".

 

وتابع، أن "الفوج القادم من العمارة قام باستفزاز المتظاهرين وحصلت الصدامات"، مشيراً إلى أن "اللجنة التحقيقية أكدت ضرورة أن يُحاسب الفوج".

 

ولفت إلى أن "آمر الرد السريع عمر عبدالعزيز مسؤول عن مجزرة جسر الزيتون".

 

وفي تفاصيل المجزرة، قال الشمري: إن "القطعات التي ذهبت للانتشار في المحافظة كانت بعيدة عن ساحة الحبوبي، وواجبها كان لتعزيز الأمن، وفق خطة المعدة، لغاية الساعة السابعة أو الثامنة لم يحصل شيء".

 

وأضاف، "بعد ذلك ظهر محافظ ذي قار عادل الدخيلي، وبدأ يهيج الوضع العام في المحافظة، وادعى أن القوات الامنية هاجمت المتظاهرين بالرصاص، وهذا ما تحدث به عادل الدخيلي – رغم عدم وجود أي حالات قتل – حيث بعدها بدأ الشارع بالهيجان".

 

وأوضح أن "أمر إطلاق النار صدر بشكل مباشر من الضابط عمر، وهو أكد للجنة أنه كان في مكان الحادث، وقال بحسب إفادته أنه لم يتلق أي أوامر بإطلاق النار، وتم تجريمه ومعه 5 جنود، واتخُذت الإجراءات المناسبة بحقهم، من قبل وزارة الداخلية".

 

وأضاف، أن "الضابط عمر لم يكن من أهل المدينة، والذي حصل حسب كلامه أنهم هوجموا بالمولتوف – وهو كان أحد الحاضرين مع الضباط الآخرين أثناء توجيهاتي لهم وتبليغي أنهم لم ياتوا على عدو بل على مواطنين لديهم مطالب ويجب التعامل معهم بالشكل الصحيح".

 

إفادة الدخيلي:

 

وقال الشمري، أن اللجنة التي شكلتها رئاسة الوزراء، وجهت سؤالا لعادل الدخيلي محافظ ذي قار: ما هو تصورك عن الوضع بعد مجيء جميل الشمري وكان جوابه:

 

"لم يتم اللقاء بالفريق، ولم يتم الاتصال بي، وكان توقعي بأن القيادة العليا قامت بتأليف حكومة عسكرية، والسبب أن مدراء الدوائر يتصلون بالفريق جميل بصورة مباشرة، وتم اتخاذ بعض الإجراءات الإدارية، كإقالة مدير نفط المحافظة، وأن عدم الاتصال بي من قبل الفريق جميل توقعت أن لديه توجها من قبل القيادة العليا في المهمة التي كلف بها".

 

وأضاف، الشمري، أن "المحافظ كان هو رأس الفتنة وهو المسؤول عن سقوط الشهداء – كون تصريحاته تسببت بتعرض القوات الامنية لهجوم قوي من قبل المحتجين على جسر الزيتون".

 

وتابع، أن "هذا الفوج لم يكن يتلقى أوامر مني بل كان يتلقى الاوامر من رئيس أركانه (الجبوري) – أما توجيهاتي كانت فقط المعنية بأوامر القائد العام للقوات المسلحة وقرار الانتشار".

 

اقرأ/ي أيضاً: جميل الشمري في أول ظهور بعد ’مجزرة الناصرية’: لا أعتقد بوجود طرف ثالث قتل المتظاهرين