Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

وزارة الزراعة العراقية: الأمن الغذائي مرهون بمستوى موسم الأمطار هذا العام

2021.10.31 - 15:26
App store icon Play store icon Play store icon
وزارة الزراعة العراقية: الأمن الغذائي مرهون بمستوى موسم الأمطار هذا العام

بغداد – ناس

رهنت وزارة الزراعة، الأحد، الأمن الغذائي، بمستوى موسم الأمطار خلال هذا العام.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال المتحدث باسم وزارة الزراعة، حميد النايف، في تصريح للوكالة الرسمية تابعه "ناس"، (31 تشرين الأول 2021)، إن "الوزارة أوجدت هذا العام خطة زراعية بحدود 6 ملايين دونم، وتم عرضها على وزارة الموارد المائية في اجتماع مغلق بين وزارتي الزراعة والموارد المائية"، مبيناً أن "وزارة الموارد المائية فاجأتنا بعدم إمكانية زراعة 6 ملايين دونم بل هناك إمكانية لزراعة مليونين و500 الف دونم".

 

وأضاف النايف، أن "وزارة الزراعة تقدر الظروف التي تمر بها وزارة الموارد المائية ولذلك اذعنت لهذا الأمر وتم إقرار زراعة مليونين و500 الف دونم من ضمنها مليونان و200 الف دونم حنطة، و200 الف دونم من الشعير و100 الف دونم خضرة"، لافتاً إلى أن "هذه الخطة الاروائية التي امنتها وزارة الموارد المائية حرمت محافظة ديالى من الخطة بسبب قطع الروافد الإيرانية عن جانب سد حمرين".

 

وأشار الى أن "معالجات وزارة الزراعة تمثلت في إعداد خطة زراعية من مليونين و800 ألف الى 3 ملايين دونم، والتي تعتمد على الآبار، فقد وزرعت من هذه المساحة مليونين و600 الف طن من غير الحصة الاروائية لوزارة الموارد المائية"، موضحاً أن "خطة الوزارة الزراعية أصبحت 5 ملايين و500 الف طن بين المروية والأنهار والآبار لتعويض نقص الارواء".

 

ولفت إلى أن "الوزارة تراهن على ان تكون من ضمن الـ 5 ملايين و500 الف دونم، قرابة 5 ملايين دونم حنطة من أجل تأمين محصول الحنطة"، مبينا أن "هناك مخاوف من عدم هطول الأمطار".

 

وتابع: "ولكن إن جاءت الأمطار فمن الممكن الاستفادة من المساحات الديمية حيث لدينا بحدود 9 ملايين دونم صالح للزراعة على المساحات الديمية مضمونة الامطار وشبه الامطار وخصوصا في الموصل وكركوك والرمادي"، مؤكداً أن "هطول الأمطار يعني ان هناك اطمئنان على الأمن الغذائي، ولكن اذا لم تكن هناك امطار وانحباس حراري ولم نحصل على مستحقاتنا المائية من الجانب التركي قد نخشى على الأمن الغذائي بشكل قليل ولكن ليس كما في المواسم السابقة".

 

وأكد، أن "الاستيراد يبقى متوقفاً على تسلُّم وزارة التجارة ماقيمته 4 ملايين و500 الف من الحنطة، وإذا لم تصل الى هذا الرقم فممكن اللجوء الى الاستيراد".